اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
الكرازة السنة السادسة والأربعون31 أغسطس 2018 - 25 ميسري 1734 ش     العدد كـــ PDFالعدد 33-34

اخر عدد

فعاليات الملتقى

31 أغسطس 2018 - 25 ميسري 1734 ش

وقد تضمن الملتقى العديد من الفعاليات، وحاضر فيه العديد من المتكلمين منهم:

+ رجل الأعمال الأستاذ نجيب ساويرس والذي تحدث من خلال فقرة «شخصيات عاشت ونجحت في مصر»، وقد قدم قداسة البابا له هدية تذكارية خلال اللقاء.

+ القمص بولس جورج.

+ القس جوزيف، من نيويورك، في كلمة عن الفرح من الأصحاح الأول من رسالة فيلبي.

+ القمص داود لمعي، عن الكرازة في كنيستنا القبطية، ودورها في انتشار المسيحية في العالم.

+ الراهبة تاماف أنسطاسية الحاصلة على الدكتوراه، وقد روت تجربتها مع الدراسة الأكاديمية، وكيف أنها أضافت لها على المستوى الشخصي والروحي.

+ رائدة العمل المجتمعي الدكتورة ماجدة جبران الشهيرة بـ«ماما ماجي»، وقد روت تجربتها في خدمة المجتمع، تأسيسًا على ما فعله ودعانا إليه السيد المسيح إذ كان يجول يصنع خيرًا.

كما تضمن الملتقى العديد من المناقشات والمقترحات والتوصيات، حيث تم طرح خمسة موضوعات للمناقشة، واختار كل عضو من أعضاء الملتقى موضوعًا واحدًا ليشارك في مناقشته، على أن تستمر دراسة كل موضوع على مدار أيام الملتقى، وفي نهايته يرفع الشباب الرؤية التي توصلوا إليها بخصوص كل موضوع للجنة المنظمة.

وتضمن أيضًا 20 ورشة عمل فنية إبداعية متنوعة، نظمتها مركز السفينة للإبداع التابع لكنيسة السيدة العذراء والقديس يوسف النجار بسموحة، بالإسكندرية، وأُتيحت الفرصة للشباب لاختيار ورشة العمل التي يرغبون في المشاركة فيها وفقًا لميولهم ومواهبهم.

أعضاء الملتقى في القاهرة

 وخلال أيام الملتقى، نظمت اللجنة المسئولة عددًا من الزيارات لبعض المعالم الدينية والأثرية والسياحية والثقافية بمصر، حيث زار الشباب المشاركون في الملتقى، المنطقة الأثرية بالجيزة (الأهرام وأبو الهول)، وحرص الشباب على تكوين ألوان علم مصر (الأحمر والأبيض والأسود) أثناء التقاط الصورة الجماعية لهم أمام الأهرام، وذلك باستخدام أغطية الرأس الخاصة بكل منهم.

في الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالعباسية

وقاموا أيضًا بزيارة الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، حيث استقبلهم قداسة البابا قبل بدء جولتهم في الكاتدرائية، وقدم لهم شرحًا سريعًا لمعالمها، مشيرًا إلى أعمال التجديد المعماري بالمبنى الرئيسي لها والتي ستنتهي قريبًا ليتم افتتاحها في نوفمبر المقبل. وقد اُلتُقطت لأعضاء الملتقى صورة تذكارية مع قداسة البابا شكلوا بها لوحة فنية بديعة، بينما حرص الشباب على التقاط العديد من الصور في مختلف الأماكن التي زاورها بالكاتدرائية، وقد قُدمَت عروض الكشافة ترحيبًا بشباب الملتقى العالمي لدى وصولهم للكاتدرائية. وقاموا أيضًا بزيارة مزاري القديس مار مرقس الرسول والقديس أثناسيوس الرسولي وكذلك الكنيسة البطرسية، قبل أن يتوجهوا إلى المركز الثقافي القبطي حيث كان لهم لقاء آخر مع قداسة البابا وعدد من الشخصيات منهم: وزراء السياحة والآثار والشباب والرياضة وعدد من السفراء ومن أعضاء البرلمان والشخصيات العامة، كما حضره عدد من أحبار الكنيسة. وقد أدارت د. رانيا المشاط وزير السياحة حوارًا مع أعضاء الملتقى.

كما قدم القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عرضًا لفكرة إنشاء المركز الإعلامي منذ بداية حبرية قداسة البابا تواضروس، كما قدم المتحدث الرسمي آليات تواصل المركز مع الجهات والهيئات المعنية، سواء الجهات الإعلامية أو الكنائس والإيبارشيات بمصر وخارجها، بما يضع الكنيسة القبطية في مكانة تليق بها ككنيسة عريقة. كما أشار القس بولس حليم إلى ما أنتجه المركز من مواد فيلمية للتعريف والتعليم بالكنيسة والأنشطة الرعوية القائمة بها.

ثم تحدث القس بيشوي شارل مسئول خدمة الرعاية الاجتماعية بالمقر البابوي، مستعرضًا رؤية خدمة الرعاية الاجتماعية والتي تمثل رؤية قداسة البابا بخصوص خدمة إخوة الرب، والتي تتجاوز مجرد تقديم المساعدات، حيث تُبني هذه الرؤية على تشــجيع ودعم المشروعات الصغيرة لمساعدة الأسر المحتاجة في سداد تكاليف الحياة. وأشار القس بيشوي إلى أن الخدمة استطاعت إنجاز ٨٤ مشروعًا خلال الأربع سنــوات الماضية.

وتحدثـــــــــــــــــــت الأستـــــاذة بربــــــــــارة سليمان مدير المكتب البابوي للمشروعـــــــات، عن المحاور الثلاثة التي يتولى المكتب خدمتها والعمل على تفعيلها، وهي تحسين التعليم والصحة إلى جانب تنمية الأجيال القادمة. وعرضت الأستاذة بربارة المشروعات التي تم بالفعل إنجازها وتلك التي لا تزال قيد التنفيذ.

في زيارة قناة السويس

وقد زار أعضاء الملتقى صباح يوم الثلاثاء 28 أغسطس 2018م، قناة السويس الجديدة، حيث استقبلهم الفريق مُهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، ورئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة، وعدد من قيادات الهيئة، بمركز المحاكاة والتدريب البحري التابع للهيئة بمحافظة الإسماعيلية. وأعرب رئيس الهيئة عن ترحيبه بالوفد الشبابي وسعادته بزيارتهم لقناة السويس، معتبرًا إياهم سفراء لمصر في الخارج. وأكد الفريق مميش على أن الدولة المصرية تمضي قُدمًا نحو استعادة ريادتها السياسية والاقتصادية من خلال تبني مشروعات قومية عملاقة بما يتطلب معه تضافر جهود الوطنيين الشرفاء على قلب رجل واحد لمواجهة التحديات المختلفة وتحقيق طموحات وأحلام المصريين. وأوضح الفريق مميش أن تنفيذ قناة السويس الجديدة جاء كضرورة حتمية للحفاظ على صدارة القناة عالميًا ورفع تصنيفها العالمي ومواجهة تحديات المنافسة مع الطرق البديلة بزيادة الطاقة العددية والاستيعابية للقناة، ورفع درجة الأمان الملاحي، علاوة على اختصار زمن العبور والانتظار للسفن العابرة بما يحقق مصالح مشغلي السفن، ويصب في خدمة حركة التجارة العالمية، لتظل قناة السويس القناة الأم وشريان الخير والنماء لمصر وللعالم أجمع. كما تطرق الفريق مميش إلى أهمية مشروع التنمية بمنطقة القناة في تعظيم الاستفادة من الموقع الجغرافي الفريد وحجم البضائع الضخم الذي يصل إلى مليار طن سنويًا من خلال إقامة مركز صناعي ولوجيستي عالمي قادر على تغييرمستقبل منطقة القناة، ووضعها على خريطة مصاف المناطق الاقتصادية الكبرى في العالم.

ومن جانبه، أشاد القس رافائيل ثروت المنسق العام لملتقى الشباب العالمي، بجهود هيئة قناة السويس للحفاظ على المكانة الدولية الرائدة للقناة، وتبني الهيئة لاستراتيجية بنّاءة من خلال رعايتها لمشروعات اقتصادية واستثمارية تدعم الاقتصاد المصري. كما أعرب شباب الوفد عن سعادتهم بهذه الزيارة التي أكدت على قدرة الإنسان المصري على النجاح مهما كانت الصعاب متمنين التوفيق والنجاح للقيادة السياسية ورجال مصر المخلصين من أجل رفع راية مصر عالية خفاقة واستعادتها لمكانه اللائق بين دول العالم.

خلال الزيارة، قدم المهندس تامر حماد رئيس وحدة الدعم الفني عرضًا تقديميًا عن مشروع قناة السويس الجديدة ومشروع التنمية بمنطقة القناة، موضحًا الخريطة الاستثمارية بالمشروع وأهم الصناعات والحوافز الاستثمارية المتاحة. في نهاية الزيارة، قدم الفريق مُهاب مميش درع قناة السويس الجديدة للقس رافائيل ثروت المنسق العام لملتقى الشباب العالمي، فيما أهدى القس رافائيل ثروت الفريق مميش درع ملتقى الشباب العالمي موجهًا له الشكر على هذه الزيارة الكريمة. عقب ذلك قام الوفد بجولة بحرية في قناة السويس الجديدة لمشاهدة حجم الإنجاز على أرض الواقع.

في زيارة مصر القديمة

زار أعضاء ملتقى الشباب العالمي يوم الثلاثاء 28 أغسطس 2018م، مصر القديمة، حيث زاروا كنيسة العذراء المعلقة، واستقبلهم آباء الكنيسة وقدموا لهم شرحًا سريعًا لمعالمها، ثم زاروا دير الشهيد أبي سيفين للراهبات وأخذوا بركة الشهيد أبي سيفين والأم إيريني.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx