اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
الكرازة السنة السابعة والأربعون31 مايو 2019 - 23 بشنس 1735 ش     العدد كـــ PDFالعدد 21-22

اخر عدد

زيارة قداسة البابا تواضروس الثاني الرعوية لأوروبا

31 مايو 2019 - 23 بشنس 1735 ش

استكمل قداســـة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندريــــــة وبطريــــرك الكرازة المرقسية، خلال الأسبوعين الماضيين، فعاليات زيارتـــه الرعوية لأوروبــــا، حيــــــث زار سويســــــــرا، وبعـــــــــــض المقاطعـــــــات الألمانيــــة، وإنجلترا، وذلك قبل عوته سالمًا لأرض الوطن.

قداسة البابا في حفل

«حكاية كنيستي» في زيورخ

أقامت إيبارشية النمسا والقطاع الألماني بسويسرا، مساء يوم الثلاثاء 14 مايو 2019م، احتفالية بعنوان «حكاية كنيستي»، تناولت علاقة الأقباط في سويسرا بالكنيسة ودورهم في المجتمع السويسري بدءًا من الكتيبة الطيبية وحتى الآن. حضر الاحتفال قداسة البابا تواضروس الثاني، وأصحاب النيافة: الأنبا سيرابيون مطران لوس آنجلوس، والأنبا جابرييل أسقف النمسا والقطاع الألماني بسويسرا، والأنبا لوقا أسقف جنوب فرنسا والقطاع الفرنسي بسويسرا، والأنبا مارك أسقف باريس وشمال فرنسا.

تضمن الحفل عددًا من الفقرات، من ضمنها كلمة افتتاحية لنيافة الأنبا جابرييل، وعرض للأنشطة الرعوية التي قام بها قداسة البابا في زيورخ خلال زيارته لها، وقدّم الكورال عدد من الألحان والترانيم باللغتين العربية والألمانية، بالإضافة إلى عدد من العروض المسرحية. وسجّل قداسة البابا كلمة في سجل كبار زوار كنيسة العذراء والقديسة فيرينا بزيورخ بمناسبة تدشينها بيد قداسته، كما قامت قناة «تيلي زيوري» بعرض تقرير عن زيارة قداسة البابا لزيورخ وتدشين كنيسة العذراء والقديسة فيرينا، كما نشرت صحيفة «بليك» السويسرية مقابلة مع قداسة البابا.

كان قداسة البابا قد وصل زيورخ قادمًا من ألمانيا صباح اليوم ذاته، وفور وصوله قام بتدشين كنيسة العذراء والقديسة فيرينا.

قداسة البابا يغادر سويسرا

في يوم الخميس ١٦ مايو ٢٠١٩م، غادر قداسة البابا مدينة زيورخ السويسرية عائدًا إلى ألمانيا، بعد زيارة رعوية لسويسرا استغرقت ثلاثة أيام، كان في وداع قداسته بالمطار السيد هشام أبوسيف سفير مصر بسويسرا، ونيافة الأنبا جابرييل أسقف النمسا والقطاع الألماني بسويسرا.

في لوكسمبورج

ثم وصل عصر اليوم ذاته إلى مطار مدينة لوكسمبورج قادمًا من مدينة زيورخ السويسرية، في طريقه إلى مدينة بتبورج الألمانية التي تبعد عن لوكسمبورج حوالي ٣٥ كم. وكان في استقبال قداسته نيافة الأنبا دميان أسقف ورئيس دير السيدة العذراء والشهيد أبي سيفين بهوسكتر والكنائـــــــــس التي حوله، ونيافــــــــــة الأنبا ميشائيل أسقف ورئيس دير القديس الأنبا أنطونيـــــــــوس بكريفلباخ والكنائـــــــــس التي حوله، وعـــــــــدد من الآبـــــــاء الكهنة والرهبـــــــان، ولفيف من الأسر وشعــــــــب مدينة لوكسمبرج الذيــــــــــن استقبلوا قداسته استقبالًا حافلًا مملوءًا بمشاعر الحب والترحاب والفرح.

قداسة البابا يصل بتبورج

ثم توجه قداسته من لوكسمبورج إلى مدينة بتبورج بمنطقة تيرير جنوب ألمانيا، إلى كنيسة القديس أثناسيوس الرسولي، ورافقه صاحبا النيافة الأنبا دميان والأنبا ميشائيل، والقمص آنجيلوس إسحق سكرتير قداسته. وقد اصطفّ شعب الكنيسة والآباء الكهنة والرهبان لاستقبال قداسة البابا ومرافقوه، وحملوا أعلامًا عليها صورة القديس أثناسيوس وصورة قداسة البابا. وفور وصول قداسته بدأت صلوات رفع بخور العشية، وقام قداسة البابا بتطييب رفات القديس أثناسيوس الرسولي بكنيسته ببتبورج. وبعد العشية عُرض فيلم عن تاريخ الكنيسة، أعقبه كلمة ترحيب لنيافة الأنبا ميشائيل، ومن بعده الراهب القس شنوده سانت أنطونيوس كاهن الكنيسة. ثم ألقى قداسة البابا كلمة تحدث فيها عن أربعة مشاهد تجسد عظمة القديس أثناسيوس، وهي في بيته، في الكنيسة، في البرية، في المجمع.

وقد قدّم صاحبا النيافة: الأنبا دميان، والأنبا ميشائيل صليبًا قبطيًا كبيرًا هدية لقداسة البابا، ومن جانبه أهدى قداسة البابا أيقونة القديس أثناسيوس الرسولي لنيافة الأنبا دميان والأنبا ميشائيل.

جدير بالذكر أن مدينة بتبورج بمنطقة تيرير بجنوب ألمانيا هي المدينة التي نُفِي إليها القديس أثناسيوس الرسولي نفيه الثالث، وألّف فيها عددًا من الكتب أهمها «حياة أنطونيوس»، ومن خلاله نشر الحياة الرهبانية في أوروبا.

قناة CTV القبطية تحاور قداسة البابا

وقد أجرى قداسة البابا مساء يوم الخميس ١٦ مايو ٢٠١٩م، لقاءً مع قناة CTV القبطية، خلال زيارته لكنيسة القديس أثناسيوس الرسولي ببتبورج، أجاب خلاله على الأسئلة التي وجهتها له القناة.

تدشين كنيسة البابا أثناسيوس

في بتبورج جنوبي ألمانيا

أقيمت صباح اليوم التالي، الجمعة ١٧ مايو ٢٠١٩م، صلوات تدشين كنيسة القديس البابا أثناسيوس الرسولي في مدينة بتبورج بمنطقة تيرير جنوبي ألمانيا، بيد قداسة البابا تواضروس الثاني. شارك في صلوات التدشين والقداس الإلهي صاحبا النيافة الأنبا دميان والأنبا ميشائيل. وألقى قداسة البابا عظة القداس عن «ما هي الكنيسة؟ وأهميتها في حياتنا».

في بلدية بتبورج

في سجل بلدية مدينة بتبورج، سجّل قداسة البابا كلمة تذكارية كتب فيها: «المحبة لا تسقط أبدًا.. شكرًا لمحبتكم.. الرب يبارك بتبورج». والتُقِطت صورة تذكارية لعمدة بتبورج مع قداسة البابا. وقد أهدى قداسته أيقونة قبطية للقديس أثناسيوس الرسولي إلى اثنين من المسئوليين المحليين بمدينة بتبورج أتيا للترحيب بقداسته.

احتفال الكنيسة الكاثوليكية

بمدينة تيرير الألمانية بقداسة البابا

نظمت كاتدرائية سان بيتر التابعة للكنيسة الكاثوليكية بمدينة تيرير الألمانية، حفل استقبال لقداسة البابا تواضروس الثاني، مساء يوم الجمعة 17 مايو 2019م. واستقبل الكاردينال ستيفان قداسة البابا تواضروس الثاني لدى وصوله كاتدرائية سان بيتر بحفاوة بالغة.وألقى الأسقف الدكتور ستيفان أكران كلمة ترحيب بقداسة البابا،ثم قدّم شرحًا عن تاريخ الكاتدرائية وإنشائها وكذلك التاريخ المشترك بين الكنيسة القبطية والجالية الكاثوليكية هناك.وأضاف أن قداسة البابا تواضروس هو أول بطريرك قبطي يزور المدينة العريقة بعد القديس البابا أثناسيوس الرسولي البطريرك الـ٢٠ للكنيسة القبطية الأرثوذكسية. ومن جانبه ألقى قداسة البابا كلمة بمناسبة تلك الزيارة، وقد أهدى قداسته أيقونة العائلة المقدسة للكاردينال ستيفان.

وقد تسلّم قداسة البابا تواضروس الثاني جزءًا من رفات القديسة هيلانة الملكة، ثم قام قداسة البابا والوفد المرافق له بعمل تمجيد للقديسة هيلانة، حيث وافق اليوم ذاته عيد نياحتها.

في كنيسة البابا أثناسيوس الرسولي

بكاتدرائية سان بيتر الكاثوليكية

وزار قداسة البابا كنيسة القديس أثناسيوس الرسولي الكائنة بكاتدرائية سان بيتر الكاثوليكية بمدينة تيرير الألمانية.وقال نيافة الأنبا ميشائيل إن وجود كنيسة للأقباط على اسم البابا أثناسيوس الرسولي، كانت رغبة سعى لتحقيقها مثلث الرحمات البابا شنوده الثالث، وتجاوبت الكنيسة الكاثوليكية هناك مع رغبة قداسته، وتم اختيار المكان الموجود أسفل حجرة الرداء المقدس بكاتدرائية سان بيتر، وقاموا بدعوة قداسة البابا شنوده لتدشينها، ولكنه لم يتمكن وقتها من المجيء للتدشين. وهي حاليًا مخصصة لصلوات قداسات الكنائس الأرثوذكسية، وتصلي فيها كنيستنا القبطية القداس الإلهي مرة واحدة شهريًا، وصلّى قداسة البابا صلاة الشكر بالكنيسة.

قداسة البابا يزور

غرفة الرداء المقدس

ثم زار قداسة البابا الغرفة التي يوجد بها رداء السيد المسيح والمسامير التي سُمِّر بها أثناء صلبه، والذي أحضرته الملكة هيلانة في القرن الرابع الميلادي من أورشليم. واستمع قداسة البابا إلى شرح لمراحل الحفاظ على الثوب المقدس والأماكن التي كان يُحفَظ بها إلى أن وصل للوضع للحالي. وقدّم كاردينال كاتدرائية سان بيتر أحد مسامير السيد المسيح، لقداسة البابا للتبرُّك به، وفي لفتة جميلة سبح الحاضرون في الغرفة لحن «خريستوس آنيستي».

تدشين كنيسة الملاك

بمدينة آلتنا الألمانية

في صباح يوم السبت ١٨ مايو ٢٠١٩م، دشن قداسة البابا تواضروس الثاني كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بمدينة آلتنا الألمانية، وقد ألقى نيافة الأنبا ميشائيل كلمة ترحيب وشكر لقداسة البابا لافتتاح الكنيسة وتدشينها بعد إغلاقها لسنين، وذلك قبل أن يلقي قداسة البابا عظة القداس التي كانت بعنوان «كيف نشبع بالمسيح؟»، وقام كاهن الكنيسة بالترجمة إلى اللغة الألمانية. وأهدى قداسة البابا أيقونة قبطية للملاك ميخائيل كهدية تذكارية لضيوفه من الألمان الذين جاءوا للترحيب بقداسته في كنيسة الملاك ميخائيل بمدينة آلتنا الألمانية.

وكان من ضمن الحضور للاحتفال الدكتور المهندس هاني عازر مستشار رئيس الجمهورية، وامتدح قداسة البابا عن جهوده المخلصة في مشروعات مصر للتنمية، وخاصة جهوده في إنشاء الأنفاق التي نُفِّذَت تحت قناة السويس، وقد قال قداسة البابا متحدثًا عن د. هاني عازر: «إنه فخرٌ لكل المصريين».

الزيارة الرعوية لقداسة البابا

بالصحف الأوروبية

وقد اهتمت وسائل الإعلام الألمانية بزارة قداسة البابا الرعوية لألمانيا، حيث نشر الموقع الإلكتروني لصحيفة Rheinische post وهي من صحف الصف الأول في ألمانيا، أخبار زيارة قداسة البابا لمدينة دوسلدورف الألمانية وتدشين الكنيسة، وتسجيله كلمة بالكتاب الذهبي لدوسلدورف في تغطية خاصة.بينما نشرت صحيفة Limmattaler Zeitung السويسرية التي تصدر بالألمانية، تغطية مميزة على موقعها الإلكتروني، لزيارة قداسة البابا تواضروس الثاني لزيورخ وتدشين كنيسة العذراء والقديسة فيرينا هناك.كما ذكرت العديد من الصحف الألمانية زيارة قداسة البابا لكاتدرائية سان بيتر الكاثوليكية بمدينة تيرير الألمانية.

استقبال رسمي لقداسة البابا في

مقاطعة شمال الفيستفاليا بألمانيا

وقد أقامت مقاطعة شمال الڤيستفاليا الألمانية يوم السبت ١٨ مايو ٢٠١٩م، حفل استقبال رسمي لقداسة البابا، حيث كان على رأس مستقبلي قداسته والوفد المرافق، بمقر الاحتفال بمدينة أونا، رئيس المقاطعة السيد ميشائيل ماكيولا، ومحافظ مدينة أونا ڤيرنار كولتا، والسيدة ريناتا نيك نائب المحافظ، والسيد رودولف فروليش رئيس الحزب المسيحي في مدينة أونا، وجونتار شميت عن حزب الديمقراطي الحر، والسيد فولكار كونيج رئيس الحزب الاجتماعي بالمدينة، ومديري مكتب المحافظ أوليڤر بور وكاتيا زاميل، ولفيف من رجال الإعلام الألماني، ومن الكنيسة الكاثوليكية السيد راينر إنجل. رافق قداسة البابا خلال اللقاء نيافة الأنبا ميشائيل أسقف ورئيس دير القديس الأنبا أنطونيوس بكريفلباخ، والقمص آنجيلوس إسحق سكرتير قداسة البابا، والقس تواضروس تواضروس، ومجلس الكنيسة هناك.

وقد رحب محافظ مدينة أونا، ڤيرنار كولتا الألمانية بقداسة البابا تواضروس مشيرًا إلى عراقة الكنيسة القبطية وأهميتها، واعرب عن سعادته باستقبال قداسة البابا في هذه المناسبة الفريدة وهي تدشين الكنيسة القبطية بمدينة أونا.كما عرض المحافظ لتاريخ مدينة أونا ولا سيما دورها التاريخي في استقبال المهاجرين إلى ألمانيا واحتضانهم وحتى الوقت الحالي. وألقى قداسة البابا كلمة أثناء حفل الاستقبال الذي أقيم لقداسته. وقد قدّم محافظ مدينة أونا الألمانية هدية تذكارية لقداسة البابا عبارة عن صورة تحتوي أهم معالم المدينة، واختتم بدعوة قداسة البابا للتوقيع في الكتاب الذهبي للمحافظة لكي تصبح زيارة قداسته جزءًا من تاريخ المدينة.

قداسة البابايحضر عرضًا مسرحيًا

لأبناء كنيستنا بمدينة أونا بحضور

وقد شهد قداسة البابا مساء اليوم ذاته عرضًا مسرحيًا، بمسرح مدرسة بيتر ڤايس بمدينة أونا، قدمه فريق مسرح كنيسة السيدة العذراء والشهيد أبي سيفين بأونا، وحضر العرض مع قداسته، السيد فرويلش، والسيد ماكيولا عضوا الحزب المسيحي الحاكم، والسيد أنچل رئيس الحزب المسيحي للمنطقة، والسيد أشميت عضو الحزب الفيدرالي الألماني، ونيافة الأنبا ميشائيل.حمل العرض المسرحي عنوان «ستيفانيا»، وناقش دور مسيحيي العصر الحالي في الشهادة للمسيح، من خلال طرح قضية الشهادة بين العصر القديم و عصرنا الحديث. وعقب انتهاء العرض توسط قداسة البابا فريق مسرح كنيسة العذراء وأبي سيفين لالتقاط صورة تذكارية معهم.

حديث قداسة البابا

مع قناة ME Sat القبطية

وقد أجرت قناة ME Sat القبطية حوارًا مع قداسة البابا تواضروس الثاني على هامش زيارته الرعوية لألمانيا.

تدشين كنيسة العذراء وأبي سيفين

بمدينة أونا الألمانية

وفي صباح يوم الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩م، دشّن قداسة البابا كنيسة السيدة العذراء والشهيد مرقوريوس بمدينة أونا الألمانية، حيث استقبله أطفال الكنيسة بالورود. وتُعّد هذه خامس كنيسة يدشنها قداسته خلال رحلته الرعوية لأوروبا. وحرص قداسة البابا إن يشرح لأبنائه عقب تدشين الكنيسة، خطوات التدشين والمعاني الروحية الجميلة والرموز الروحية التي يحويها طقس التدشين والتي تشير إلى خلاصنا وأبديتنا.وقد أثارت الأجواء الروحية الممزوجة بالفرحة والحفاوة، اندهاش الضيوف الألمان من القيادات الحزبية والمحلية بمدينة أونا، من العلاقة القوية والتقدير الكبير الذي أحاط به الشعب القبطي باباهم. وألقى قداسة البابا عظة القداس، والتي دارت حول موضوع «ينابيع الارتواء». وقدّم قداسته أيقونة قبطية هدية لضيوفه من مسئولي مدينة أونا الذين جاءوا للترحيب بقداسته بكنيسة العذراء وأبي سيفين.

قداسة البابا يلتقي شعب

كنيسة العذراء وأبي سيفين بأونا

وعقب القداس الإلهي، التقى قداسة البابا شعب الكنيسة، وتضمن اللقاء فقرة ترانيم وتكريم لعدد من المسئولين الحاضرين، وكلمة لقداسة البابا بعنوان «مفاتيح النجاح الزيجي»، وبعدها أجاب قداسته على أسئلة الحاضرين. وقدّم قداسة البابا هدية تذكارية لنيافة الأنبا ميشائيل خلال اللقاء، وقُدِّمَت هدية تذكارية من كنيسة العذراء وأبي سيفين لقداسة البابا.

تغطيات إعلامية لزيارة قداسة البابا

وقد أجرت قناة CTV القبطية حوارًا مع قداسة البابا يوم الاثنين 20 مايو 2019م، أثناء زيارته الرعوية لمدينة أونا الألمانية ضمن جولة قداسته الرعوية بأوروبا. كما نشرت صحيفةSWR Aktuell  الإلكترونية الألمانية، زيارة قداسة البابا لمدينة أونا الألمانية وتدشين الكنيسة، وزيارته لكاتدرائية سان بيتر في تغطية خاصة.

قداسة البابا يستقبل

نيافة الأنبا موسى في لندن

استقبل قداسة البابا نيافة الأنبا موسي الأسقف العام للشباب، في مقر إقامته بلندن، يوم الخميس ٢٣ مايو ٢٠١٩م، و كانت فرصة لتهنئة نيافته بالعيد الـ٣٩ لسيامته أسقفًا وتأسيس أسقفية الشباب على يد المتنيح البابا شنوده الثالث. حضر المقابلة نيافة الأنبا آنجيلوس أسقف لندن، والقمص أنطونيوس ثابت والسيدة الفاضلة ابنته.

قداسة البابا يعود لأرض الوطن

وقد صل قداسة البابا إلى أرض الوطن يوم السبت ٢٥ مايو ٢٠١٩م، بعد جولة رعوية بكنائسنا بألمانيا وسويسرا وإنجلترا، استغرقت أسبوعين، دشّن خلالها خمس كنائس، أربع منها بألمانيا، وواحدة بزيورخ بسويسرا. وعقد عدة اجتماعات رعوية وتعليمية وإدارية مع أبنائه المهاجرين ومجالس الكنائس ورعاتها من الآباء الأساقفة والكهنة. كما كانت هناك فرصة لإجراء قداسته بعض الفحوصات الطبية.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx