اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4912 فبراير 2021 - 5 امشير 1737 ش     العدد كـــ PDFالعدد 5-6

اخر عدد

استحالة تحريف الكتاب المقدس جـ 2

القس يوسف سمير

12 فبراير 2021 - 5 امشير 1737 ش

+ حقائق أولية لابد أن تؤخذ في الاعتبار تكشف استحالة الكتاب المقدس:

1- يتميز الكتاب المقدس في تعاليمه بالأمانة، فكيف يتم التحريف (التحريف عدم أمانة)؟

2- الكتاب المقدس يمتلك قوة في روحه وكلماته، آية منه تنقل جبل، آية منه تؤسس الرهبنة، آية منه تطرد الشياطين، آية منه تقود للتوبة... فكيف لا يحمي نفسه؟ وكيف يتم التحريف؟

3- كان من بين كُتّاب الكتاب المقدس أناس بسطاء جدًا، فكيف يستطيعون التحريف فيه؟

4- كانوا يبشرون بالمسيح مصلوبًا «لليهود عثرة ولليونانيين جهالة»، فلمن يحاولون التحريف فيه؟

5- بدأ التبشير بالكتاب المقدس في أكبر دولة فلسفية في العالم آنذاك (اليونان)، وأكبر مدرسة وثنية في العالم آنذاك (الإسكندرية)، وأكبر دولة عسكرية في العالم آنذاك (الرومان)، فكيف ومن يستطيع تحريفه؟

6- اشترك في كتابة الأسفار المقدسة أكثر من أربعين كاتبًا جميعهم من اليهود ماعدا شخص واحد من الأمم وهو لوقا الإنجيلي الطبيب الأنطاكي، فكيف سيترك اليهود إمكانية لتحريف الكتاب المقدس؟

7- جميع الكتَّاب بلا إستثناء من القديسين الذين أرضوا الرب بحياتهم الصالحة، فكيف يسمح ضميرهم بتحريف الكتاب المقدس؟

8- كُتّاب الكتاب المقدس دافعوا عن ما جاء في الكتاب المقدس حتى العذابات والاستشهاد، فكيف يقبلون الموت بسبب عقيدة كتابها مُحرَّف؟

9- الكتاب المقدس لم يُكتَب في مكان واحد، ولا في زمان واحد، وبالرغم من ذلك لا يوجد نص يلغي نصّا قبله أو يتعارض مع نص بعده، فيظهر ككتاب واحد بفكر واحد وخط واحد بلا تضارب ولا تناقض، في تناسق وتكامل ليس له مثيل، لأن الروح القدس هو الذي كان يقود الانبياء في كتابه الكتاب المقدس، فلا يستطيع أحد أن يحرف كلمة وإلا سيُكتَشَف ذلك من باقي نصوص الكتاب المقدس.

10- الترجمات القديمة تؤكد إستحالة تحريف للكتاب المقدس:

+ ترجمات العهد القديم: الآرامية (500 ق. م)، السبعينية (285 ق. م)، السريانية (القرون الأولى).

+ ترجمات العهد الجديد:

- اللاتينية: الإيطاليا القديمة (القرن الثاني)، الفولجاتا الشعبية (القرن الرابع).

- السريانية: القديمة (القرن الثاني)، البسيطة (150-200)، الفيلوكسينان (508 م).

- القبطية: الصعيدية 185م، الأخميمية والفيومية (القرن الرابع والخامس)، البحيرية (القرن الرابع).

- ترجمات أخرى: مثل الأرمينية والجيورجية والإثيوبية والعربية وغيرها.

+ هذه الترجمات الكثيرة القديمة للكتاب المقدس، عملت على سرعة إنتشار الكتاب المقدس بين شعوب العالم، فمن يستطيع جمع كل النسخ لتحريفها؟


  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx