اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4912 فبراير 2021 - 5 امشير 1737 ش     العدد كـــ PDFالعدد 5-6

اخر عدد

دخول الطفل يسوع الهيكل

نيافة الأنبا مارتيروس الأسقف العام

12 فبراير 2021 - 5 امشير 1737 ش

لقد أوضحت أيقونة دخول المسيح الهيكل كل تفاصيل ما جاء في (لو2: 22-38)، حيث نرى في الأيقونة دخول السيدة العذراء الهيكل، تحمل طفلها السيد المسيح، لتقدم ذبيحة عن تطهيرها، وكان سمعان الشيخ منتظرًا بالوحي الإلهي، ومتوقعًا حدوث تعزية إسرائيل، وأنه لن يرى الموت قبل أن يرى مسيح الرب، فأتى إلى الهيكل بالروح، وعندما دخل بالطفل يسوع أبواه ليصنعا له حسب عادة الناموس، حمله سمعان على ذراعيه مبتهجًا، وبارك الله قائلًا: «الآن يا سيد تطلق عبدك بسلام حسب قولك، لأن عينيّ قد أبصرتا خلاصك، الذي أعددته قدام جميع الشعوب، نورًا تجلى للأمم، ومجدًا لشعبك إسرائيل».

وفي الأيقونة تبدو ملامح التعجب على كل من القديس يوسف والسيدة العذراء من كلام سمعان الشيخ، والسيد المسيح كطفل في وسط الأيقونة، لأنه مركز الكون، هو الإله من إله، ضابط الكل، وهو يشير إلى أمه، حيث أنها العذراء التي تكلمت عنها النبوات، لأنه قد تعثّر سمعان الشيخ في ترجمتها، وكان غير مُصدِّق لهذا الأمر، ومحاولته سابقًا بتغير كلمة "عالما" بالعبرية (عذراء) إلى فتاة (ربما تكون متزوجة). ونرى مدى تعلُّق عيني العذراء بطفلها، لأنها والدته، وتقبل مشيئته، مُصغية لكلام سمعان الشيخ. وحنّة النبية مثال النسك والصلاة، تظهر في الأيقونة خلف العذراء، تسبح الرب مع كل المنتظرين فداء أورشليم.

ونرى سمعان الشيخ، والذي مرت عليه السنون الطويلة، رمزًا للأجيال المُنتظِرة ظهور المسيا، فقد جعل ذراعيه عرشًا للطفل، يحمله بكل الإكرام والوقار، فهو يقدمه للعالم كمخلص، لأنه يُخلِّص شعبه من خطاياهم (مت1: 22)، وهو ينظر إليه في خشوع كبير، وتجاعيد وجهه قد أخذت من عمره الكثير، يقف على جلسة أو عتبة خاصة، نظرًا لمكانته الروحية، وأمامه مذبح يشبه مذابح كنائس العهد الجديد، حيث أن المسيح هو ذبيحة العهد الجديد، وهو المرموز إليه. أمّا يوسف النجار كبير السن، فيقف خلف العذراء مريم كخادم ومعاين للكلمة (لو1: 2)، يحمل فرخي حمام وهي ذبيحة تطهير المرأة التي تلد ذكرًا فاتح رحم (لا12: 6)، والحمامتان ترمزان إلى الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx