اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
الكرازة السنة السادسة والأربعون25 مايو 2018 - 17 بشنس 1734 ش     العدد كـــ PDFالعدد 19-20

اخر عدد

الاحتفال بمئوية مدارس الأحد

25 مايو 2018 - 17 بشنس 1734 ش

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمرور مئة عام على تأسيس مدارس الأحد على يد القديس الأرشيدياكون حبيب جرجس عام ١٩١٨م. وقد شكّل قداسة البابا لجنة خاصة، يرأسها نيافة الأنبا دانيال أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس، للإعداد لهذا الاحتفال الضخم. وقد نظّمت اللجنة احتفالية كبيرة حضرها قداسة الأنبا البابا تواضروس الثاني، وعدد كبير من أحبار الكنيسة، والشخصيات العامة، وعدد من رجال الدولة، ورؤساء الكنائس، ورواد وخدام وخادمات وأطفال مدارس الأحد.

بدأت الاحتفالية في السابعة من مساء يوم الأحد 13 مايو 2018م، بمسرح الأنبا رويس بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، حيث استقبلت فرق الكورال التابعة لعدة كنائس، قداسة البابا لدى دخوله مبني مسرح الأنبا رويس بالكاتدرائية. وقد اصطفت فرق الكورال قد لتنشد الألحان و التسابيح والترانيم على جانبي مدخل المسرح. وقد حرص قداسة البابا على تحيتهم والتقاط الصور التذكارية معهم.

وفي بدء الاحتفالية صلى قداسة البابا تواضروس صلاة افتتاحية، وطلب قداسته بركة خاصة لأجل الوطن والكنيسة. ثم بدأت الاحتفالية بأوبريت عن مدارس الأحد. وقد قام بتقدين فقرات الحفل، الطفلان فيلوباتير وإنجي، وفي لفتة رائعة فاجأ بها منظمو الاحتفالية الحضور. جاءت كلمات الطفلين بسيطة وعفوية ومعبرة بشكل واضح عن هوية احتفالية مدارس الأحد التي تعني بصفة أساسية بالنشء والأطفال.

ثم ألقى نيافة الأنبا دانيال أولى كلمات الاحتفالية،  حيث قدم كشف حساب عن الاحتفالية، استعرض نيافته نشاط عمل اللجنة التي انبثق عنها عدة لجان داخلية تولت جوانب الاحتفال ككل، مثل التوثيق وتطوير المناهج والمؤتمر الأكاديمي المقرر إقامته في نوفمبر المقبل. وطالب نيافته في نهاية كلمته بإعادة تشكيل اللجنة العليا لمدارس الأحد، وبمزيد من التطوير في أدوات مدارس الأحد لتواكب احتياجات أبناء الكنيسة.

ثم قُدمت مواهب الأولاد من ثمار مدارس الاحد، وقدم الكورال الكنسي "قلب داود" باقة من الترانيم المستخدمة في مدارس الأحد عبر العصور، والمُختزَنة في وجدان أبناء الكنيسة بمختلف أعمارهم، وقد شاركهم قداسة البابا وتفاعل مع ترانيم الكورال.

ثم ألقى نيافة الأنبا سوريال أسقف ملبورن كلمة، وركّز فيها على دور القديس حبيب جرجس في التعليم الكنسي. وأشار أن حبيب جرجس كان هو النور الذي أضاء أرجاء الكنيسة القبطية بتعليمه من خلال تأسيس مدارس الأحد.

ثم قدم مجموعة من فتيان مدارس الأحد من الموهوبين عرضًا موسيقيًا لمجموعة من الترانيم الكنسية.

بعدها ألقى القمص يوحنا باقي، كاهن كنيسة مار مرقس بمصر الجديدة، كلمة، وهو من الرعيل الأول من خدام مدارس الأحد. وقال القمص يوحنا: "حبيب جرجس إنسان عظيم، له فضل في فكرة مدارس الأحد، وأعاد إلينا فكرة التلمذة الروحية التي عملها السيد المسيح مع تلاميذه، واهتم بخدمة الأطفال، وامتدت للفتيان والشبان، وأعطاه الله نعمة في أعين البابا كيرلس، واستخدم خريجي الإكليركية لنشر مدارس الأحد، ثم انتشرت الخدمة في المحافظات جميعها".

وقد قدم فريق مسرحي تابع لإيبارشية ملوي عرضًا مسرحيًا باللغة القبطية عن مسيرة القديس حبيب جرجس في تأسيس مدارس الأحد ومساندة البابا كيرلس الخامس له.

وبعدها ألقت النائبة ماريان عازر كلمتها وسردت النائبة بعض الذكريات عن مدارس الأحد، أوضحت خلالها فضل مدارس الأحد وفوائدها، وقالت إن مدارس الأحد امتداد لمدرسة الإسكندرية.

ثم أجرى الطفلان يوسف وچوليا حوارًا مع قداسة البابا، من خلال برنامج حمل اسم " ١٠٠ سنة خدمة"، ودارت أسئلة الأطفال حول ذكريات قداسته وخبراته مع مدارس الأحد كمخدوم وكخادم وأمين خدمة. وفي الحوار قال قداسة البابا إن الأبوة هي التي حفظت الكنيسة، فالكنيسة حيّة بأبوتها. وأضاف: "نحن نخاطب الله بالأب في الصلاة الربانية. والكاهن نطلق عليه: أبونا، وكل واحد يحمل اسم أبوه لأن الأبوة غالية جدًا. وهي الرباط الذي يربطنا معًا". رنم قداسته ترنيمة من ترانيم مدارس الأحد وهي ترنيمة "مريم ومرثا". وفي ختام الحوار قدم الطفلان يوسف وچوليا باقة ورد هدية لقداسة البابا.

أعقب ذلك عرض الفيلم الروائي التسجيلي "مدارس الحياة" للمخرج العالمي الدكتور سمير سيف، وسيناريو وحوار السيناريست الأستاذ سامح سامي، وبطولة الفنان القدير لطفي لبيب، والفنانين: سامح فكري، ومجدي فوزي، واستيفان منير، وهاني سيف، وماريان شاكر، وهبة يوسف، ولفيف من ضيوف الشرف.

وألقى المفكر والكاتب الأستاذ طارق حجي كلمة أثناء الحفل، تكلم فيها عن مسيرة التعليم في السنوات الماضية ودور الكنيسة.

في ختام الاحتفالية أنشد قداسة البابا مع الحضور نشيد مدارس الأحد وهم يحملون شموعًا أُعِدَّت خصيصًا لهذا الغرض. وقدم قداسته الشكر للحضور جميعًا، وقال قداسته معلقًا على الحفل: "١٠٠ سنة في ٥ ساعات"، وشكر قداسته الآباء والأراخنة والوزراء والنواب والسفراء والأنبا دانيال ومجموعات العمل الكبيرة، وجريدة الأهرام التي نشرت صفحة كاملة عن مدارس الأحد. كما شكر الأستاذ سمير سيف مخرج فيلم "مدارس الحياة".




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx