اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4904 يونيو 2021 - 27 بشنس1737 ش     العدد كـــ PDFالعدد 21-22

اخر عدد

(4) مدرسه قنا دير الانبا بلامون بالقصر والصياد

الراهب القمص أبرآم الأبنوبيّ باحث في الألحان القبطية - دير مار مينا المعلق

04 يونيو 2021 - 27 بشنس1737 ش

1 المعلم دانيال خلف المنجلية وبجواره ابنه المعلم غبريال ومجموعة من الشمامسة

نستكمل حديثنا عن المدارس المحلية للألحان القبطية، لقد ارتبطت كثير من الالحان بالمناطق التي نشأت فيها كاللحن السنجاري والإدريبي وغيرهم، و قنا أيضًا لها تراث فريد في كثير من الألحان التي تتميز بها كجزء من تراثها، خاصه قبل انتشار واستقرار الألحان المعروفة حاليًا، فكان لدير الأنبا بلامون بقصر والصياد بقنا مدرسة للألحان تخدم كثيرًا من المناطق التي حوله مثل بهجوره وودشنا والرحمانية والطوابية قبلي قنا ونجع حمادي وفاو قبلي والعزب المصري بدشنا وغيرهم... كشعله منيره في تراث الألحان القبطية العريقه لتلك المناطق في الصعيد الأعلى والتي يمتد جذورها لمئات السنين. وبعد البحث عن هذه الالحان المندثره وتاريخها وحافظيها، أبعد ما وصلنا من معلومات هو اثنين من المعلمين وهما:

(1) المعلم متى سرجيوس الذي تنيح في منتصف الثلاثينيات من القرن العشرين، علامه عصره والذي عمل مرتل الدير وباشكاتب مصلحة يوسف باشا كمال الترك، ولعلمه الوافر سامه الأنبا لوكاس مطران قنا وقوص (1903-1930م) قسًا على كنيسه الملاك بالرحمانيه سنه 1924 وتنيح أول الخمسينيات من القرن العشرين تقريبًا.

(2) المعلم إبراهيم عجايبي عشم الله الذي وُلِد 1895م وتنيح في أواخر أربعينيات القرن العشرين، ومن بين تلاميذه المتنيح الأنبا مينا مطران جرجا السابق، والأنبا ميخائيل مطران أسيوط السابق. وكان يجمع تلاميذه ويعلمهم القراءة والكتابة واللغة القبطية والألحان الكنسية، وكانوا مجموعة كبيرة من المرتلين مثل المعلم يعقوب بولس عجائبي (تنيح 1989م)، والمعلم فضل الله بهنام (تنيح في 1983م)، والمعلم صهيون فخوري، والمعلم يعقوب إسحق، والمرتل تناغو خلبوص، والمرتل داوس تواضروس الجامولي، والمرتل عباس بلامون، والمرتل بسخيرون بقطر.

ومن كبار تلاميذ المعلم إبراهيم هو المعلم دانيال بهنام، وُلِد في سنه 1915م وتنيح في 2003م، وقد تسلّم الألحان من سن 10 سنوات تقريبًا، وكان يحفظ لحن "اوسيو أفشاي" الكبير لعيد الميلاد، وخدم أولًا في دير الأنبا بلامون بالقصر والصياد، ثم خدم في بهجورة، وسلم المعلم دانيال تلك الألحان لكثير من المرتلين مثل: المرتل لمعي مغرس اسكاروس، والمعلم فتحي كامل، ولأبنائه بالجسد: الآرشي دياكون غبريال (وُلِد 1943م، مرتل كنيسه مارمرقص بنجع حمادي)، والمعلم العبد دانيال (وُلِد في 1947م، تنيح 2017م) وهو الذي سلم الكثير من الالحان للأستاز حلمي عزيز (حاليًا نيافة الأنبا متاؤس أسقف ورئيس دير السريان).

وعندما أردت أن أقوم بتسجيل هذه الألحان حفاظًا عليها من الاندثار، قال لي المعلم لمعي والمعلم غبريال إنهما لم يعودا يتذكرام هذه الألحان حيث لم يردّداها منذ 30 سنة. ولم أجد -حتى كتابه هذا المقال- من يجيدها مثل المرتل عبادي عبيد عبادي بالرحمانية (وُلِد في1954م) فأقدم له جزيل شكري على تعبه معي بتسجيل بعض الألحان التي يحفظها عن ظهر قلب، والتي يردّدها إلى الآن في الليالي الكيهكية، والميامر التي تسلمها من عمه بالجسد المعلم صهيون فخوري ومن المعلم دانيال، ويتميز بصوت رخيم عذب، وألحانه ثابتة في الأداء الفني، ويتجلّي ذلك في الألحان التي لها ربعان متطابقان تطابقًا كاملًا، مما دلّ على حفظه وعدم اجتهاده الشخصي. وبعد تسجيلها طلبت من المعلم غبريال أن يَسمعها فأكّد لي أنها هي هي نفس الألحان التي تسلمها من والده، وبدأ يراجعها ويعيد تسجيلها مره أخرى.

وعلى سبيل المثال وليس الحصر: لحن Anok pe pikouji وهو مطابق لنفس تسليم مدرسة الإسكندرية. ولحنا الإكليل ;`ctolh وPixrictoc Pilogoc، وألحان التسبحة xere ne Maria، وcemou;، والألباش والشيرات الكيهكي باللحن الكبير، ولحن `cmou~P_ وبعض المدائح القديمه المندثرة، ولبش الهوس الأول والثاني الفرايحي، وtenoue\ `ncwk الكيهكي وغيرها. وأفصح لي ان هناك كثيرًا من الالحان قد فُقدت بسبب عدم ترتيلها. وأقدم شكري للمعلم إسناوي وهيب (وُلد في 1944م، بنجع النصاري بدشنا) والذي سجل لي خصيصًا سبعة شرائط كاست منذ تسع سنوات وبعض المدائح والطرق التراثية القديمة التي تسلمها في صغره من المعلم فضل الله بهنام السابق ذكره. وحتي الان جاري العمل حتى نحافظ على هذا التراث من الضياع قبل فوات الأوان، وكفى ما ضاع من تراثنا لعدم الاهتمام.



  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx