اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4824 يوليه 2020 - 17 ابيب 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 27-28

اخر عدد

بمناسبة عيد نياحة القديس كيرلس عمود الدين هذا الشهرحول تطهير الأبرص

القمص يوحنا نصيف كاهن كنيسة السيدة العذراء شيكاغو

24 يوليه 2020 - 17 ابيب 1736 ش

من أروع ما قرأت من تفاسير للقدّيس كيرلس الكبير، تعليقه البديع على معجزة تطهير الأبرص، كما جاءت في (لو5: 12-16).. اقتطف لحضراتكم في هذا المقال بعضَ فقراتٍ من كلامه:

+ إيمان الرجُل الذي اقترب من يسوع يستحقّ كلّ مديح؛ لأنّه يشهد أنّ عمّانوئيل يستطيع أن يتمّم كلّ الأشياء بنجاح، ويسعى للحصول على الشفاء بأمر إلهي منه، رغم أنّه يَعلَم أنّ مرضه كان عديم الشفاء؛ لأنّ البرَص كانت تعجز أمامه مهارة الأطبّاء. ولكنّه يقول (في نفسه): إنّي أرى الشياطين النجسة تُطرَد بسلطان إلهيّ، وأرى آخرين يُطلَقون أحرارًا من أمراضهم، وأُدرِك أنّ مثل هذه الأمور تتمّ بقوّة إلهيّة لا تُقهَر، وإنّي أرى أيضًا أنّه صالحٌ، ومستعدّ تمامًا أن يعطِف على أولئك الذين يأتون إليه، لذلك فما الذي يمنع أن يُشفِق عليّ أنا أيضًا؟

* يقول القدّيس كيرلس، في تعليقه على شريعة تطهير الأبرص في العهد القديم (لا14: 1-7)، عن طريق عصفورين، يُذبَح الواحد في إناءٍ خزفيّ.. ويُغمَس الثاني الحيّ في دم العصفور المذبوح، ويُرَشّ على المتطهِّر من البرَص سبع مرّات، ثم يُطلَق العصفور الحيّ على وجه الصحراء:

+ هذا المَثَال.. يُمثِّل لنا السرّ العظيم والمُكَرَّم الذي لمخلّصنا، لأنّ "الكلمة" كان من فوق، أي من الآب، من السماء، ولهذا السّبب من المناسب جدًّا أن يُقارَن بطائر؛ فرغم أنّه نزل لأجل تدبير الخلاص ليأخُذ شكلنا، أي يأخُذ صورة عبد، إلاّ أنّه رغم ذلك كان من فوق.. نرى المسيح متألّمًا بالجسد حسب الكتب، ولكنّه يظلّ متعاليًا على الآلام. نراه مائتًا في طبيعته البشريّة، ولكنّه حيّ بطبيعته الإلهيّة، لأنّ الكلمة هو الحياة.

+ العصفور الحيّ اعتمد في دم العصفور الميّت، وهكذا اصطبغ بالدم. وإذ صار مشترِكًا في الآلام، فإنّه أُطلِقَ حُرًّا إلى الصحراء، وهكذا أيضًا رجع كلمة الله الوحيد إلى السماء مع الجسد الذي اتّحد به. وكان منظره غريبًا جدًّا في السماء، وجموع الملائكة دُهِشَت حينما رأت ملك الأرض وربّ القدرة مثلنا في الشّكل، وقالوا: "مَن ذا الآتي من آدوم -ويعنون بذلك الأرض- بثيابٍ حُمرٍ من بُصرة" (إش63: 1)، وتفسير لفظة بُصرة هو جسد. ثمّ سألوه: ما هذه الجروح في يديك؟ فأجاب: "هي التي جُرِحتُ بها في بيت أحبّائي" (زك13: 6). فكما أنّ عودته إلى الحياة من الموت، حينما كشَفَ بقصدٍ حكيم يديه لتوما، أمره أن يلمس آثار المسامير، والفتحة التي في جنبه، هكذا أيضًا حينما وصل إلى السماء، أعطَى برهانًا كاملاً للملائكة القدّيسين.. لهذا أراهم ثيابه المصبوغة بالدم، والجروح في يديه..

+ الذي كان يشير إليه العصفوران هو (شخص) واحد فقط، كمتألِّم وكحُرّ من الآلم، كمائت وكَمَن هو فوق الموت، وصاعد إلى السماء كباكورة ثانية للطبيعة البشريّة المُتّحدة في عدم فساد؛ لأنّه صنع لنا طريقًا جديدًا إلى ما هو فوق، ونحن سنتبعه حينما يحين الوقت.

+ ذَبْحُ أحدِ العصفورين، بينما العصفور الآخَر يعتمد في دم المذبوح، ويظلّ هو حُرًّا من الذَّبح، كان هذا إشارة إلى ما سيَحدُث حقيقةً، لأنّ المسيح مات لأجلنا، ونحن اللذين اعتمدنا في موته، قد خَلُصنا بدمِ نفسِهِ.

[عن تفسير إنجيل لوقا للقدّيس كيرلّس السكندري - إصدار المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائيّة - ترجمة الدكتور نصحي عبد الشهيد]




  •  
  • |



 
 

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx