اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السنة السابعة والأربعون01 نوفمبر 2019 - 21 بابه 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 41-42

اخر عدد

قداسة البابا فى زيارة رعوية لأوروبا

01 نوفمبر 2019 - 21 بابه 1736 ش

تابع زيارة قداسة البابا الرعوية لأوروبا

+ يوم الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩م

تدشين كنيسة العذراء ومار يوحنا

في أنتوربين - بلجيكا

بدأت صباح يوم الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩م، صلوات تدشين كنيسة السيدة العذراء والقديس مار يوحنا الحبيب بأنتوربين في بلجيكا، حيث دشن قداسة البابا تواضروس الثاني والأحبار المشاركون المذبح الرئيسي باسم السيدة العذراء والقديس مار يوحنا الحبيب، ومذبحًا باسم القديس القوي أنبا موسى، بالإضافة إلى أيقونة حضن الآب وبقية أيقونات الكنيسة، وحامل الأيقونات، وجرن المعمودية باسم القديس يوحنا المعمدان. شارك في التدشين من أحبار الكنيسة أصحاب النيافة: الأنبا أثناسيوس مطران مارسيليا وطولون، والأنبا دانيال أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس، والأنبا دانيال أسقف ورئيس دير القديس أنبا بولا بالبحر الأحمر، والأنبا أرساني أسقف هولندا، والتي تتبعها الكنيسة رعويًّا، والأنبا لوقا أسقف جنوب فرنسا وچنيڤ، الأنبا مارك أسقف باريس وشمال فرنسا، والأنبا ميخائيل الأسقف العام لكنائس قطاع حدائق القبة والوايلي والعباسية. ومن الآباء الكهنة: القس موسى سرور كاهن الكنيسة المدشنة، القمص أنطونيوس باقي، والقس كيرلس بشرى، ومن إيبارشة هولندا القس يوسف منصور، والقس يوحنا مكسيموس، والقس شنوده فرحان، والقس بافلوس سعيد، والقس آنجيلوس فخري، والقس يوساب ثابت، والقس يسى ثابت، والقس متاؤس بقطر، والقس كيرلس صليب. ألقى قداسة البابا، بعد طقس التدشين، كلمة روحية هنأ خلالها شعب كنيسة العذراء ومار يوحنا بتدشين كنيستهم، كما كرّم قداسته الأسقف بوني ممثل الكنيسة الكاثوليكية المالك السابق لمبنى الكنيسة التي كُرِّسَت في ذلك اليوم، وبعض من كان لهم دور في إجراءات نقل الملكية. وبعد انتهاء القداس استمع قداسته إلى مجموعة ترانيم من كورال الكنيسة.

قداسة البابا يزور سفارتنا ببروكسل

قام قداسة البابا في مساء اليوم ذاته بزيارة مقر السفارة المصرية ببروكسل، حيث استقبله السفير المصري خالد البقلي وطاقم السفارة. وأُقيم حفل استقبال على شرف قداسته حضره عدد من الشخصيات الرسمية والدينية وسفراء عدد من الدول. وقد ألقى السفير خالد البقلي كلمة ترحيب بقداسة البابا، وأهدى قداسته أيقونة العائلة المقدسة هدية للسفير المصري.

+ يوم الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩م

زيارة قداسة البابا لمجلس الشيوخ الفرنسي

زار قداسة البابا تواضروس الثاني يوم الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩م، مقر مجلس الشيوخ الفرنسي وكان في استقبال قداسته لدى وصوله رئيس المجلس Gérard LARCHER وعدد من أعضائه. وتناول اللقاء عددًا من الموضوعات، وأشار قداسة البابا إلى أن الأحوال في مصر في تحسن مستمر، وأن هناك عدة مشروعات تنموية ستقود مصر نحو التقدم المنتظر، وأن المصريين يعيشون معًا بروح الأسرة الواحدة. وقد كتب قداسته كلمة في سجل كبار الزوار بمجلس الشيوخ الفرنسي، وعقب انتهاء الزيارة، أدلى قداسة البابا بحديث تليفزيوني.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

يستقبل قداسة البابا

استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء يوم الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٩م، قداسة البابا تواضروس الثاني بقصر الإليزيه. وقد استقبل «ماكرون» قداسة البابا بحفاوة بالغة لحظة نزوله من السيارة، واصطحبه إلى داخل القصر. وجرى الحديث خلال اللقاء عن الأوضاع في مصر حيث أكّد قداسة البابا على أن الأحوال في مصر في تحسن وأن طريق التنمية مازال طويلًا، قُطعت منه بعض الخطوات. وعن أحوال الأقباط أشار قداسته إلى أن هناك العديد من التطورات الإيجابية أبرزها صدور قانون بناء الكنائس وحرص الرئيس السيسي على زيارة الكاتدرائية للتهنئة بعيد الميلاد وكذلك تعيين محافظ قبطي وكذلك امرأة قبطية في المنصب ذاته. وعلى صعيد التعليم ركّز قداسة البابا على أن هناك اهتمامًا بالتعليم خاصة في سنوات التكوين الأولى، معربًا عن أمله في أن تساهم فرنسا في دعم العملية التعليمية في مصر.

+ يوم السبت ١٩ أكتوبر ٢٠١٩م

قداسة البابا في ليون

وصل قداسة البابا يوم السبت ١٩ أكتوبر ٢٠١٩م، إلى مدينة ليون الفرنسية، والتي تتبع إيبارشية جنوب فرنسا والقطاع الفرنسي من سويسرا ويرعاها نيافة الأنبا لوقا. وزار قداسة البابا والوفد المرافق كنيسة السيدة العذراء مريم والشهيدين مرقوريوس ومار مينا والقديس الأنبا أنطونيوس. وقد حضر للترحيب بقداسة البابا رئيس أساقفة ليون للكنيسة الكاثوليكية الكاردينال فيليب بارباران، وقدّم له قداسته أيقونة العائلة المقدسة هدية، وتسلمها الكاردينال بفرح ورفعها بكلتا يديه إلى أعلى تعبيرًا عن اعتزازه بها. بينما قدّم قداسة البابا شرحًا لمدلولات محتويات الأيقونة وهي الأربع سمكات التي تشير للبشائر الأربعة، والأهرامات التي ترمز للحضارة المصرية، ونهر النيل الذي يرمز لخصوبة أرض مصر. كما رتّل كورال الكنيسة مجموعة من التسابيح.

ويزور القنصلية المصرية بمارسيليا

وزار قداسته مساء اليوم ذاته، مقر القنصلية المصرية بمارسيليا، وكان في استقباله السفير هشام ماهر القنصل المصري العام بجنوب فرنسا وطاقم القنصلية، وقد ألقى قداسة البابا كلمة خلال زيارته للقنصلية، كما عقد لقاء حضره أيضًا عمدة مارسيليا ريناود موزيلي. رافق قداسة البابا خلال الزيارة نيافة الأنبا لوقا أسقف جنوب فرنسا والقطاع الفرنسي من سويسرا وأعضاء الوفد الرسمي المرافق لقداسته.

+ يوم الأحد ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩م

قداسة البابا يصلي القداس الإلهي بكنيسة

السيدة العذراء والشهيد مار مينا بمارسيليا

وفي صباح يوم الأحد ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩م، صلى قداسة البابا القداس الإلهي بكنيسة السيدة العذراء والشهيد مار مينا بمارسيليا في إيبارشية جنوب فرنسا والقطاع الفرنسي من سويسرا. شارك في صلوات القداس بجانب نيافة الأنبا لوقا أسقف الإيبارشية: نيافة الأنبا أثناسيوس مطران مارسيليا وطولون، ونيافة الأنبا دانيال أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس، ونيافة الأنبا مارك أسقف باريس وشمال فرنسا، وعدد من الآباء الكهنة وخورس الشمامسة وأعداد كبيرة من الشعب القبطي. وحضر أيضًا ممثلو الطوائف المسيحية بمارسيليا. وبعد انتهاء صلوات القداس قدّمت فرق كورال الكنيسة مجموعة من الترانيم في حضرة قداسة البابا، وقدّم قداسة البابا هدية تذكارية للسفير هشام ماهر القنصل المصري العام بجنوب فرنسا.

في دير القديس يوحنا كاسيان بمارسيليا

بعد ذلك، زار قداسة البابا تواضروس الثاني والوفد المرافق لقداسته، دير القديس يوحنا كاسيان بمارسيليا، وكان في استقبالهم رئيس الأساقفة أرشيفاك جان مارك إيفيلين. وقد رافق قداسة البابا السفير هشام ماهر القنصل المصري العام بجنوب فرنسا. وقد تبارك قداسة البابا ومرافقوه من رفات القديس يوحنا كاسيان الموجودة بالدير، وقد كتب قداسة البابا كلمة في سجل زوار كبار الزوار بالدير.

والقديس يوحنا كاسيان من قديسي القرنين الرابع والخامس الميلاديين حيث وُلِد بعد عام ٣٥٠ وتنيح قبل عام ٤٥٠ (عاش لأكثر من ٩٠ سنة)، ويرى الباحثون أن موطن ميلاده هو رومانيا. وقد عاش في أديرة مصر عدة سنوات، وتأثر بالرهبنة القبطية تأثرًا كبيرًا، والتقى بعدد من مشاهير الرهبنة وكتب مناظراته الشهيرة كنتاج لحواراته معهم، ثم ذهب إلى مارسيليا وبفضله انتقل فكر الرهبنة إليها حيث صار رئيسًا لدير القديس فيكتور هناك (وهو الاسم الأصلي للدير الحالي) وتتلمذ على يديه عدد كبير من الرهبان. كما أسس ديرًا للراهبات.

+ يوم الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩م

انتهاء زيارة قداسة البابا لفرنسا

في يوم الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩م، غادر قداسة البابا والوفد المرافق له، غادر مطار شارل ديجول بالعاصمة الفرنسية باريس، متوجهًا إلى العاصمة النمساوية فيينا. كان في وداع قداسة البابا بالمطار السفير المصري بباريس إيهاب بدوي، والسفير جون كريستوف بوسيل مسئول الأديان بوزارة الخارجية الفرنسية. ومن أحبار الكنيسة صاحبا النيافة: الأنبا لوقا أسقف جنوب فرنسا والقطاع الفرنسي من سويسرا، والأنبا مارك أسقف باريس وشمال فرنسا. تأتي زيارة قداسة البابا للنمسا بغية متابعة الحالة الصحية لقداسة البابا من قبل الأطباء المتابعين لقداسته هناك.

+ يوم الأربعاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩م

في السفارة المصرية بفيينا

زار قداسة البابا تواضروس الثاني، يوم الأربعاء 23 أكتوبر، مقر السفارة المصرية بالعاصمة النمساوية فيينا، وكان في استقباله السفير المصري عمرو عامر، والسيدة حرمه، ونائب السفير هاله يوسف، والقنصل العام محمد فرج، والقنصل باسم طه، وعدد من أعضاء السفارة. ودار الحديث حول أهمية ربط الجيل الثاني والثالث بالوطن الأم مصر. رافق قداسة البابا خلال الزيارة نيافة الأنبا جبرييل أسقف النمسا والقطاع الألماني بسويسرا، ووفد من الكنيسة القبطية.

+ يوم السبت ٢٦ أكتوبر ٢٠١٩م

تدشين كنيسة القديسة دميانة

والشهيد أبانوب بفيينا

دشن قداسة البابا تواضروس الثاني صباح يوم السبت ٢٦ أكتوبر ٢٠١٩م، كنيسة القديسة دميانة والشهيد أبانوب التي تقع في الحي ٢١ بالعاصمة النمساوية فيينا. وقال قداسة البابا في عظة القداس بالكنيسة المدشنة: «هذا يوم فرح، إضافة كنيسة جديدة بهذه الإيبارشية المحبة للمسيح»، ثم تكلم عن ثلاثة مفاتيح للنجاح.

+ يوم الأحد ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩م

عودة قداسة البابا إلى أرض الوطن

بعد جولة رعوية استمرت ١٩ يومًا.. وصل قداسة البابا إلى مطار القاهرة الدولي يوم الأحد ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩م، قادمًا من النمسا، بعد انتهاء جولته الرعوية بقارة أوروبا والتي بدأها يوم الأربعاء 9 أكتوبر 2019م. وقد زار قداسة البابا خلال الجولة إيبارشياتنا بفرنسا وسويسرا وبلجيكا والنمسا، ودشّن خلالها ثلاث كنائس، بدرافي في فرنسا، وبلوفان ببروكسل، وبالحي الـ٢١ بالعاصمة النمساوية فيينا. وصلى عدد من القداسات والتقى بشعب وشباب وأطفال هذه الإيبارشيات.

وعلى الصعيد الرسمي التقى قداسة البابا بسفراء مصر في الدول التي زارها، وبعدد من المسئولين بهذه الدول كان من أبرزهم استقبال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لقداسته بقصر الإليزيه، وزيارة قداسته للبرلمان الأوروبي بمقره بالعاصمة البلجيكية بروكسل.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx