اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4907 مايو 2021 - 29 برموده 1737 ش     العدد كـــ PDFالعدد 17-18

اخر عدد

دراسة في سفر التكوين اليوم الأول: إنطلاق النور

نيافة الأنبا بساده - مطران أخميم وساقلته

07 مايو 2021 - 29 برموده 1737 ش

+ الله أمر النور أن يظهر للوجود، بدلاً من الظلمة. "الله نور وليس في ظلمة البتة" (1يو1: 5-7)، "الذي وحده له عدم الموت وساكن في نور لا يُدنى منه" (1تي 6: 16). فبعد انقشاع الأبخرة من السديم، كان نور، غير أنه كان عاريًا من الصورة ثم تصَّور في اليوم الرابع (الشمس).

+ الله هو النور الأزلي، والمسيح هو شمس البر، النور الحقيقي، نور من نور، أضاء في الظلمة والظلم لم تدركه.

"الرب نوري وخلاصي ممن أخاف" (مز 27: 1)، "بنورك يا رب نعاين النور" (مز 36: 3)، "أرسل نورك وحقك هما يهديانني" (مز 43: 3)، "ينفجر مثل الصبح نورك" (مز 58: 8)، "فتسير الأمم في نورك" (مز 60: 3).

+ قال السيد المسيح: "النور معكم زمانًا يسيرًا بعد، فسيروا في النور ما دام لكم النور، لئلا يدرككم الظلام" (يو 12: 35).

+ بعد المعمودية: يلزمنا حفظ الوصية "سراج لرجلي كلامك ونور لسبيلي" (مز 119: 105).

+ وفصل الله بين النور والظلمة: "حتى متى تعرجون بين الفرقتين" (1مل 18: 21)، "أية خلطة للبر مع الأثم، وأية شركة للنور مع الظلمة، وأية اتفاق للمسيح مع بليعال" (2كو 6: 14-15).

+ ينبغي الانفصال عن الشر والخطية: قال الرب لأبرام: "أذهب من أرضك ومن عشيرتك ومن بيت أبيك إلى الأرض      التي أريك" (تك 12: 1).

وقال للوط: "أهرب لحياتك لا تنظر إلى ورائك، ولا تقف في كل الدائرة" (تك 19: 17).

+ لابد من قطع العلاقة: "المعاشرات الرديئة تفسد الأخلاق الجيدة" (1كو 15: 33)، "إن كانت عينك اليمنى تعثرك فاقلعها وألقها عنك. وإن كانت يدك اليمنى تعثرك فاقطعها وألقها عنك" (مت 5: 29-30).

+ قديمًا كان الخاطئ يُفرز خارج المحلة: فنحن نجحد الشيطان قبل المعمودية، والله سيفصل العذارى الجاهلات عن الحكيمات (مت 25)، والغني عن لعازر المسكين (لو 16: 19-31)، والخراف عن الجداء (مت 25: 30-24).

+ انعزال: "طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة المنافقين وفي طريق الخطاة لم يقف وفي مجلس المستهزئين لم يجلس" (مز 1).

"أما دانيال فجعل في قلبه أنه لا يتنجس بأطايب الملك" (دا 1: 8)

"مستأسرين كل فكر لطاعة المسيح" (2كو 10: 5)، "لا تشتركوا في أعمال الظلمة غير المثمرة بل الحري وبخوها" (أف 5: 11).

+ لا عودة بعد الانفصال: "ليس أحد يضع يده على المحراث وينظر إلى الوراء، يصلح لملكوت الله" (لو9: 62) "وامرأة لوط نظرت إلى خلف فصارت عمود ملح" (تك 19: 26)، شمشون أحب الغريبات، فغضب الرب عليه (قض 16: 21)، سليمان كذلك (1مل 11:11)، بلعام بن بعور كان نبيًا وانحرف وأشار بخطية الزنا لسقوطهم" (عدد 25)، الشعب في سيناء صنعوا عجلاً ذهبيًا وعبدوه (خر 32)، بيلاطس شعر ببراءة المسيح، لكنه انحرف (مت 27: 11-27)، الكتبة والفريسيون يعرفون الكتب ولا يطيعونها (مت 23: 13-36)، التائب غير الثابت يرجع عن توبته.

++ يوم الخليقة: يذكر القديسون أثناسيوس وأغسطينوس وغيرهما أن اليوم ليس 24 ساعة للىتي:

1- الكواكب لم تكن خلقت في اليوم الأول، فلم يظهر اليوم الفلكي.

2- كلمة يوم يقصد بها زمن الخليقة، لأن ما وصفه في الأصحاح الأول بأنه قد تكونت في ستة أيام، عاد ووصفه في الأصحاح الثاني، بأنه قد تكون في يوم واحد "يوم عمل الرب" (تك 2: 4).

3- "أنت ابني وأنا اليوم ولدتك" هي نبوة عن الابن الأزلي الأبدي (مز 109).

4- يوم واحد كألفق سنة (مز 9: 4)، (2بط 3: 8).

5- الخليقة تكونت في ملايين السنين.

++ هل كان اليوم الرابع وما بعده أيامًا شمسية بعد خلقة الشمس؟. لم يكن يومًا شمسيًا للآتي:

1- نهار الشتاء أقصر من ليله، ونهار القطبين قد يطول إلى ستة شهور، وكذا ليله. فاليوم = سنة. فإذا كان اليوم يختلف في مدته على الأرض، فلا نلتزم به.

2- اليوم السادس خلق الله فيه الحيوانات وآدم، وغرس فيه جنة عدن، وسمّى الحيوانات، وكوّن حواء، فكيف حدث هذا كله في 24 ساعة؟.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx