اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4821 أغسطس 2020 - 15 مسرى 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 31-32

اخر عدد

العذراء والخدمة

الأنبا تكلا - اسقف دشنا

21 أغسطس 2020 - 15 مسرى 1736 ش

من فضائل أمنا الطاهرة القديسة مريم:  الخدمة. والخدمة ظهرت كفضيلة في حياتها منذ الصغر، إذ من صغرها كانت تخدم الرب وبيته حتى وصل سنها 12 سنة فخرجت من الهيكل تخدم يوسف النجار (الرجل الكهل، وخدمت إليصابات، ثم خدمت يوسف النجار والطفل يسوع (الذي عاش كطفل تمامًا مثل باقي الأطفال)، وكذلك خدمت الرب يسوع، وبعد صعوده خدمت يوحنا الحبيب، وخدمت التسبيح مع العذاري.

أولًا: خدمة الهيكل

كانت تخدم في الهيكل، تغسل الملابس الخاصة باللاويين والكهنة، وتخدم الفقراء. وهو درس لنا جميعًا أن نربط أولادنا بالكنيسة من صغرهم، ولا نعطلهم عن خدمة ربنا (سواء الشماسية أو مدارس الأحد).

ثانيًا:خدمة يوسف

كانت أمينة في بيته تخدمه باخلاص، وقد ظهر لها الملاك جبرائيل وبشرها بميلاد السيد المسيح، والذي احتملت من أجله نظرات يوسف الصعبة، وتركت الرب يدافع عنها.. وقد كان. وهو أيضًا درس في الاحتمال والتسليم.

ثالثًا: خدمة أليصابات

حين بشرها الملاك جبرائيل بأنها ستصير أمًا لله، ذكر لها أن أليصابات حبلى بابن في شيخوختها، وفور انصراف الملاك من عندها قامت في الحال وذهبت بسرعة إلى الجبال إلى مدينة يهوذا، ودخلت بيت زكريا الكاهن، ومكثت فيه حوالي ثلاثة أشهر، ثم عادت إلي بيتها. ومن هنا نتعلم:

1) إن الخدمة هي الاتضاع والانسحاق: فعلى الرغم من معرفة أمنا العذراء بأنها ستصير أُمًّا لله، إلّا أنها ذهبت لتخدم أم العبد ثلاثة أشهر كاملة.

2) المحبة: فمن دعا أمنا العذراء للذهاب: هل الملاك أم زكريا أم أليصابات؟ إنها المحبة التي دفعتها للخدمة دون أن يدعوها أو يلحّ عليها أحد.

3) دون مقابل: وماذا أخذت أمنا العذراء من أليصابات؟ لم تأخذ سوى التعب والمشقة، تعب السفر وتعب الخدمة وكانت هي أيضًا حبلى (ملحوظة: قد لا يسعى الخدُام لربح مادي، ولكن يسعون لربح معنوي كالمديح، والمركز المرموق، وإرضاء الكبرياء، والشهرة... وقد يتركون الخدمة بسبب عدم وجوده).

4) مصحوبة بالصلاة: كانت خدمة مباركة، بدأت بالصلاة والتسبيح، وهذا يجعل الخدمة قوية ومثمرة، فالخدمة ليست عملًا بشريًا بل عملًا إلهيًا بسواعد بشرية.

5) حديث الكتاب المقدس: فكان الحوار بينهما والحديث يدور من الكتاب المقدس، وهو درس لنا في الافتقاد أن نتكلم من الكتاب المقدس، وكذلك عظاتنا، وحتى لقائنا مع الناس (كان الحوار يدلّ على مدى استيعاب أمنا العذراء للكتاب المقدس وفهم آياته، وهذا درس آخر في حب الكتاب المقدس ودراسته بفهم).

6) مؤيدة بالروح القدس: في طاعة الله وكتابه المقدس والحياة الروحية الممتلئة، لذلك حينما سلّمت فقط على أليصابات امتلأت أليصابات بالروح القدس.

رابعًا: خدمة أهل العرس:

كانت قد دُعيت مع الرب يسوع وبعض تلاميذه لحضور حفل عُرس في قانا الجليل، وأثناء الحفل لاحظت أن الخمر فرغ، ودون أن يطلب منها أحد ذهبت إلى الرب يسوع وقالت له: ليس لهم خمر، وذهبت في الحال للخدام وقالت لهم: كل ما قاله لكم فافعلوه.. وهذه أيضًا دروس في الخدمة:

1) يجب ان نلاحظ المخدومين ومدى احتياجاتهم، ولا ننتظر حتى يطلبوا.

2) يجب أن نلجأ أولًا إلى الله، فهو الذي يسدّد كل احتياجاتنا.

3) يجب أن نثق في صلاتنا لأجل المخدومين، وأن الرب يستجيبها، كما قال يعقوب الرسول «وَلكِنْ لِيَطْلُبْ بِإِيمَانٍ غَيْرَ مُرْتَابٍ الْبَتَّةَ، لأَنَّ الْمُرْتَابَ يُشْبِهُ مَوْجًا مِنَ الْبَحْرِ تَخْبِطُهُ الرِّيحُ وَتَدْفَعُهُ. فَلاَ يَظُنَّ ذلِكَ الإِنْسَانُ أَنَّهُ يَنَالُ شَيْئًا مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ» (يع1: 6-7).

4) يجب أن نوجه نظر المخدومين دائمًا لطاعة كلام المسيح «مَهْمَا قَالَ لَكُمْ فَافْعَلُوهُ» (يو2: 5).




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx