اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
الكرازة السنة السابعة والأربعون08 فبراير 2019 - 1 امشير 1735 ش     العدد كـــ PDFالعدد 05-06

اخر عدد

الرئيس الفرنسي يزور قداسة البابا

08 فبراير 2019 - 1 امشير 1735 ش

زار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الكاتدرائية المرقسية بالعباسية يوم الثلاثاء ٢٩ يناير ٢٠١٩م، وقد استقبله قداسة البابا الأنبا تواضروس الثاني بالمقر البابوي، وشارك في استقبال ضيف مصر الكبير وفد كنسي يتكون من: أصحاب النيافة: الأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس مصر القديمة وأسقفية الخدمات، والأنبا إكليمندس الأسقف العام لكنائس ألماظة وعزبة الهجانة وشرق مدينة نصر، وسكرتيري قداسة البابا القس آنجيلوس إسحق، والقس أمونيوس عادل، والقس بولس حليم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والمستشار منصف سليمان، والدكتور هاني كميل، والدكتور أنيس عيسى، والسيدة بربارة سليمان مدير المكتب البابوي للعلاقات والمشروعات. تأتي زيارة ماكرون للكاتدرائية في إطار زيارته لمصر والتي تعد الزيارة الأولى لها منذ توليه منصبه.

وقد قام قداسة البابا باستقبال الرئيس الضيف بالمقر البابوي حيث كتب كلمة في سجل الزيارات، جاء فيها: "سعيد بتواجدي في مصر والكنيسة القبطية المصرية العريقة"، ثم دخلا الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وبعدها ذهبا إلى الكنيسة البطرسية، وهناك عاين ماكرون الآثار التي خلفتها التفجيرات في أحد أعمدة الكنيسة البطرسية، ووضع باقة ورد أمام اللوحة التذكارية لشهداء الكنيسة البطرسية.

وقد ألقى قداسة البابا كلمة خلال استقبال الرئيس الضيف، رحب فيها بضيوف مصر، وتكلم عن تاريخ مصر وحضارة مصر العريقة، والروابط التاريخية بين مصر وفرنسا، وتكلم عن الكنيسة القبطية ونشأة الرهبنة المصرية والأديرة، وفي النهاية شكر الرئيس على هذه الزيارة وتمنى له وقتًا بهيًّا وممتعًا بمصر.

ومن جانبه ألقى الرئيس الفرنسي كلمة، شكر فيها قداسة البابا على ترحيبه واستقباله له ولزوجته والوفد المرافق لهما، حيث قال: "كنت أتمنى رؤية قداستكم، لقد ذكرتم هذه العلاقة القديمة وقدم الأقباط في مصر وأهميتهم في مصر، مثلًا لأهمية الأقباط المصريين في فرنسا"، وأضاف: "وأعلم جيدًا كم عانى الأرثوذكس في السنوات الأخيرة من العنف والهجمات الإرهابية، وأعرف أن العمل الذي تقوم الحكومة به لضمان الأمن كي تتمكنوا من ممارسة شعائركم الدينية، والعيش في مجتمع آمن". وقد طلب الرئيس الفرنسي من قداسة البابا تقديم تقارير ومقترحات لفتح الحوار بين الديانات للتطبيق في أوروبا والاستفادة من التوجيهات. وأضاف: "نود تطوير أكثر للتعليم باللغة الفرنسية، ونشر القراءة في المكتبات، ويهمني أن أسمع رأيكم في هذا الموضوع، وأعتقد أن التعليم هو المعركة الأولى وهذا ما نفعله في فرنسا وهي من المعارك التي نريد أن نهتم بها. فعندما لا يكون أطفالنا متعلمين بشكل جيد لا يمكنهم العيش بوئام ولا العمل الجيد، أو بناء مجتمع أفضل، لذا قررنا أن نستثمر في التعليم.

وجودنا هنا معكم اليوم صاحب القداسة يشهد على الاحترام الذي نكنه للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والاعتراف بما تمثله كنيستكم ليس فقط لماضي مصر ولكن لمستقبلها أيضًا.

كذلك نقر ما شهدته هذه الكنيسة والشهداء الذين سقطوا وأريد أن أعرف رأي قداستكم عن كيفية الحوار بين الديانات، ولكل مسيحيي الشرق الأوسط، لأن هذا هو دور فرنسا أيضًا، وأننا سوف نعقد في باريس مؤتمر جديد لنرى كيف يمكن أن نعمل بفاعلية أكبر لمصلحة مسيحيي الشرق، ولكن كلامكم يهمني وشكرًا لاستقبالكم لنا صاحب القداسة".

وقد دار حوار مثمر بين قداسة البابا والرئيس الضيف.

وفي تصريحات قداسة البابا للصحفيين عقب لقاء ماكرون، أكد قداسة البابا، على ترحيبه بضيف مصر: وأضاف قداسته إن دولة فرنسا تعد أقرب دولة أوروبية لمصر، وأنه ناقش مع الرئيس الفرنسي دعم سبل التعاون في المجالات الكنسية والثقافة القبطية، لافتًا إلى أن الرئيس الفرنسي كتب في دفتر الاستقبالات الخاص بكبار الزوار أنه سعيد بتواجده في مصر وفي الكنيسة القبطية المصرية العريقة. ونوه البابا بأن الكنيسة القبطية تشكل أحد قوى مصر الناعمة مثلها مثل الأزهر الشريف والمؤسسات الثقافية الأخرى.

وقد احتفت الصحافة الفرنسية بهذه الزيارة، حيث نشرت الصفحة الرسمية للقصر الرئاسي الفرنسي تغريدة على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أثناء زيارة الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون للكنيسة البطرسية قالت فيها: "إحياء لذكرى أقباط مصر الذين ضربتهم يد الإٌرهاب البربرية"، حيث نشرت الصفحة صورة للرئيس الفرنسي وهو يتلمس أحد أعمدة الكنيسة التي تأثرت بفعل الحادث الإرهابي، وقد وضح عليه التأثر الشديد.

الرئيس ماكرون مع الرئيس السيسي

يزوران كاتدرائية ميلاد المسيح

كما زار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة بصحبة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعدما زارا مسجد الفتاح العليم، واللذين افتتحهما الرئيس السيسي يوم الأحد ٦ يناير 2019م، قبل قداس عيد الميلاد المجيد.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx