اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السنة 4817 يناير 2020 - 8 طوبه 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 1-2

اخر عدد

حصاد خدمة الرعاية الاجتماعية في عام 2019

القمص بيشوي شارل - كاهن كنيسة مار مرقس بمصر الجديدة

17 يناير 2020 - 8 طوبه 1736 ش

عقد قداسة البابا تواضروس الثاني اللقاء السنوي السادس مع الأحبار الأجلاء المطارنة والأساقفة والآباء الكهنة المسئولين عن خدمة الرعاية الاجتماعية، وذلك من خلال 4 اجتماعات تُعقَد كل خميس في شهر ديسمبر.

كان لقاء الخميس الأول مع الأحبار الأجلاء أساقفة وآباء كهنة الوجه القبلي. ولقاء الخميس الثاني مع الأحبار الأجلاء مطارنة وأساقفة وآباء كهنة وجه بحري ومدن القناة. ولقاء الخميس الثالث مع الأحبار الأجلاء أساقفة وآباء كهنة إيبارشيات القاهرة الكبري. وفي الخميس الأخير من شهر ديسمبر كان اللقاء مع الأحبار الأجلاء أساقفة وآباء كهنة القاهرة.

خلال هذا اللقاء السنوي قام القمص بيشوي شارل سكرتير قداسة البابا لخدمة الرعاية الاجتماعية بتوجيه الشكر لقداسته لاهتمامه بهذه الخدمة، موضحًا إنها تهدف إلى ترسيخ وحدانية الفكر والعمل من منظور واحد لخدمة كل إنسان وكل الانسان، فالعمل التنموي هو أساس هذه الخدمة، فهي تعمل على تنمية الإنسان نفسيًا وروحيًا وجسديًا، لأن الإنسان هو حجر الزاوية الذي يُبنى عليه الصرح الكبير. كما أوضح أن الهدف من هذه اللقاءات الدورية هو تغيير ثقافة الفكر عند الآباء والخدام، فالعمل التنموي هو أساس النهوض والرقي بالإنسان. وناقش أهمية اهتمام الخدام المتخصصين بإعداد وتدريب خدام محليين، فهذا يُعد سمة من سمات نجاح الخدمة.

وأكد أيضًا علي أهمية التنسيق الكامل بين قطاعات وهيئات الخدمة على مستوى الكنيسة، وأن أسقفية الخدمات بكل أفرع الخدمة بها لها باع كبير في خدمة الرعاية والتنمية.

وقام بعرض بعض المشروعات التنموية التي تقوم بها أسقفية الخدمات وسكرتارية قداسة البابا لخدمة الرعاية الاجتماعية ومنها: برنامج علِّم ابنك وهو يعمل على تكوين مجموعات دراسية لطلبة المدارس، بحد أقصى 10 تلاميذ في المجموعة الواحدة، تحت إشراف الكنيسة للمساعدة في العملية التعليمية والتي خدمت 2475 طالبًا (وذلك على الحساب رقم100035771853  بالجنيه المصري أو 100035771877 بالدولار بالبنك التجاري الدوليCIB ). وبرنامج بنت الملك ويهدف إلى عمل دفاتر توفير للبنات، من سن 10 إلى 15 سنة، للمساعدة في مصروفات الزواج والتي خدمت 11235 فتاة (وذلك على الحساب رقم 100035771907 بالجنيه المصري أو 100035771926 بالدولار بالبنك التجاري الدولي (CIB. وأيضًا وثيقة أمان وهي شهادة ادخارية تشمل وثيقة تأمين على الحياة أو معاش شهري لغير القادرين والتي قدمت 1911 شهادة (وذلك علي الحساب رقم100035771802  بالجنيه المصري أو100035771845  بالدولار بالبنك التجاري الدولي(CIB . وخدمة شنطة البركة لإطعام المحتاجين في قرى وجه بحري ووجه قبلي وقطاع الصحراء والتي تقدر بـ12 ألف شنطة شهريًا لجميع إيبارشيات الكرازة المرقسية داخل مصر(على الحساب رقم 531531-3924-EGP-003  أو 531531-3910-USD-003 بالبنك العربي الأفريقي).

هذا بالإضافة الى الخدمات الصحية التي تقدمها، فقد ساعدت الخدمة 1119 مريضًا، وقامت بمساعدة 252 مريضًا لعلاج الإدمان. وساهمت أيضًا في مساعدات زواج 1499 عروسة، وأيضًا ساهمت في خدمات تعليم الكبار وتحسين مستوي التعليم الريفي وتحسين المسكن.

وأكد القمص بيشوي أن الهدف الأساسي للخدمة في العام الجديد سيكون الاهتمام بالتعليم بصفة عامة، والتعليم الصناعي بصفة خاصة.

وألقى الدكتور مجدي لطيف عميد معهد التدبير الكنسي كلمة أوضح فيها أنه من خلال خدمة الرعاية الاجتماعية نتبع نموذج السيد المسيح في القيادة، فهي تهتم بكل إنسان وبكل الإنسان، فيجب علينا أن نعمل على تغيير الإنسان كنقطة البداية الصحيحة لتغيير الواقع، ونساعد على تكوين رؤية لرسالة الخدمة أبعد من مجرد سد عوز اليوم، فنحن نساعد بعضنا البعض بمنطق المشاركة وليس الإحسان، فالعمل قيمة ووصية مسيحية  كقول الإنجيل «الرخاوة لا تمسك صيدًا، أمّا ثروة الإنسان الكريمة فهي الاجتهاد» (أمثال12: 27)، فيجب علينا أن نطوِّر مفهوم التنمية من العمل الخيري إلى التمكين والاستدامة، وهناك خطوات جادة تنتهجها الدولة والكنيسة لمكافحة الفقر. وقد حدّد دكتور مجدي بعض النقاط لتنمية خدمة الرعاية الاجتماعية تتمثل في تغيير مُسمّى خدمة إخوة الرب إلى خدمة التنمية الشاملة، وتشجيع هذه الأسر على المشاركة في البرامج المتنوعة. وأيضًا تعاون الكنائس مع المؤسسات الأهلية والاستفادة من البرامج الاجتماعية التي تقدمها الدولة، وتنمية المنهج التنموي في كل برامج الخدمة. وأخيرًا تشجيع الشعب على تغيير ثقافة العطاء من الإحسان إلى المساهمة في برامج التنمية الشاملة.

وتحدث المهندس مجدي شرقاوى المدير الفني لسكرتارية خدمة الرعاية الاجتماعية عن تطوير المنظومة الإلكترونية لهذه الخدمة، عن طريق تطوير قواعد البيانات واستخدام خاصية التوثيق الثنائي، حتى يتسنّى لكل أسقف في إيبارشيته معرفة كل ما يتصل بهذه الخدمة من خلال بيانات دقيقة، وأيضًا مساعدة الآباء الكهنة على تنظيم وسرية المشاركة في هذه الخدمة.

وفي خلال هذه اللقاءات، وتنشيطًا لهذه الخدمة، تم تكريم عدد من الإيبارشيات لاهتمامهم بمنظومة التعليم وهي: إيبارشية البحيرة تحت رعاية نيافة المطران الأنبا باخوميوس، وإيبارشية بورسعيد تحت رعاية نيافة المطران الأنبا تادرس، وإيبارشية طنطا تحت رعاية نيافة المطران الأنبا بولا، وإيبارشية طهطا وجهينة تحت رعاية نيافة المطران الأنبا إشعياء، وإيبارشية سوهاج والمنشأة والمراغة تحت رعاية نيافة الأسقف الأنبا باخوم، وإيبارشية ملوي والأشمونين تحت رعاية نيافة الأسقف الأنبا ديمتريوس، ومنطقة كنائس مصر القديمة تحت رعاية نيافة الأسقف الأنبا يوليوس.

وفي ختام كل لقاء ألقى قداسة البابا تواضروس الثاني كلمة أوضح فيها الهدف من هذه اللقاءات، وهو الارتقاء بالخدمات الكنسية وتطويرها والإبداع فيها، مستشهدًا بقول القديس بولس الرسول «تمِّم خدمتك»، كما شدّد على أهمية التوبة والتجديد وخاصة تجديد الفكر والقلب والخدمة، لكي يؤثر كل كاهن في المخدومين بالنعمة التي يعمل بها، فكلنا نعمل من خلال الكنيسة الواحدة.

كما شكر قداسته أسقفية الخدمات تحت رعاية نيافة الأنبا يوليوس على مجهوداتها، فهي ذراع الخدمة الاجتماعية في الكنيسة. وشكر سكرتارية خدمة الرعاية الاجتماعية تحت رعاية القمص بيشوي شارل علي المجهودات المبذولة في البرامج التي تتبناها لخدمة أبناء الكنيسة، وتمنى للجميع التوفيق في خدماتهم المثمرة، وعامًا جديدًا يملأه البركة والنجاح.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx