اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4828 فبراير 2020 - 20 امشير 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 7-8

اخر عدد

مبادئ أساسية في حياة التكريس (3)

نيافة الأنبا موسى

28 فبراير 2020 - 20 امشير 1736 ش

ذكرنا في العددين الماضيين أن هناك بعض المبادئ الأساسية في حياة المكرسين والمكرسات والتي تميز حياتهم عن حياة الأخرين: وذكرنا منهم: 1- الاتحاد بالمسيح.                   2- مبدأ الإيمان.

ونستكمل حديثنا..

3- مبدأ الشركة المنمّية:

- الشركة ليست سياسة كنسية من أجل أن يتعاون الناس معًا.. وليست ميزة تجارية أن الكل يعطي أكثر من مجموع الأجزاء، ولكن الشركة هي مفهوم الكنيسة حقًا..

- فالكنيسة هي جماعة القديسين (المؤمنين) المجتمعين في بيت الله المدشن بقيادة الإكليروس، وبحضور الملائكة والقديسين، حول جسد الرب ودمه الأقدسين.. فإن لم تتحقق الشركة بيننا، فنحن إذا لسنا أعضاء في كنيسته المقدسة!.. ونكون على هامش الكنيسة، بل آسف أنني أقول: سنكون الكنيسة دون أن نقصد!..

- فالكنيسة هي مجموعة أعضاء في جسد واحد، هو جسد المسيح.. تحيا في شركة مقدسة، وفي وحدة قلب، ووحدة هدف، ووحدة طريق.. بفعل الروح القدس، الذي وزّع المواهب على كل عضو، ثم جمع الكل وصيرهم واحدًا.. في كيان واحد.

- ولذلك أملنا ورجاؤنا وجهادنا اليومي في كل عمل (سواء على مستوى بيوت التكريس، أو على مستوى مجموعات خدام تخدم معًا).. هو أن نكون جماعة واحدة، لا أفرادًا. وهذا يحتاج إلى اتضاع وإنكار ذات، ويحتاج إلى طاقة حب كبيرة وعطاء يفيض كذلك إلى حرص على نمو هذه الوحدة والشركة المقدسة.

- ولكي نصل إلى هذه الشركة المقدسة، ينبغي أن نكون جماعة متحدة، وواحدة بالمسيح، وفي المسيح، وليست مجرد شكليات. حتى في أي نشاط اجتماعي، نتحد مع بعضنا البعض، ونتحد مع المسيح، فلا يمكن أن نتحد مع بعضنا البعض، دون أن نتحد مع المسيح أولًا: على المستوى الشخصي أولًا، ثم الجماعة ثانيًا.

- حياة الشركة إذًا: ليست مجاملات اجتماعية، وليست تزييفًا، ولا خداعات نفسانية، بل حقائق ثابتة داخل كل واحد فينا.

- انها حياة شركة مقدسة فيها كل فرد يتجه نحو السيد المسيح! وينظر الكل.. فيجدوا أنفسهم وقد اتحدوا معًا  في السيد المسيح.. وهكذا تكون الشركة المقدسة في حياة المكرسين والمكرسات.

- الشركة تنمو من خلال: الصلاة الجماعية، والعمل الجماعي، والخدمة مع بعضهم البعض..

- ولكن إن كان كل هذا بدون روح ونية قلب حقيقية للاتحاد بالمسيح، والاتحاد بالآخر، فيمكن أن تتحول كل هذه الأشياء إلى شكليات فقط، ولا تصل إلى شركة حقيقية.

الرب يعطينا أن نحيا هذه المبادئ الأساسية، فكل من يريد أن يحيا حياة البتولية والتكريس للرب عليه أن يسعى إلى:

+ الاتحاد بالمسيح.            + حياة الإيمان.          + حياة الشركة

والروح القدس هو العامل فينا لندرك كل هذا بنعمته المقدسة،،


  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx