اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
الكرازة السنة السادسة والأربعون21 ديسمبر 2018 - 12 كيهك 1734 ش     العدد كـــ PDFالعدد 49-50

اخر عدد

الثيؤطوكيّات.. ومناهج مدارس الأحد

القمص يوحنا نصيف كاهن كنيسة السيدة العذراء شيكاغو

21 ديسمبر 2018 - 12 كيهك 1734 ش

ونحن نختتم عام 2018 الذي نحتفل فيه بمئويّة مدارس الأحد.. أود أن ألقي الضوء على فكرة هامّة تشغلني منذ فترة.. وهي أنّ مناهج مدارس الأحد تفتقر بدرجة ما إلى التطعيم بتسابيح الكنيسة الغنيّة، وبالذّات "الثيؤطوكيّات"..

بالطبع في الفقرة الافتتاحيّة من مدارس الأحد يمكن، بجانب الترانيم، القيام بتحفيظ بعض مردّات القدّاس والألحان البسيطة المناسِبة للمرحلة العمريّة.. وقد نضيف أجزاء بسيطة من الإبصاليّات اليوميّة التي تسبّح وتمجّد اسم يسوع الحلو، نرنّمها معًا باللغة العربيّة (أو بالإنجليزيّة، كما نفعل في كنائسنا بالمهجر).. ولكن الإضافة المهمّة التي أراها ضروريّة، هي أن يتمّ تدريس أجزاء من الثيؤطوكيّات اليوميّة والترنيم بها أيضًا في اجتماعات مدارس الأحد..!

الثيؤطوكيّات هي تسابيح تحوي معاني جميلة وغنيّة، تشرح لنا العقيدة الأُرثوذكسية، بكلّ بساطة.. سواء كانت عن الثالوث أو التجسُّد أو الفداء أو اتحادنا بالله.. مع شرح العديد من الرموز الموجودة في العهد القديم عن السيّدة العذراء أمّ النور التي هي حوّاء الجديدة ومثال الكنيسة، وعن الميلاد البتولي، وعن خيمة الاجتماع بكلّ تفاصيلها، والعلّيقة، وجبل موسى، والحجر الصغير الذي رآه دانيال، وباب حزقيال... بالإضافة للكثير من التأملات الروحيّة الرائعة التي تمسّ حياتنا الروحيّة وشركتنا مع الثالوث القدّوس.. ولعلّنا نعرف أنّ بعض ألحان القدّاس الشهيرة هي مأخوذة من ثيؤطوكيّات وإبصاليّات التسبحة، مثل لحن "إفرحي يا مريم" ولحن "بي أُوْيك".. مع الكثير من الأَسبَسمُسَات..

من أجل ذلك، ما المانع أن تدخل الثيؤطوكيّات في صميم مناهج مدارس الأحد، ليتشرّب أبناؤنا وبناتنا روح الكنيسة وعقيدتها منذ الصغر؟! وخاصّة أنّ التعليم بالتسبيح والترنيم، مع فهم وتوضيح ما نرتّل به، هو لونٌ من التعليم بالمشاركة الذي يَثبُت بقوّة في الذهن والقلب.. مع ملاحظة أنّ اللغة العربيّة هي التي ستكون مُستخدَمة، بينما يكون استخدام اللغة القبطيّة في حصص الألحان المتخصّصة وليس اجتماعات مدارس الأحد.

أقترح بشكل محدّد الآتي:

* في المرحلة الابتدائيّة: يتمّ تحفيظ الأولاد كلّ مردّات الثيؤطوكيّات، مثل: "هو أخذ الذي لنا: وأعطانا الذي له: نسبحه ونمجّده: ونزيده علوًّا"، وباقي المردّات بالنغمات الجميلة.. مع تدريس بعض رموز السيّدة العذراء في العهد القديم، كالعلّيقة، وسلّم يعقوب، والمجمرة الذهبيّة..

* في المرحلة الإعداديّة: يتمّ الترنيم بعدد من قِطَع إحدى الثيؤطوكيّات كلّ أسبوع في مدارس الأحد.. مع تدريس باقي رموز السيّدة العذراء، وألقابها المذكورة في التسبحة..

* في المرحلة الثانويّة: يتمّ الترنيم بأجزاء من الثيؤطوكيّات في كلّ أسبوع.. مع شرح بعض المعاني العميقة فيها، بالإضافة إلى حفظ بعض ألحانها إن أمكن.. ولو لحن بسيط مثل: "إيفول هيتين ماريا"..

* في مرحلة شباب الجامعة والخرّيجين: بالإضافة لفقرة تسبيح ثابتة بجزء من الثيؤطوكيّات، لمدّة خمس دقائق مثلاً، يمكن فتح مناقشات حول عشرات من القطع الروحيّة أو اللاهوتيّة العميقة الموجودة في الثيؤطوكيّات، مثل:

+ صنعوا تابوتًا من خشب لا يسوّس، وصفّحوه بالذهب داخلاً وخارجًا. وأنتِ أيضًا يا مريم العذراء، متسربلة بمجد اللاهوت داخلاً وخارجًا. لأنّك قدّمتِ شعبًا كثيرًا لله ابنك، من قِبَل طهارتك.

+ السلام لمعمل الاتحاد غير المُفترق الذي للطبائع، التي أتت معًا إلى موضع واحد بغير اختلاط.

+ السلام للخِدْر المُزَيّن بكلّ نوع، الذي للخَتَن الحقيقي الذي اتّحد بالبشريّة...

في الحقيقة إنّ الثيؤطوكيّات هي كنزٌ عظيم يُمكِن أن يُغنِي بقوّة مناهج مدارس الأحد.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx