اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
الكرازة السنة السادسة والأربعون25 مايو 2018 - 17 بشنس 1734 ش     العدد كـــ PDFالعدد 19-20

اخر عدد

الاحتفال باليوبيل الذهبي لتجلي السيدة العذراء بكنيستها بالزيتون

25 مايو 2018 - 17 بشنس 1734 ش

في مساء يوم الثلاثاء 2 أبريل 1968م، 24 برمهات 1684ش، وفي حبرية قداسة البابا كيرلس السادس، ظهرت كلية الطهر والقداسة سيدتنا والدة الإله القديسة العذراء مريم، وتجلّت في مناظر نورانية فوق قباب كنيستها بالزيتون. وقد توالى هذا التجلي في ليالٍ متعاقبة بصورة لم يُعرَف لها نظير في الشرق أو في الغرب، وقد رآها الآلاف من الشعب، وتصدر الحدث العديد من الصحف مثل جريدة الأخبار، والجمهورية، وSunday World Herald، ووطني، البروجريه ديمانش Progres Dimanch.

وفي هذا العام، نحتفل باليوبيل الذهبي لتجلي السيدة العذراء. وكان قداسة البابا في 2015م، قد شكّل لجنة بابوية يرأسها نيافة الأنبا يوأنس أسقف أسيوط، للإعداد لهذا الحدث التاريخي.

وقد رتبت كنيسة السيدة العذراء بالزيتون الاحتفال باليوبيل الذهبي لتجلي العذراء على مدار أربعة أيام، من يوم الخميس 10 إلى الأحد 13 مايو 2018م. وخلال هذه الفترة أُقيمت القداسات الإلهية والأمسيات الروحية التي تضمنت العديد من الفقرات من كلمات لأحبار الكنيسة والآباء الكهنة، إلى جانب فقرات تسجيلية تؤرّخ لحدث التجلي. وقد حضر قداسة البابا تواضروس الثاني الاحتفالات في اليوم الثالث، واختتم الاحتفالات صباح يوم الأحد 13 مايو 2018م بالقداس الإلهي الي رأسه قداسته.

موقع إليكتروني لتجلي العذراء بالزيتون

أنشأت كنيسة السيدة العذراء بالزيتون موقعًا إلكترونيًا خاصًا باحتفالية اليوبيل الذهبي لتجلي العذراء. ويعرض الموقع مجموعة من الفيديوهات الخاصة بحدث التجلي منها: قصة التجلي، وثائق التجلي من خلال ما نشرته الصحف وقتها، قصص المعجزات التي صاحبت التجلي، شهادة بعض ممن عاينوا التجلي، وتاريخ بناء كنيسة التجلي وكذلك قصة بناء الكاتدرائية. عنوان الموقع: http://virginofzeitoun.com/index.aspx

الخميس 10 مايو

بدأت الاحتفالات صبلح الخميس 10 مايو، حيث أُقيمت عدة قداسات على مختلف مذابح الكنيسة والكاتدرائية، وتولى خدمة القداسات أصحاب النيافة: الأنبا بيشوي مطران دمياط وكفر الشيخ، والأنبا بطرس الأسقف العام، والأنبا يوأنس أسقف أسيوط، والأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس مصر القديمة وأسقفية الخدمات، والأنبا هرمينا الأسقف العام لكنائس عين شمس والمطرية وحلمية الزيتون.

وفي المساء أُقيمت صلاة رفع بخور العشية تضمنت دورة السيدة العذراء بكنيستها بالزيتون، فقد طافت الدورة حول الكنيسة التي شهدت حدث التجلي، ثم عبرت الشارع إلى الجهة المقابلة ودخلت الكاتدرائية التي بُنِيت عقب معجزة التجلي.

ثم عُرضت كلمة افتتاحية مسجلة لقداسة البابا أُعدت مسبقًا للاحتفالية كأولى الفقرات الرئيسية ببرنامج الاحتفال اليوبيلي. وقد قال قداسة البابا خلالها إن ظهورات العذراء في الزيتون هي رسالة محبة وسلام ورسالة فرح ورسالة مؤازرة.

وقرأ نيافة الأنبا يوأنس أسقف أسيوط سنكسار اليوم الذي أورد قصة التجلي، وألقى عدد من الآباء الكهنة كلمات قصيرة، وأنشد كورال الكنيسة باقة من التسابيح والترانيم. وفي ختام اليوم الأول ألقى نيافة الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة كلمة روحية عن مكانة السيدة العذراء.

الجمعة 11 مايو

أُقيمت أربعة قداسات بحضور أصحاب النيافة: الأنبا أثناسيوس مطران فرنسا، والأنبا موسى الأسقف العام للشباب، والأنبا يوأنس أسقف أسيوط، والأنبا إرميا الأسقف العام، والأنبا مينا أسقف مسيساجا وفانكوفر وغرب كندا، والأنبا ماركوس الأسقف العام لكنائس حدائق القبة والوايلي والعباسية.

وفي المساء أقيمت صلاة العشية وطافت الدورة كاليوم السابق، وأُلقيت محاضرتان، ألقى نيافة الأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة كلمة روحية حملت عنوان ثمار تجلي العذراء. كما ألقى نيافة الأنبا يوأنس كلمة أخرى بعنوان بركات تجلي السيدة العذراء، وقرأ نيافته أيضًا سنكسار اليوم، وعُرِضت شهادات مسجلة لشهود عيان على حادث التجلي.

السبت 12 مايو

وفي صباح يوم السبت أُقيمت أربعة قداسات بحضور أصحاب النيافة: الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية، والأنبا هدرا مطران أسوان، والأنبا ويصا مطران البلينا، والأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة، والأنبا يوأنس أسقف أسيوط.

وفي المساء وصل قداسة البابا إلى كنيسة السيدة العذراء بالزيتون للمشاركة في احتفالات اليوبيل الذهبي لتجلي السيدة العذراء، وزار قداسته فور وصوله الكنيسة القديمة التي شهدت حدث التجلي، ثم توجه إلى الكاتدرائية الجديدة في الجهة المقابلة.

وكان في استقبال قداسته لدى وصوله، فريق كشافة الكنيسة، وعُزِفت الموسيقى الاحتفالية، وقد أبدى قداسته إعجابه بأداء الفريق وبالجانب التنظيمي الذي يؤدونه بكفاءة.

وافتتح قداسة البابا معرض صور تجلي العذراء بكنيسة السيدة العذراء بالزيتون، والذي يحوي مجموعة نادرة من الصور التي تم التقاطها خلال فترة تجلي العذراء. ووقّع قداسته على النسخة الأولى من الكتاب الذي أصدرته مجلة عذراء الزيتون التي تصدرها الكنيسة ويشرف عليها القس يوحنا يسّى، والذي حمل عنوان "اليوبيل الذهبي لتجلي العذراء مريم بالزيتون". والكتاب صدر بثلاث لغات وهي العربية والإنجليزية والفرنسية.

وعقب دخوله كاتدرائية العذراء بالزيتون صلى قداسة البابا صلاة رفع بخور العشية، وشاركه أكثر من ٤٠ من الآباء مطارنة والأساقفة. وبعد انتهاء صلوات رفع بخور العشية، رحب نيافة الأنبا يوأنس بقداسة البابا والآباء الحاضرين، ثم قرأ نيافته سنكسار اليوم الذي أورد حدث التجلي. تم بعدها عرض كلمة مسجلة للمتنيح البابا شنوده الثالث عن تجلي العذراء بالزيتون.

ثم قدّم كهنة الكنيسة هدية تذكارية لنيافة الأنبا يوأنس أسقف أسيوط لجهوده في الإعداد لحفل اليوبيل الذهبي لتجلي السيدة العذراء، وتسلّم نيافته الهدية التذكارية من يد قداسة البابا، الذي قدم الشكر لأعضاء اللجنة المنظمة لاحتفالية اليوبيل الذهبي لتجلي السيدة العذراء، وخص نيافة الأنبا يوأنس أسقف أسيوط بشكر خاص، كما أشاد قداسته بالكتاب الذي اصدرته الكنيسة بهذه المناسبة والذي صدر باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية، وقال قداسته: "أنا أشكر نيافة الأنبا يوأنس على اهتمامه بالحفل مع اللجنة الموقرة لإعداد هذا الحفل الكبير. وبدأوا من ثلاث سنين الإعداد لهذا الحفل. ثم ألقى قداسة البابا كلمة اختتم بها فعاليات اليوم الثالث للاحتفالية: عن صفات شخصية في حياة أمنا العذراء(تجدها منشورة في هذا العدد صـ11).

الأحد 13 مايو

وفي صباح يوم الأحد، رأس قداسة البابا القداس الإلهي في ختام احتفالات اليوبيل الذهبي لعذراء الزيتون. وقد شارك قداسته فى الصلاة لفيف من الآباء المطارنة والأساققة والآباء الكهنة رعاة الكنيسة. وألقى قداسة البابا عظة القداس بعنوان أنا هو الطريق، والحق، والحياة. وبانتهاء القداس انتهت فعاليات احتفالية الزيتون.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx