اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
الكرازة السنة السادسة والأربعون09 نوفمبر 2018 - 30 بابه 1734 ش     العدد كـــ PDFالعدد 43-44

اخر عدد

صـــــلاة الجنــــازة

09 نوفمبر 2018 - 30 بابه 1734 ش

وتقرر في مساء اليوم ذاته نقل أجساد الشهداء إلى كنيسة الأمير تادرس الشطبي بمدينة المنيا، حيث دخلت إلى الكنيسة وسط موكب مهيب قرب فجر السبت 3 نوفمبر، بحضور نيافة الأنبا مكاريوس الأسقف العام والنائب البابوي للإيبارشية، وجموع غفيرة من كهنة وشعب الإيبارشية. وبدأت على الفور صلوات تسبحة نصف الليل، أعقبها القداس الإلهي في الساعة الثامنة صباحًا، وبدأت صلوات الجنازة في تمام الساعة العاشرة صباحًا، بحضور السيد محافظ المنيا وبرفقته وفد من قيادات المحافظة، ومن آباء المجمع المقدس أصحاب النيافة: الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص، والأنبا يوأنس أسقف أسيوط، والأنبا غبريال أسقف بني سويف، إلى جانب القمص سرجيوس سرجيوس وكيل عام البطريركية بالقاهرة؛ مندوبين عن قداسة البابا. كما اشترك في الصلاة: أصحاب النيافة: الأنبا بطرس الأسقف العام، والأنبا أغابيوس أسقف دير مواس ودلجا، والأنبا باسيليوس أسقف ورئيس دير القديس الأنبا صموئيل المعترف بجبل القلمون، والأنبا أغاثون أسقف مغاغة والعدوة، والانبا مكاريوس الأسقف العام للمنيا وابوقرقاص، والأنبا إرميا الأسقف العام، والأنبا كاراس الأسقف العام للمحلة الكبرى، والأنبا بيجول أسقف ورئيس الدير المحرق، ومن الكنيسة الكاثوليكية نيافة الأنبا بطرس مطران المنيا للأقباط الكاثوليك، وعن الكنيسة الإنجيلية القس كمال رشدي. كما أرسل كل من أصحاب النيافة: الأنبا يسطس أسقف ورئيس دير الأنبا أنطونيوس، ونيافة الأنبا أثناسيوس أسقف بني مزار، مندوبين عنهم. كما شارك في الجنازة لفيف من الآباء الكهنة والرهبان والمكرسين والمكرسات، وحضر داخل الكنيسة ثلاثة آلاف من الشعب، بينما شارك حوالي ستة آلاف من الشعب وقوفًا في الميدان. وقد  ألقى نيافة الأنبا مكاريوس كلمة التعزية

دفن الشهداء والعزاء

وعقب صلاة الجنازة، تحرك موكب مهيب من مدينة المنيا إلى مدينة المنيا الجديدة (شرقي النيل)، حيث تم دفن الشهداء في المدافن التابعة لأسرهم، وذلك حتى يتم تجهيز «مزار» لائق بهم في مدينة المنيا. وفي المساء أُقيم سرادق ضخم بمبنى مطرانية المنيا، تقبّلت فيه أسر الشهداء العزاء، بحضور نيافة الأنبا مكاريوس. وقد تقاطر على السرادق العديد من الآباء الكهنة من مختلف الإيبارشيات، والعديد من المسئولين بالمحافظة وآلاف عديدة من الشعب. ثم أُقيم سرادق عزاء في منطقة أخرى في اليومين التاليين قدّم فيه آلاف آخرون العزاء للكنيسة والأسرة.

كما تقاطرت على المطرانية على مدار الأيام التالية للعزاء، وفود الكنائس الأخرى، ووفود من مسئولي الدولة، ومن الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف، والسادة النواب، واللجنة الشعبية لتنشيط السياحة، ووفد من الآباء كهنة الإسكندرية برفقة القمص رويس مرقس، ومندوبين عن الشباب.

صــــــلاة الثالـــــث

وقد أُقيمت صلاة الثالث في الساعة العاشرة صباح يوم الأحد 4 نوفمبر، بكنيسة الأمير تادرس بمدينة المنيا، بحضور أصحاب النيافة: الأنبا بيمن، والأنبا مكاريوس، والأنبا أغاثون، والأنبا كاراس، إلى جانب جموع غفيرة من الآباء كهنة الإيبارشية والإيبارشيات المجاورة، والمكرسين والمكرسات، وكذلك الشعب. وبعد ذلك ألقى نيافة الأنبا كاراس كلمة تعزية على جموع الحاضرين.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx