اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4810 أبريل 2020 - 2 برموده 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 13-14

اخر عدد

صلاة قداسة البابا لأجل مصر والعالم

10 أبريل 2020 - 2 برموده 1736 ش

يوم الأربعاء ٢٥ مارس ٢٠٢٠م

باسم الآب والابن والروح القدس

الإله الواحد آمين.

نصلي معًا المزمور رقم 26 بحسب ترتيب الأجبية: «الرَّبُّ نُورِي وخَلاصِي، مِمَّن أخَافُ؟ الرَّبُّ نَاصِرُ حَياتِي، مِمَّن أجْزَعُ؟ عِندَ اقْتِرابِ الأشْرارِ مِنِّي لِيأْكُلوا لحْمِي، مُضايقَيّ وأعْدائِي عَثُروا وسَقَطُوا. إنْ يُحارِبَنِي جَيشٌ فلَنْ يَخافَ قَلْبي. إنْ قامَ عليّ قِتالٌ فَفي هَذا أنَا أطَمْئنُّ. وَاحِدةً سَألتُ مِنَ الرَّبِّ وإيَّاهَا ألْتمسُ: أنْ أسْكُنَ في بَيتِ الرَّبِّ كلَّ أيَّامِ حَياتِي. لِكي أنْظرَ نَعيمَ الرَّبِّ، وأتَفرَّسَ في هَيْكلِه المقُدَّسِ. لأنَّهُ أخْفانِي في خَيْمتِهِ، في يَومِ شِدَّتِي، سَتَرنِي بسِتْرِ مِظلَّتهِ. وعَلَى صَخْرةٍ رفَعَني. والآنَ هُوذَا قَدْ رَفَع رَأسِي عَلَى أعْدائِي. طُفْتُ وذَبَحْتُ في مِظلَّتِه ذَبيحَةَ التَّهْليلِ. أسبِّحُ وأرتِّلُ للرَّبِّ. اسْتَمعْ يا رَبُّ صَوْتِي الذِي بِهِ دَعوتُكَ. ارْحَمنِي واسْتَجبْ لي فإنَّهُ لكَ قالَ قلْبِي: طَلبْتُ وجْهَك، ووَجْهَك يا ربُّ ألْتمِسُ. لا تَحْجبْ وجْهَك عنِّي ولا تُعْرضْ بغَضَبٍ عَن عَبْدكَ. كُنْ لي مُعينًا. لا تخْذُلنِي ولا تَرْفضنِي يَا اللهُ مُخلِّصِي. فإنَّ أبِي وأُمِّي قَدْ ترَكانِي، وأمَّا الرَّبُّ فقبِلَنِي. علِّمْني ياربُّ طّريقَكَ وأهْدِني في سَبِيلٍ مسْتَقيمٍ مِنْ أجل أعدائي. لا تسلمَني إلى أيدي مُضايِقيّ، لأنَّه قَدْ قامَ عَليّ شُهودُ زُورٍ. وكَذبُوا عَلي ظُلمًا. أنَا أؤمِنُ أنِّي أُعايِنُ خَيْرات الرَّبِّ في أرْض الأحْياءِ. انْتظِرِ الرَّبِّ تَقوَّ وليتَشَدَّدْ قلْبــــكَ وأنْتَظـــــــِر الرَّبِّ. هَلِّلُويا.»

وأيضًا المزمور رقم ٩٠ بحسب نص الأجبية: «السّاكِنُ في عَوْنِ العَليّ، يَسْتَريحُ في ظِلِّ إلهِ السَّماءِ. يَقولُ للرَّبِّ: أنْتَ هُوَ ناصِري ومَلْجَئي، إلَهي فأتَّكِلُ عَليهِ. لأنَّهُ يُنجّيكَ مِنْ فَخِّ الصَّيّادِ، ومِنَ الوَباءِ الخَطِرِ. في وَسَطِ مَنْكبيْهِ يُظلِّلُكَ، وتَحْتَ جَناحَيهِ تَعْتَصمُ، عَدْلهُ يُحيطُ بِكَ كالسِّلاح. فَلا تَخْشَى مِنْ خَوْفِ اللَّيْلِ ولا مِنْ سَهْمٍ يَطيرُ في النَّهار، ولا مِنْ أمْرٍ يسْلكُ في الظُّلمَةِ، ولا مِنْ هَلاكٍ يفسد فى الظَّهيرَةِ. يَسْقطُ عَنْ يَساركَ أُلوفٌ وعَنْ يَمينكَ رِبْواتٌ، وأمّا أنْتَ فَلا يقْتَربُ إليْكَ الشَّرُّ، بَلْ بِعَيْنيْكَ تُعايِنُ، ومُجازاةُ الخُطاةِ تُبْصرُ. لأنَّكَ أنْتَ يا رَبُّ رَجائي، جَعلْتَ العَليَّ مَلْجأَكَ فلا تُصيبكَ الشُّرورُ، ولا تدْنو ضَرْبةً مِنْ مَسْكنِكَ. لأنَّهُ يوصي مَلائِكتَهُ بِكَ، ليَحْفظونكَ في جَميعِ طُرقكَ. وعَلَى أيْديهِمْ يحْمِلونَكَ، لئَلاّ تَعْثُر بحَجَرٍ رِجْلُكَ. تَطأُ الأفْعَى ومَلِكَ الحيّات، وتَسْحقُ الأسَدَ والتِّنّينَ. لأنَّهُ تَعلَّقَ بي فَأنجّيه، أُرفِّعُهُ لأنَّهُ عَرفَ اسْمي. يدْعوني فأسْتجيب لَهُ، مَعهُ أَنا في الشِّدَّة، أنْقِذهُ وأمَجِّدهُ ومِنْ طولِ الأيّامِ أشْبِعُهُ، وأُريهِ خَلاصي. هَلِّلُويا.»

باسم الآب والابن والروح القدس

الإله الواحد آمين.

نبارك اسمك يا سيدنا الصالح. نشكرك يا إلهنا لأنك حفظتنا، وقبلتنا إليك، وأشفقت علينا، وعضدتنا، وأتيت بنا إلى هذه الساعة المقدسة. نشكرك يا رب على كل حال، ومن أجل كل حال، وفي كل حال. نشكرك يا إلهنا الصالح لأنك أعطيتنا أن نقف أمامك ونرفع قلوبنا إليك. أنت تعلم يا إلهنا الصالح مقدار المخاوف والضيقات التي نمرّ بها حاليًا. نعلم يا رب أنك أرسلت هذا الوباء لكي يستيقظ الإنسان، ويستيقظ كل واحد فينا، لكي ما ينظر لقلبه وعقله وأعماقه، فالله لا يُسَر بالشكليات. ولكن أنت يا سيدنا الصالح تبحث عن دواخلنا ونقاوة قلوبنا. نعلم أننا قد أغضبناك، وأننا صنعنا الشر أمامك، وأننا أهملنا، وتكاسلنا، وابتعدنا عن طرقك المستقيمة، وصارت أمور هذا العالم تغرينا، وصارت شهوات هذا العالم تسقطنا وتتعبنا وتبعدنا عنك، وتجعل قلوبنا باردة نحوك.

يا إلهنا الصالح نأتي إليك بدموعنا وبقلوبنا. نأتي إليك جميعًا وننطرح أمامك، ونطرح خطايانا عند قدميك. نحن نعلم يا رب أنك تحبنا، وأن عينك علينا من أول السنة لآخرها، وأنك لا تترك الإنسان الذي خلقته. تمر علينا ضيقات كثيرة لكننا يا رب ننظر إلى رحمتك ومعونتك وإلى نعمتك، ننظر إليك يا رب أنت الذي أنقذت الخطاة من خطاياهم وغفرت لهم، وأعطيتهم أن يبدأوا بدايات جديدة. نحن يا رب نسقط أمامك معترفين بجهالاتنا وخطايانا، معترفين يا رب أننا ابتعدنا عندك، وأننا كثيرًا ما كلمناك بشفاه بعيدة عن القلب.

يا إلهنا الصالح، ندعوك في هذا الوقت لكي ما تتحنّن على الجميع، وتوقظ الإنسان، وتمد يمين القوة ذراعك الرفيعة وقوتك، تمتد نحو الإنسان وتنتشلهم. كم الإنسان ضعيف يا رب! كم هو الإنسان ضعيف رغم اختراعاته ومشاريعه وإنجازاته، ولكن كل هذا صار كلا شيء أمام هذا الوباء وأمام هذا الانتشار.

يا إلهنا الصالح اسمعنا وتحنن علينا. نأتي إليك يا رب مُقرّين بكل خطية، نأتي إليك يا رب مُقرّين بعفوك ورضاك، ونطلب يا رب أن تظلّلنا بمراحمك الكثيرة. نطلب إليك يا رب أن تعيننا. نحن نقرّ يا رب بكل ضعف فينا، ولكن نحوك أعيننا. نحن يا رب ليس لنا سواك، وليس لنا ما نعتمد عليه إلّا أنت يا رب، عالمين أنك القادر أن ترفع هذه الضيقة الشديدة وهذه الأزمة عن العالم كله، أن تطيِّب خاطر الإنسان. ونعدك ألّا نعود إلى ما وقعنا فيه قبلًا. نعدك أن نبدأ بداية جديدة. نعدك أن نقدم توبتنا بقلوبنا، ونسير معك من جديد، ونتمتع بحضورك وبعملك، ونتمتع بك يا إلهنا الصالح، بحضورك وبكنائسنا وخدمتنا، وفي كل ما تمتد إليه أيدينا.

سيدنا الصالح.. ارفع عنا ضعفات الخصام والكسل والتهاون وتسويف العمر باطلًا. ارفع عنا يا رب ضعفات البرود، برود حياتنا، وأعطنا حرارة الروح مرة أخرى لكي ما نقف ونمجدك.

إلهنا الصالح لا تتركنا، لا تبعد عنا، ولا تشيح بوجهك عنا، ولكن يا رب ارحمنا كعظيم رحمتك. ارحمنا يا إلهنا الصالح، وقلبًا مسقيمًا جدده فينا، وروحًا مستقيمًا جدده في أحشائنا، وأعطنا يا رب أن نبدأ من جديد ونُفرِح قلبك. أعطنا يا الله أن نعيش في صدق وبحب، عالمين أن غاية الوصية هي المحبة من قلب صالح وضمير بلا رياء. أعطنا يا رب أن نفرح على الدوام، وارفع يا رب عنا أحزاننا وأتعابنا.

اذكر يا رب الذين رحلوا في هذا الوباء، اذكرهم يا رب. واذكر كل المصابين في كل العالم، وارفع عنهم هذا المرض وهذا الداء. واذكر يا رب كل الذين يتعاملون كل التمريض والأطباء، اذكرهم يا رب لأنهم يواجهون هذا المرض بشجاعة. احفظنا يا ربنا يسوع المسيح في اسمك وإيمانك، أعطنا أن نكمل أيام غربتنا في سلام. اذكر كل المرضى وكل الذين في شدة، واذكر الراقدين، واذكر الذين ليس لهم أحد أن يذكرهم. اذكرنا أيها الإله الصالح واغفر لنا خطايانا، وسامحنا واقبل إليك توبتنا، واذكر مراحمك الغنية علينا. بشفاعة العذراء مريم والملاك الجليل ميخائيل والقديس الأنبا أنطونيوس.

اذكر بلادنا واحمها. واذكر كنيستك في كل مكان. واذكر عملك الصالح في كل قلب. في بركة هذا الصوم المقدس وبركة هذه الأيام المقدسة التي نعيشها. اقبلنا إليك واجعلنا مستحقين أن نقول بكل الشكر: «أبانا الذي في السَّمَواتِ، لِيتَقدس اسْمكَ. ليأتِ مَلكوتُكَ. لتَكن مَشيئَتُكَ، كما في السّماءِ كَذلك على الأرْضِ. خُبزَنا الذي للغدِ أعطِنا اليومَ. واغفِر لنا ذنوبَنا كما نغْفر نحنُ أيضًا للمذنبينَ إلينا. ولا تُدخِلنا في تَجرِبةٍ. لكن نجّنا مِنْ الشّريرِ. بالمسيحِ يسوعُ ربِّنا، لأنَّ لَكَ المُلكَ والقوةَ والمجدَ إلى الأبدِ. آمين». ارحمنا يا الله الآب يا ضابط الكل.. ارحمنا يا الله مخلصنا.. ارحمنا يا الله ثم ارحمنا.. يا رب ارحم.


  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx