اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4824 يوليه 2020 - 17 ابيب 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 27-28

اخر عدد

كاتدرائية آجـيا صوفـيا شاهدة على تقـلبات التاريخ

أ.د إسحق إبراهيم عجبان

24 يوليه 2020 - 17 ابيب 1736 ش

إن أردنا أن نعرف تاريخ الألفيْ سنة الأخيرتين من تاريخ العالم، من القرن الرابع إلى القرن الحادي والعشرين، فما علينا إلّا أن نقرأ الأحداث التي مرت بها «كاتدرائية آجيا صوفيا»، ومن خلال قراءة هذه الأحداث ندرك كثيرًا من مراحل التاريخ؛ لقد مرَّت أحداث التاريخ من هنا، وترك كلٌّ منها بصمته على هذه الجدران... ولو تحدثت هذه الجدران ستحكي لنا الكثير من صروف الزمان وتقلباته.

كاتدرائية آجيا صوفيا تقع على الضفة الأوربية من القسطنطينية (حاليًا اسطنبول عاصمة تركيا)، وظلت كاتدرائية لمدة 1094 سنة، منذ افتتاحها للصلاة 15 فبراير 360م (أي منذ 1660 عامًا) إلى آخر صلاة مسيحية فيها يوم 29 مايو 1453م. ثم تحولت إلى مسجد سنة 1453م على يد العثمانيين، وظلت مسجدًا لمدة 482 سنة.. وبعدها تحولت إلى متحف ديني سنة 1935م على يد كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة، وظلت متحفًا لمدة 85 سنة.

الاسم آجيا صوفيا من اليونانية Ἁγία Σοφία، وهناك رأي يرجع بالتسمية نسبة لقديسة مصرية قبطية اسمها صوفيا، من شهيدات المسيحية المبكرة في مصر، وحسب سنكسار الكنيسة القبطية (تحت يوم 5 توت)، أنها من مدينة منف واحتملت عذابات شديدة، واُستُشهدت في مصر، وكانت معجزات عظيمة تحدث من جسدها، وطلب الإمبرطور قسطنطين ووالدته الملكة هيلانه أن يحضروا جسدها للقسطنطينية، وبنى لها كنيسة عظيمة هناك. والاسم صوفيا معناه الحكمة، وقد تُرجِمت آجيا صوفيا إلى الحكمة المقدسة. وممّا ورد أيضًا في بعض المصادر أنها إحدى الكنائس التي أنشأها قسطنطين الكبير لكي تحمل صفات إلهية ومنها: آجيا صوفيا (الحكمة المقدسة)، وآجيا ايريني (السلام المقدس)، وكانتا هما الكاتدرائية الرئيسية للعاصمة ومقر بطريركية القسطنطينية.. وكانتا متقاربتين في المكان، وفي بعض الفترات كان عمل رجال الاكليروس مشتركًا بينهما..

وقد عُرِفت أول كنيسة في هذا الموقع باسم الكنيسة الكبرى أو العـظمى "ميجالي اكليسيا" Μεγάλη Ἐκκλησία بسبب أبعادها الأكبر مقارنة بالكنائس المعاصرة في مدينة القسطنطينية وقتذاك، وقد كتب المؤرخ سقراط القسطنطيني (380–439م) أنَّ الكنيسة بناها قسطنطينوس الثاني ابن قسطنطين الكبير، بينما مصادر أخرى منها: المؤرخ البيزنطي ثيوفانيس (ق6) وبطريرك القسطنطينية نيكـفورس الأول (ق8/9)، وآخرون يشيرون إلى بنائها على يد قسطنطين الكبير نفسه، ومصادر أخرى توفّق بين الرأيين: بأن بناءها الأول كان على يد قسطنطين الكبير (306–337م)، وأن افتتاحها كان سنة 360م بعـد انتهاء بنائها واكتمالها في عهد ابنه قسطنطيوس الثاني (337–361م)..

وفي سنة 381م حدث حريق بكاتدرائية آجيا صوفيا واستغرقت أعمال الترميم سنتين، ولذلك نقل أسقف القسطنطينية مقره إلى كاتدرائية آجيا ايريني القريبة منها، وهناك انعقد مجمع القسطنطينية المسكوني في مايو–يوليو سنة 381م بحضور مائة وخمسين من الآباء الأساقفة.

وشهدت هذه الكاتدرائية الكثير من عظات القديس يوحنا ذهبي الفم بطريرك القسطنطينية (398–407م).. وفي سنة 404م حدث حريق بها بعد نفي القديس يوحنا ذهبي الفم، وخلال أعمال الشغب التي وقعت في القسطنطينية نتيجة للصراعات السياسية داخل عائلة الإمبراطور أركاديوس..

بناؤها الثاني كان على يد الإمبراطور ثيئودوسيوس الثاني (الصغير) (408–450م)، وكان افتتاحها الثاني في 10 أكتوبر عام 415م، وفي سنة 532م حدث حريق بها نتيجة ثورة كبيرة بالقسطنطينية في عهد الإمبراطور جستنيان الأول (527-565م)، واحترقت خلال يومي 13و14 يناير من سنة 532م..

بناؤها الثالث كان على يد الإمبراطور جستنيان الثاني (527–565م)، فكلّف أشهر معماريي العصر في ذلك الوقت وهم أيزيدور الميليتي وأنتيميوس التراللي ببنائها، وفي محاولة لإنشاء كاتدرائية كبرى تمثل الإمبراطورية البيزنطية، أصدر الإمبراطور جستنيان مرسومًا يقضي بأن جميع المقاطعات الخاضعة تحت حكمه ترسل قِطعًا معمارية لاستخدامها في بنائها. وتم إنتاج الرخام المستخدم للأرضية والسقف في الأناضول (شرق تركيا الحالية) وسوريا، بينما جاء الطوب (المستخدم في الجدران وأجزاء الأرضية) من مناطق بعيدة مثل شمال إفريقيا، واحضروا أعمدة آجيا صوفيا وعددها 104 عمودًا من أفسس، ومن مصر... واستمر بناؤها الثالث حوالي خمس سنوات من 23 ديسمبر 532م وحتى افتتاحها في 27 ديسمبر 537م.. وفي عهد جستنيان كان يخدم بها حوالى ألف رجل من رجال الاكليروس من الكهنة والشمامسة..

وبعدها بـ15 سنة تقريبًا حدثت هزات أرضية ما بين عامي 553–558م وسقطت أجزاء منها وبخاصة القبة الرئيسية، وأُعيد ترميم الكاتدرائية ثانية في عهد جستنيان، وأعيد افتتاحها للصلاة في ديسمبر 562م ..

ظلت هذه الكاتدرائية لمئات السنين هي المقر الرئيسي لكرسي القسطنطينية، وهي الكاتدرائية الرئيسية للإمبراطورية البيزنطية، وكانت تتم بها مراسيم تتويج الأباطرة البيزنطيين..

كما أنها تمثل أهمية تاريخية للكنيسة الروسية الأرثوذكسية، ومزارًا دينيًا هامًا لشعبها، لأنه بسبب هذه الكنيسة تحولت كل روسيا إلى المسيحية الأرثوذكسية في القرن العاشر، عندما أرسل الأمير فلاديمير مبعوثين يبحثون عن أديان الشعوب ليختار لروسيا ديانة منها، ولما دخل الوفد المُرسَل منه إلى كاتدرائية آجيا صوفيا، وتأثروا بجمالها وروعتها وطقوسها، وعادوا للأمير فلاديمير وقالوا له: "لم نكن نعلم هل كنَّا في السماء أم على الأرض." وبعدها تقبل القديس فلاديمير المعمودية وعمد روسيا كلها سنة 988م..

وفي القرنين التاسع والعاشر تعرضت الكاتدرائية لعدة كوارث منها زلازل وحرائق: حريق سنة 859م، وزلزال 869م، وأُعيد بناؤها 879م، وحدث زلزال شديد 989م أدى إلى سقوط القبة الرئيسية وإغلاقها حتى 994م عندما أعاد بناءها الإمبراطور باسيليوس الثاني (976–1025م).. وكان للمهندس الأرمني تريدات دور كبير في إعادة بنائها خلال القرن العاشر..

ومن الأحداث التي شهدتها في القرن الحادي عشر، أحداث الانقسام سنة 1054م بين الشرق وتمثله القسطنطينية (روما الجديدة) والغرب وتمثله روما القديمة.. وشهدت في أوائل القرن الثالث عشر دخول الفرنجة (الصليبيين) إلى القسطنطينية سنة 1204م، وما ساد وقتذاك من أعمال سلب ونهب.. وظل اللاتين يحكمون القسطنطينية حتى سنة 1261م.. وتحولت آجيا صوفيا خلال تلك الفترة إلى كاتدرائية كاثوليكية تابعة للإمبراطورية اللاتينية، قبل أن تعود كاتدرائية أرثوذكسية مرة أخرى بعد عودة الإمبراطورية البيزنطية حيث أعادها الإمبراطور ميخائيل الثامن باليولوجوس (1259–1282م) إلى العبادة الأرثوذكسية عام 1261م..

وفي القرن الخامس عشر، ومن أجل منع دخول العثمانيين للمدينة، أقدم الامبراطور قسطنطين الحادي عشر باليولوجوس وهو آخر الاباطرة البيزنطيين للقسطنطينية (1449-1453م) على الاستنجاد بالغـرب، ووافق على الاتحاد الكنسي بين روما والقسطنطينية الذي تمَّ داخل كنيسة «آجيا صوفيا»، وأُقيمت صلاة للوحدة في يوم 13 ديسمبر1452م، على الرغم من اعتراض معظم سكان القسطنطينية.. ورغم ذلك سقطت القسطنطينية في يد العثمانيين يوم الثلاثاء 29 مايو 1453م، وأمر السلطان محمد الثاني الفاتح (1451–1481م) بتحويل آجيا صوفيا إلى مسجد.. وكتب وثيقة طويلة لتحويل الكنيسة إلى مسجد يبلغ طول صفحاتها 71 مترًا.. وبها تفاصيل عن الكاتدرائية ومرفقاتها وملحقاتها، وقد أضاف للمبنى مئذنة، ومن بعده أُضيفت ثلاث مآذن أخرى، وإضافات أخرى.. وقد جرت عمليات تغطية للنقوش المسيحية والموزاييك والأيقونات بالجص، ورسم زخارف هندسية ونقوش فوقها، وفيما بعد سقطت طبقات الجص وعادت المشاهد المسيحية للظهور مُجددًا..

وفي اوائل القرن السادس عشر، قام السلطان سليم الأول العثماني (1512–1520م) بغزو مصر سنة 1517م وانتزع منها بقية نسل الخلفاء العباسيين الذين احتضنتهم دولة المماليك، وتذهب بعض الروايات التاريخية أن السلطان سليم أقام في عاصمته إسطنبول حفـلًا لانتقال السلطة من الخليفة العباسي المتوكل على الله الثالث إلى السلطان العثماني سليم الأول، وأن هذه المراسيم حدثت في آجيا صوفيا.. ولما جاء السلطان مراد الثالث (1574–1595م) أجرى ترميمات في المبنى، واستبدل الصليب الذي كان يُتوِّج القبة بأن وضع مكانه هلالًا ذهبيًّا قطره خمسون ذراعًا.. كما توجد في ساحتها الخارجية مقابر لخمسة من السلاطين العثمانيين.

وفي سنة 1934م تحول المبنى إلى متحف في عهد مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة (1923–1938م)، وذلك بالقرار رقم 1589م الصادر من مجلس الوزراء التركي في 24 نوفمبر 1934م. وفي سنة 1985م تم إدراجها في قائمة التراث العالمي لليونسكو. وفي يوم 10 يوليو 2020م ألغت إحدى المحاكم التركية وضع آجيا صوفيا كمتحف، وأصدرت الرئاسة التركية مرسومًا بإعادة تصنيف آجيا صوفيا كمسجد.. وستبقى آجيا صوفيا شاهدة على صروف الزمان وتقلُّبات التاريخ..




  •  
  • |



 
 

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx