اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
الكرازة السنة السابعة والأربعون17 مايو 2019 - 9 بشنس 1735 ش     العدد كـــ PDFالعدد 19-20

اخر عدد

وسائل الإعلام الألمانية تحتفي بزيارة قداسة البابا

17 مايو 2019 - 9 بشنس 1735 ش

ومن جانبها اهتمت الصحف الألمانية والإذاعة بزيارة قداسة البابا تواضروس الثاني لمدينة دوسلدورف، وتدشين كنيسة السيدة العذراء، ولقاء المصريين المقيمين في ألمانيا، والكنيسة الجديدة معروفة باسم كنيسة «الحصن» (ويرجع سبب التسمية إلى أنّ النازيين استولوا عليها في عام 1940م، وحولوها إلى حصن منيع أثناء الحرب العالمية الثانية، وبعد انتهاء الحرب، في عام 1947م، قام القس كارل كلينكهامر بتحويلها من جديد إلى كنيسة، وهي تعد رمزًا بالنسبة للمدينة).

ففي صحيفة راينيشه بوست التي تصدر في دوسلدورف ويقع المقر الرئيسي لها على بعد ١٠٠ متر من الكنيسة خصصت أكثر من مساحة في عدد يوم الاثنين 13 مايو 2019م، للحديث عن هذه الزيارة. ونوهت الصحيفة إلى أن الكنيسة كانت مقرًا لحماية السكان من غارات قوات التحالف من القصف الجوي في الحرب العالمية الثانية، وكانت تُستخدم قبل ذلك كمخزن للسلاح، وتحولت إلى كنيسة كاثوليكية تمت بها الصلاة عدة سنوات، حتي تم إهداؤها إلى الكنيسة المصرية الأرثوذكسية في ٢٠١٥م عقب زيارة قداسة البابا تواضروس للفاتيكان.

ونقلت الصحيفة عن بعض المصريين المسيحيين بالكنيسة سعادتهم بقدوم قداسة البابا وتدشين الكنيسة، خاصة وأنه كان من المقرر تدشينها في خريف ٢٠١٧م، خلال زيارة قداسته في هذا التوقيت ولكن الأمر تأجل، ونوهت الصحيفة إلى تجمع أكثر من ٤ آلاف من المسيحيين لحضور الصلوات ونوال بركة قداسة البابا تواضروس، مع تعميد بعض الأطفال المولودين حديثًا بيد قداسته.

ونقلت الصحيفة عن قداسة البابا شكره للكنيسة الكاثوليكية على ما قدمته، ومقتطفات من حديثه للحضور في أمور دينية وغيرها نتيجة قيام مترجم ألماني بترجمة حديث قداسة البابا للحاضرين من الألمان.

وفي تغطية خاصة بها أوضحت إذاعة غرب ألمانيا WDR، أن زيارة البابا تواضروس للشعب المسيحي في ألمانيا لها بركة كبيرة، وكان من المقرر أن تكون هذه الزيارة منذ عامين ولكنها لم تحدث، وشرف كبير للأقباط المصريين استقبال البابا تواضروس. وأشارت أيضًا في تغطيتها إلي أن الكنيسة تم إهداؤها للكنيسة المصرية بعد تزايد أعداد المسيحيين المصريين والعرب بعد ثورات الربيع العربي، حيث كانت الكنيسة السابقة في حي جيريشبم صغيرة ولا تتناسب مع تزايد أعداد الأقباط، حيث تتسع الكنيسة الحالية إلى ٤ آلاف مصلي، مع الإشارة إلى تزايد عدد قدوم المسيحيين المصريين إلى ألمانيا، وقدّرتهُم الإذاعة بـ١٢ ألف مواطن.

واهتمت بمنح البابا تواضروس ثلاث جوائز لممثلي الكنيسة الكاثوليكية ومدينة دوسلدورف امتنانًا منه على إهداء الكنيسة، وتناول الإفطار مع عمدة المدينة، اللورد توماس جيزل وكذلك التوقيع في الكتاب الذهبي للمدينة.


  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx