اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4828 فبراير 2020 - 20 امشير 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 7-8

اخر عدد

قداسة البابا تواضروس الثاني يزور الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالإسكندرية

28 فبراير 2020 - 20 امشير 1736 ش

زار قداسة البابا تواضروس الثاني، صباح يوم السبت ٢٢ فبراير ٢٠٢٠م، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالإسكندرية. وكان في استقبال قداسته لدى وصوله الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية، وقياداتها، كما استقبله الحرس الشرفي للأكاديمية بعرضٍ، تبعه السلام الجمهوري، ثم جرى لقاء بين قداسته ورئيس الأكاديمية في مكتبه، وبعدها التقى قداسته بعدد من طلاب الأكاديمية وأساتذتها وألقى عليهم كلمة، وتفقد بعض منشآت وأقسام الأكاديمية.

رافق قداسة البابا في الزيارة صاحبا النيافة: الأنبا بافلي الأسقف العام لكنائس قطاع المنتزه، والأنبا إيلاريون الأسقف العام لكنائس قطاع غرب الإسكندرية، والقمص أبرآم إميل وكيل البطريركية بالإسكندرية.

وقد أعرب قداسة البابا تواضروس الثاني عن سعادته بزيارة الأكاديمية مشيرًا إلى أنها تُعَد صرحًا تعليميًا متميزًا في البلاد العربية. وقال قداسة البابا في كلمته أمام قيادات وطلبة الأكاديمية: «أنا في غاية السعادة وأنا أزور هذا الصرح العظيم، وسعيد أن أتقابل مع الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية داخل هذا الصرح العلمي المتميز»، وأضاف: «العمل الذي تقومون به عملٌ عظيم وجودة التعليم هي قاطرة التقدم، العمل والعلم نجدهما هنا في هذا المكان، وجدت إنسانًا يعمل كمايسترو مبدع -في إشارة للدكتور إسماعيل عبد الغفار- يعمل في هذا الصرح الذي يجيد الاستثمار في البشر، أشاهد مستقبلًا مشرقًا وأشاهد أملًا واضحًا أمامنا جميعًا». واختتم قداسته: «أحيّيكم على كل شيء رأيته في هذه الأكاديمية».

ومن جانبه رحب رئيس الأكاديمية بقداسة البابا والوفد المرافق له، وقال: «إن زيارة البابا تواضروس الثاني تُعد لحظة تاريخية، وأن الأكاديمية تفخر وتعتز بتشريف قداسة البابا في الإسكندرية عاصمة البحر المتوسط، المدينة التي حملت مشاعل الفكر والمعرفة لجميع الحضارات». وأضاف: «إن حرص البابا تواضروس على تلبية دعوتنا يعكس مدى اهتمام قداسته بدور العلم في بناء أوطاننا الغالية». كما أكّد أنه: «لاسبيل لنا إلّا العلم، و ليس بخفي على أحد أن قداسة البابا شخصية تتسم بالوطنية الخالصة والحكمة الشديدة في التعامل في مختلف المواقف من خلال المحبة والتفاني والاحترام والعمل الدؤوب». واختتم رئيس الأكاديمية كلمته: «ذلك اليوم سنظل نذكره جميعًا بفخر واعتزاز في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري».

وقد تبادل قداسة البابا والدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية الهدايا أثناء زيارة قداسته لمقر الأكاديمية.


  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx