اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4827 مارس 2020 - 18 برمهات 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 11-12

اخر عدد

العالم يواجه انتشار وبأ "كورونا" COVID-19

27 مارس 2020 - 18 برمهات 1736 ش

ينشغل العالم كله اليوم بوبأ الكورونا، والذي ظهر في مقاطعة وهان بالصين في ديسمبر 2019م، وما لبث أن انتشر بسرعة كبيرة في مختلف دول العالم، مسبِّبًا مئات الآلاف من الإصابات وآلاف من الوفيات حول العالم. وفي سرعة شديدة بدأت مختلف دول العالم في اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية لتقليل انتشار الوبأ، وبدأ بعضها في فرض إجراءات أكثر صرامة في البلدان التي فقدت السيطرة على تفشّي الوباء. وفي كل مكان في المسكونة تجاوبت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية مع هذه الإجراءات التي سنّتها الحكومات، وذلك للحفاظ على حياة الكل، سواء من أبناء الكنيسة أو غيرهم. ومن هذا المنطلق بدأت الكنائس في المهجر في تقليل الخدمات تدريجيًا، وقصر حضور القداسات على أعداد محدودة للحد من التجمعات، وفي كثير من الأماكن اُضظُر الآباء إلى تعليق كافة الخدمات النوعية والليتورجية في الكنيسة، وحتى إشعار آخر.

وفي مصرنا الحبيبة، بدأت الدولة بمجموعة من الإجراءات الاحترازية في شهر مارس الجاري، حيث قامت بتعليق الدراسة بالمدارس والجامعات، وتحديد مواعيد لغلق المحال التجارية. ومن واقع إحساس الكنيسة بالمسئولية المجتمعية أصدر قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، البيان التالي.

بيان

تضامنًا مع توجيهات السيد رئيس الجمهورية بتعليق الدراسة بالمدارس والجامعات للوقاية الصحية من فيروس كورونا الجديد COVID-19، قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية العمل بالقرارات التالية لمدة أسبوعين:

- تعليق كافة خدمات التربية الكنسية على اختلاف المراحل العمرية وكذلك الاجتماعات النوعية والعامة.

- تعليق كافة الأنشطة الكنسية التي بها تجمعات مثل (الحضانات – مراكز التأهيل – الرحلات.. إلخ).

- تعليق الدراسة بكافة المعاهد والكليات اللاهوتية.

- من الممكن إقامة أكثر من قداس يوميًا تجنبًا للزحام وبالأخص أيام المناسبات والإجازات.

- الحرص قبل التوجه لحضور القداسات على التأكد من عدم الإصابة بارتفاع درجة الحرارة أو أعراض الأنفلونزا مع إحضار كل مصلي أدواته الخاصة (لفافة وزجاجة مياه وغطاء الرأس للسيدات).

مع مراعاة تقليل التصافح بالأيدي بقدر الإمكان.

وسنظل نصلي لأجل أن يحفظ الله مصر وبلاد العالم أجمع من كل سوء وأن ينجي البشرية من خطر الأمراض والأوبئة واثقين في وعده الأمين «ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر آمين» (مت28: 20).

السبت 14 مارس 2020م. - 5 برمهات 1736ش.


  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx