اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4904 يونيو 2021 - 27 بشنس1737 ش     العدد كـــ PDFالعدد 21-22

اخر عدد

الأسرة والتلمذة

سامح طلعت - الخادم بأسقفية الشباب

04 يونيو 2021 - 27 بشنس1737 ش

مع انتشار فيروس كورونا واضطرار الكنيسة لتقليل التجمعات والاجتماعات، وبالتالي خدمات التربية الكنسية ومدارس الأحد وتحويلها إلى اجتماعات online، واقتصر حضور الكنيسة في الفترات الأخيرة على صلوات القداسات وبالحجز المسبق، ولمسنا جميعًا كمّ الجهد المبذول من الخدام والخادمات لمحاولة تقديم أفضل ما لديهم لبناء وخدمة الرعية.

وبالرغم من ذلك ظهرت حالة تنذر بخطر قادم مع طول فترة التوقف للحضور الفعلي وهي "الانفصال الوجداني بين المخدوم والكنيسة"، فكيف يحيا المخدوم حياة التلمذة الفعالة دون التواجد الفعلي داخل الكنيسة؟

وحقيقة الأمر أنه حان الوقت لكي يرجع دور الأسرة إلى مكانته في التلمذة والبناء الروحي والتربوي للأبناء.. لذا لابد لنا كخدام وخادمات وبكل وسائل التواصل مساعدة الأب والأم في تفعيل دورهم وتأهيلهم وذلك على محورين هامين:

1-البناء الروحي:

ارشاد الأب والأم وتعريفهم أهمية دورهم في بناء أنفسهم وأبنائهم معا وذلك عن طريق:

·          المذبح الأسري اليومي لقراءة جزء من الكتاب المقدس ومحاولة التأمل فيه.

·          الصلاة يوميًا بالأجبية سويًا مع الأبناء، والصلاة التأملية الارتجالية.

·          توضيح قيمة القدوة منهم لأبنائهم.

·          صلاة القداس والتناول معًا.

·          محاولة حفظ أجزاء من المزامير والألحان معًا.

·          التشجيع والالتزام بأيام الصوم.

·          تشجيع الأولاد والبنات لحضور مدارس الأحد ومتابعتهم بعدها.

2-أسس التربية السليمة:

·          تعريف الأب والأم بسمات كل مرحلة عمرية لأبنائهم وخصائصها.

·          تعريفهم وتدريبهم على أسس التربية الإيجابية وكيفية التعامل مع أبنائهم.

·          تقديم مشورة جماعية أو فردية من متخصصين لأي مشاكل سلوكية تقابلهم.

·          تدريبهم على الحوار وطرق التواصل مع أبنائهم حسب المرحلة العمرية.

أحبائي إن الكنيسة في المعمودية تسلم الطفل إلى والديه (الأشابين)، أي المسؤولين عن تربيته في الإيمان المسيحي، ولذلك يقول القديس أغسطينوس: "إننا نؤمن ونصدق بتقوى أن إيمان الوالدين والأشابين يفيد الأطفال".

ليتنا ندرك أهمية دور الأسرة وفاعليته في التربية الكنسية.. ليصير كل بيت كنيسة صغيرة بحق.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx