اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4909 أبريل 2021 - 1 برموده 1737 ش     العدد كـــ PDFالعدد 13-14

اخر عدد

استحالة تحريف الكتاب المقدس جـ 3

القس يوسف سمير

09 أبريل 2021 - 1 برموده 1737 ش

1- اليهود أبرياء من تحريف الكتاب المقدس:

+ كان بالأولى أن يحذفوا نصوص زنى داود، تمرُّد أجدادهم، أنهم قتلة الأنبياء، ويلاتهم، مؤامراتهم على المسيح، صلب المسيح وقيامته.

+ هناك توافق تام بين العهد القديم والعهد الجديد، فهل أستطاعوا تحريف العهدين؟

+ شهادة القديس بولس الرسول لهم أنهم اُستُؤمِنوا على أقوال الله (رو3: 1، 2).

+ كانت هناك قوانين حازمة لنسخ التوراة والوحي.

2 - المسيحيون أبرياء من تحريف الكتاب المقدس:

+ مستحيل أن يكونوا قد حرّفوا العهد القديم، لوجود نسخ منه مع اليهود.

+ كان بالأولى أن يحذفوا لطم وإهانة وشتيمة إلههم، وأنه بكى، جاع...

+ كان بالأولى أن يحذفوا النصوص المقدسة التى يسيء البعض تفسيرها (نشيد الأناشيد، حزقيال...).

+ هناك توافق تام ما بين العهد القديم (الموجود نسخ منه مع اليهود)، والعهد الجديد (كما هو مكتوب، بالنبي القائل،..).

+ كتب القراءات الكنسية والكتب الطقسية، وكتابات أقوال الآباء، تحتوي تقريبًا على جميع أسفار الكتاب المقدس بعهديه.

3 - المسلمون أبرياء من تحريف الكتاب المقدس:

+ جاء فى مجلد فخر الرازي ص 132، 133 "إن تحريف التوراة والإنجيل ممتنع لأنهما كانا كتابين بلغا من الشهرة والتواتر إلى حيث يتعذّر ذلك فيهما".

+ مستحيل أن يكون الكتاب المقدس قد حُرِّفَ قبل الإسلام، لأن كتب الإسلام تشهد بأن الإنجيل هو كتاب الله، كما ورد فى كثير من الآيات والأحاديث.

+ مستحيل أن يكون الكتاب المقدس قد حُرِّف بعد الإسلام وإلا سيكون ذلك مُثبَت لدى أحبائنا المسلمين، في كتب وسجلات التاريخ لديهم.

+ مستحيل أن يكون المسلمون هم الذين قد حرّفوا الكتاب المقدس وإلّا كان بالأولى أن يحذفوا صلبه وقيامته وإعلانات لاهوته التى لا يؤمنون بها.

+ إذا كان اليهود والمسيحيون والمسلمون أبرياء من تهمة تحريف الكتاب المقدس، فمن غيرهم منتفع من تحريفه، وكيف له أن يحرّفه وكل من اليهود والمسيحيين والمسلمين لديهم نسخ من الكتاب المقدس؟

+ إذًا مستحيل أن يكون الكتاب المقدس قد تم تحريف أيّة آية منه.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx