اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4813 نوفمبر 2020 - 4 هاتور 1737 ش     العدد كـــ PDFالعدد 43-44

اخر عدد

قداسة البابا تواضروس الثاني في عيد جلوسه الثامن الراعي الامين والمعلم الحكيم

زكريا عبد السيد

13 نوفمبر 2020 - 4 هاتور 1737 ش

إن يوم الثامن عشر من شهر نوفمبر من كل عام هو يوم مجيد في تاريخ الكنيسة القبطية، حيث تم تتويج قداسة البابا تواضروس الثاني بطريركًا للكنيسة القبطية. وفي هذا العام إذ نحتفل بالعام الثامن لتتويج قداسته، ورغم الظروف التي يمرّ بها العالم وكذا مصر ومعها الكنيسة القبطية من تأثير جائحة كورونا على كافة الأنشطة، إلّا أن إنجازات قداسة البابا لا تتوقف، ونهر العطاء يتدفّق. وإذ نقدم خالص التهاني القلبية لقداسته، فإننا ندعو الله أن يحفظه لنا سنين عديدة وأزمنة سلامية مديدة. وعندما نقلّب في صفحات الإنجازات لقداسته هذا العام فسوف نجد أنها:

1) البابا تواضروس والرئيس عبد الفتاح السيسي

كالعادة في كل عام تتعدد اللقاءات بين الرئيس عبد الفتاح السيسي وقداسة البابا، وفي هذا العام قام الرئيس بزيارة كاتدرائية ميلاد المسيح يوم 6 يناير لتهنئة قداسة البابا وكل المسيحيين بعيد الميلاد المجيد، ثم التقيا مرة أخرى عندما قام الرئيس بافتتاح مشروع البشاير بالإسكندرية في 21 يونيه، هذا غير اللقاءات التي تتم ضمن الاحتفالات الوطنية والقومية الي يشارك فيها الرئيس ويُدعى اليها قداسة البابا.

2) سيمينارات وأعمال هامة:

في هذا العام عقد المجمع المقدس السيمنار السابع في دير الأنبا بيشوي في الفترة من 18-21 نوفمبر 2019، وكان السييمنار يدور حول "الكاهن أبوة وبنوة". وعلى هامش السيمينار قام الآباء المطارنة والأساقفة برئاسة قداسة البابا بافتتاح المكتبة البابوية المركزية بالمقر البابوي بدير الأنبا بيشوي يوم 19/11/2019م.

ومن الأعمال الهامة أيضًا اللقاء الذي عقده قداسة البابا، وجمع فيه شباب المخترعين ورجال الأعمال في 19/10/2020م، وذلك لتبنّي اختراعات هؤلاء الشباب بواسطة رجال الأعمال. وهذا اللقاء يعبّر عن اهتمام قداسة البابا بأولاده ورعايته للموهوبين.

3) قداسة البابا تواضروس والمشاركة في الاحتفالات الكنسية:

حيث شارك قداسته في هذا العام في:

- احتفال كنيسة مارمرقص بشيكاغو بيوبيلها الذهبي، وكان ذلك بكلمة مسجلة أُذيعت في الكنيسة.

- كما شارك في الاحتفال الذي أقامه مجمع رهبان دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون بمناسبة مرور 60 عامًا على رهبنة مثلث الرحمات نيافة الأنبا صرابامون رئيس الدير.

- وشارك قداسته في اليوبيل الذهبي لسيامة القمص إيليا رويس كاهن كنيسة مارجرجس بالمنيل.

- كما قام قداسته بافتتاح وتدشين كاتدرائية السيدة العذراء وأبي سيفين بمشروع البشاير بالأسكندرية في 8/10/2020م، وفي يوم 10/10 قام بتدشين كنيسة مارجرجس بالشاطبي.

- وفي يوم 4/11/2020م، وفي ذكرى عيد ميلاد قداسته وذكرى القرعة الهيكلية، قام بتدشين مذابح وأيقونات كنيسة القديسة دميانة-بابا دبلو في شبرا.

4) لقاءات وزيارات رعوية

في هذا العام تعددت اللقاءات الرعوية لقداسة البابا تواضروس، حيث التقى قداسته مع الآباء الأساقفة والكهنة للوجه القبلي في 5/12، ثم أساقفة وكهنة الوجه البحري ومدن القناة في 12/12، ثم الآباء الأساقفة والكهنة لقطاعات القاهرة ثم الإسكندرية يوم 26/12. وفي هذه اللقاءات تم استعراض خدمة الرعاية الاجتماعية، وبرامج الخدمة المُتبعة في حالات التعليم والصحة ورفع مستوى المعيشة، ونظام المتابعة الالكترونية.

وفي 3، 4 فبراير شارك قداسته في السيمينار الذي أعدّته كنائس المعادي للآباء الكهنة بعنوان "الأبوة ". وعن طريق برنامج "زووم" التقى قداسته أيضًا مع أساقفة القاهرة الكبرى لمتابعة وتعميق البعد الروحي، وفي 28/7 التقى مع كهنة الخليج العربي عن طريق الفيديو كونفرانس.

اما على مستوى الزيارات الرعوية فقد قام قداسته بزيارة رعوية إلى إيبارشيات محافظة سوهاج (سوهاج، جرجا، البلينا، طما، طهطا وجهينة، اخميم وساقلته)، وذلك في المدة من 12-16 يناير 2020. وفي هذه الزيارة التقى بالقيادات السياسية والدينية لهذه الإيبارشيات، وتدشين كنائس، وافتقاد الشعب، وافتتاح المرحلة الأولى لمشروع "مدرسة عيون مصر - سان جورج" بسوهاج.

كما قام قداسته يوم السبت 22/2 بزيارة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالإسكندرية.

5) نياحة:

في هذا العام انضم إلى الكنيسة المنتصرة كل من: نيافة الحبر الجليل الأنبا صرابامون، أسقف ورئيس دير الأنبا بيشوي، عن عمر يناهز 84 عامًا قضى منها 60 سنة في الرهبنة، وذلك في 8/3/2020م. وفي 14/5/2020م تنيح نيافة الحبر الجليل الأنبا رويس الأسقف العام، عن عمر يناهز 81 عامًا، قضى منها 57 سنة في الرهبنة. هذا غير الآباء الكهنة والرهبان الذين انضموا إلى سحابة الشهود ومنهم: القمص بيجول باسيلي عالم اللغة القبطية، والقمص لوقا سيداروس كاهن كنيسة مارجرجس اسبورتنج، والراهب متياس البرموسي آخر تلاميذ القديس البابا كيرلس السادس، وتاسوني آنجيل زوجة المتنيح القمص بيشوي كامل، وغيرهم.

6) تكريم:

من منطلق اهتمام قداسة البابا بالموهوبين ورعايته لأولاده المتفوقين، قام قداسته بتكريم المرتل سعد بطرس مرتل كنيسة مارجرجس بخمارويه بشبرا لحصوله على درجة الدكتوراه في الألحان القبطية، وذلك في اجتماع الأربعاء يوم 23/9/2020م. كما قام بتكريم الدكتورة سالي كمال زكريا بعد حصولها على الدكتوراه في ألحان القداس الباسيلي أيضًا في اجتماع الاربعاء يوم 14/10.

7) قداسة البابا تواضروس وجائحة الكورونا:

في هذا العام تعرض العالم كله لتجربة قاسية وهي جائحة كورونا، وبالطبع فإن مصر أُضيرت من هذا الوباء ومعها الكنيسة القبطية، ومع ذلك فقد بذلت الكنيسة مجهودًا شاقًا في الحفاظ على أبنائها لتجنُّب هذا الخطر والوصول بهم إلى برّ الأمان. وكانت تنفّذ قرارات الدولة الاحترازية بكل دقة، حتى ولو أدّى ذلك إلى إغلاق الكنائس بكافة أنشطتها إغلاقًا تامًا لعدّة أشهر. ومن الإجراءات التي اتخذتها الكنيسة في هذا السياق:

في بداية ظهور الكورونا اجتمعت اللجنة الدائمة للمجمع المقدس برئاسة قداسة البابا تواضروس في 12/3/2020م، وقررت تعليق كافة خدمات التربية الكنسية على اختلاف مراحلها والاجتماعات وكافة الأنشطة النوعية والاجتماعات العامة، مع التوجيه بمراعاة الإجراءات الاحترازية. وعلى نفس المنوال فقد قام قداسة البابا بتعليق اجتماع الأربعاء وإذاعة العظة أسبوعيًا من المقر البابوي.

قيام الكنائس بالتحول لبث الخدمة رقميًا، كما قامت قناة كوجي للأطفال بتقديم خدمة مدارس الأحد للأطفال عبر الشاشة.

مع تزايد أعداد الإصابات تم إغلاق الكنائس تمامًا، وتعليق القداسات في جميع الإيبارشيات.

في 2/4 اجتمعت لجنة السكرتارية بالمجمع المقدس، وقرّرت تأجيل عمل الميرون هذا العام، واستمرار تعليق الصلوات بالكنائس بما فيها صلوات الأكاليل، وتقديم تبرع مالي لصندوق تحيا مصر بمبلغ ثلاثة ملايين جنيه للمساهمة في شراء أجهزة تنفس صناعي.

تم الاحتفال بأسبوع الآلام وعيد القيامة في دير الأنبا بيشوي.

في 30 أبريل قرر قداسة البابا تواضروس السماح بعمل صلوات الإكليل في المنازل (استثناءً) أو في الكنيسة مع حضور كاهن واحد وست أفراد فقط.

تم تقديم 1000 قطعة من الملابس الواقية للأطقم الطبية المعالجة في مستشفيات العزل، من إنتاج أسقفية الخدمات.

في يوم 27/6 اجتمعت اللجنة الدائمة برئاسة قداسة البابا، وتم الموافقة على فتح الصلوات تدريجيًا مع الغلق الكامل أيام الجمعة والأحد، ثم توالت القرارات بتخفيف الإجراءات الاحترازية مع فتح الكنائس ولكن مع حضور عدد محدود وزيادة عدد القداسات، واستمر الوضع كذلك حتى صدرت قرارات في شهر أكتوبر بالعودة إلى زيادة الإجراءات الاحترازية، وإلغاء الرحلات والخلوات وصلاة الثالث، وتقليل نسبة الحضور للحد من الإصابات، مع الموجة الثانية من هذا الوباء.

وفي النهاية نصلي إلى الله ان يحفظ كنيسته، ويحفظ لنا آباءها ورعاتها وكل شعبها، بصلوات راعي الرعاة قداسة البابا تواضروس الثاني، وإلى منتهى الأعوام يا سيدنا...




  •  
  • |



 
 

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx