اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4821 أغسطس 2020 - 15 مسرى 1736 ش     العدد كـــ PDFالعدد 31-32

اخر عدد

الخادم والحماس

القس أنطونيوس فهمى - كنيسة القديس جوارجيوس والأنبا أنطونيوس - محرم بك

21 أغسطس 2020 - 15 مسرى 1736 ش

قيل عن المتنيح القمص بيشوي كامل إنه كان دائمًا يردّد الآية «خدامه لهيب نار».. وبذلك ينادي دائمًا على ضرورة حماس الخادم المتقد تجاه خلاص النفوس وجذبها، إذ يُعَدّ الحماس تعبيرًا أمينًا عن صدق الحب للمخلص والفادي، فيردّد: «كيف أنجو إن أهملت خلاصًا هذا مقداره».. ويصل به إلى درجة الشغف للخدمة في وقت مناسب ووقت غير مناسب.

رأينا معلمنا بولس يعظ في البيوت، والمجامع اليهودية، وفي الطرقات، والسياجات، بل وفي الأسواق، والسجن... ولم تمنعه الضيقات والمكائد والأخطار عن استكمال مسيرة الخدمة حتى وصل إلى روما متغلِّبًا على كل العوائق، ولم نجده يفقد حماسه حتى النهاية، ولم يقع في الكسل واليأس ورثاء الذات. وكان هذا منهج التلاميذ في الكرازة بعمل المخلص، إذ أخذوا على أنفسهم ضرورة امتداد الكرازة بما رأوا وسمعوا رغم كل تهديد ووعيد.

+ يُعَد الحماس للخدمة هو دافعها القوي والأمين والمستمر، فهو الذي يمنح القوة والتأثير في المخدومين، ولذلك نجد في كرازة القديس يوحنا المعمدان نموذجًا رائعًا لحماسة الخدمة التي ينبغي أن نتعلمها وتتدفق إلينا، وننادي «هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم».

+ كيف ننادي بالمخافة والتوبة والخلاص من الهلاك الأبدي، ونختطف نفوسًا من النار ومن قبضة العدو، برخاوة وبدون حماس؟ وكيف ندعو لبناء الأسوار المنهدمة، ولا نلهب القلوب بالحماس بأن نقوم ونبني ولا نكون بعد عارًا؟ وكيف نوقظ المتهاون بروح التهاون؟!..

فلا يصح مجرد النصح لمن يغرق، ولا مجرد التوجيه لمن تمكّن المرض منه. ومع الإيمان بجسامة المسؤلية يتولّد الحماس والغيرة، فنردّد: «من يضعف وأنا لا أضعف؟ من يعثر وأنا لا ألتهب؟»

ونتعجب حين يحذّر إرميا النبي «ملعون من يعمل عمل الرب برخاوة» (إر48: 10)، ووصل به الأمر أن نادى: «أحشائي، أحشائي! جدران قلبي توجعني، لا أستطيع السكوت» (إر4: 19). ورأينا إشعياء النبي يصرخ: «نادِ بصوت عالٍ، لا تمسك، ارفع صوتك كبوق، وأخبر شعبي» (إش58: 1).

+ الحماس يظهر في الإعداد الجيد، والحضور المبكر، وحُسن الاستقبال، وغيرة الأداء، ونبرة الصوت، ونشاط الحركة، والتأهُّب للمساعدة.. أمّا الخمول والتباطؤ والتثاقل في الأداء وبطء الإيقاع وإهمال الإعداد وعدم التفاعل، فيُحدث لونًا من ألوان الخمول والتراخي وعدم المصداقية، وبالتالي عدم الاستجابة لما يُقال أو يُفعَل... ويعبّر عن خادم فقد رجاء دعوته!

ما أجمل أن نستودع مواهبنا وقدراتنا في يد القدير، فيطلقها كسهام بيد جبار، تعمل بقوة تفوق قدراتنا الضيقة المحدودة.

أشير عليك أن تأخذ نصيبك من ذلك الروح الناري الذي يمنحك القوة والغيرة، فتتكلم بما يتخطّى قدراتك، فتخبر بعظائم فوقك، ويتمجد الله حين يرى غيرتك وحماسك وتعبك، فكيف لا يحصد بابتهاج من زرع بدموع... ليت اسمه يكون محصورًا في قلوبنا وعظامنا، فلا ندعه يسكت ولا نستطيع أن نسكت عن المناداة به وله...




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx