اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4828 فبراير 2020 - 20 امشير 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 7-8

اخر عدد

بستان الكهنة

قداسة البابا تواضروس الثانى

28 فبراير 2020 - 20 امشير 1736 ش

من الكتب التراثية في كنيستنا كتاب "بستان الرهبان"، وهو كتاب قديم وتم تجديد طباعة عدة مرات، وهو كتاب يحوي خلاصة الحياة الرهبانية والتلمذة الديرية من خلال قصص موجزة لشخصيات كثيرة تقدم نماذج وقدوة للحياة الرهبانية، وأيضًا أقوالهم وسيرهم ومواقف من حياتهم التي استودعوها بالتلمذة الحقيقية في أبنائهم الروحيين، حتى صاروا هم معلمو الرهبنة في أصالتها وعمقها الروحي.

وعلى غرار هذا الكتاب الثمين، قام آباء وخدام كنيسة مار مرقس القبطية الأرثوذكسية – في مصر الجديدة بالقاهرة، قاموا بإعداد كتاب اسمه " بستان الكهنة"، حيث جمعوا فيه أقوال نحو سبعين من الشخصيات المباركة ما بين بطاركة ومطارنة وأساقفة وكهنة وشمامسة ورهبان، ثم قاموا بتبويب هذه الأقوال تحت عشرة أبواب هي:

1- العناية الالهية: معية الله وخلاصه وحمايته ومحبته ونعمته ورحمته وقوته.

2- الحروب الروحية: الخطية والأفكار واللسان والإدانة والذات والغضب.

3- التجارب والضيقات: أنواعها وبركاتها وأسبابها، وكيف نواجهها؟ وعمل الله معنا.

4- الجهاد الروحي: مراحل الجهاد، وكيف نجاهد في مسيرة طويلة.

5- وسائط النعمة: الصلاة والتسبيح والميطانيات والكتاب المقدس والقراءة الروحية والخلوه والصوم والنسك.

6- الفضائل: مثل المحبة وطول الأناه والتسامح والعطاء والفرح والسلام والشكر والحكمة والأمانة والتلمذة والتواضع... الخ.

7- الكنيسة والأسرار: الممارسة الروحية والتقوية للأسرار الكنسية.

8- الحياة الاجتماعية: الأسرة المسيحية، والحرية والنجاح والالتزام، وقوة السلوك المسيحي.

9- الخدمة والخادم: معنى الخدمة، والخادم الحقيقي ومسيرة التكريس الكامل.

10- الحياة الأبدية: السماء والوصول إليها – القديسون وغربة العالم.

وقد تم تدعيم الكتاب –بجوار الأقوال المذكورة– بمواقف وقصص من حياة الآباء ذات معانٍ روحية تقدم خبرات روحية عملية لمن يطالع الكتاب.

وبالتاكيد سيكون الكتاب سندًا قويًا للكثرين في جهادهم الروحي وسلوكهم المستقيم وسط هذا العالم. كما سيكون مرشدًا ومرجعًا لحياة الأب الكاهن الذي يريد أن يعيش بركة الكهنوت وكرامته وتأثيره القوي في نشأة وتربية ورعاية الأجيال، لأنه من تحت يد الكاهن في كل كنيسة يخرج الإنسان الفاضل والتائب، ويخرج الخادم والخادمة، والشماس والراهب والراهبة، والمكرس والمكرسة، والكاهن والأسقف والبطريرك.. كما يتخرج من تحت يدية كل أسرة حديثة تتكون في مخافة المسيح. إن الكاهن له دور قوي وفعّال ومؤثر في حياة المؤمنين في كنيستنا المقدسة، ولذا قال المسيح له المجد: «إن الحصاد كثير ولكنّ الفعلة قليلون...»، والمقصود الكهنة الفعلة أي أصحاب التأثير الإيجابي في حياة المؤمنين بنموذج حياتهم وقدوتهم وتعاليمهم الأمينة المخلصة في كنيستنا المقدسة.

أود أن أحيّي الآباء والخدام الذين تعبوا بالحقيقة في إعداد هذا البستان الذي كنت أتوق له منذ زمن بعيد. لقد قدموا عملًا أمينًا لخدمة الكنيسة أجيالًا وأجيالًا، ولمنفعة الذين يبحثون عن الحياة الروحية الأصيلة وعن الخدمة الكهنوتية الأمينة. إنني أحسب أن هذا الكتاب الفريد سيكون بلا شك علامة فارقة في تواصل الإجيال وفي تسليم الوديعة الأمينة في نقاء وإخلاص... وكما نصلي في طلبات القداس "أعطِ بهاءً للإكليروس"، سيكون هذا البستان وسيلة حقيقية في حفظ هذا البهاء والنقاء، وتقديمة من خلال عمل الأب الكاهن مع كل رعية وفي كل كنيسة. إنني أدعو كل خادم وكل كاهن لاقتناء هذا الكتاب وقراءته بتأني، ومطالعتة باستمرار، ليحفظ خدمتة في مسارها السليم كما استودعه المسيح هذا الكهنوت المبارك من أجل رعيته في كل مكان.


  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx