اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4919 نوفمبر 2021 - 10 هاتور 1738 ش     العدد كـــ PDFالعدد 45-46

اخر عدد

حوار خاص مع قداسة البابا على «إكسترا نيوز»

19 نوفمبر 2021 - 10 هاتور 1738 ش

أذاعت فضائية «إكسترا نيوز»، في العاشرة من مساء يوم الأحد ١٤ نوفمبر ٢٠٢١م، حوارًا تلفزيونيًّا خاصًّا مع قداسة البابا تواضروس الثاني أجراه الكاتب الصحفي أحمد الطاهري. وتناول اللقاء عدة نقاط ومحاور حول الكنيسة ودورها الروحي والمجتمعي والوطني، وأسئلة يجيبها قداسة البابا.

قال قداسة البابا تواضروس الثاني إن «الجمهورية الجديدة» شعار يتناسب مع ما حققته مصر خلال السنوات الأخيرة، وإنه عاصر كل رؤساء مصر منذ ثورة ٢٣ يوليو، والإنجازات خلال عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي غير مسبوقة، وأكد أن مصر دخلت عصرًا جديدًا بمقومات حياة جديدة، كما أضاف قداسته إن افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح ومسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة مَثَّل رسالة هامة بأن المؤسسة الروحية هي أول شيء في بناء الإنسان كما أن بناء مسجد وكنيسة بهذه الضخامة خـــــــــلال سنتين هو شيء لم نشهده من قبل.

ومن أبرز تصريحات قداسة البابا التي أدلى بها خلال الحوار فيما يخص الشخصيات التي أثرت في حياته بعيدًا عن دائرة الأسرة قال قداسته إنه تأثر بمدرسته في المرحلة الابتدائية، وبكاهن كنيسته في دمنهور، ونيافة الأنبا باخوميوس مطران إيبارشيته، كما كان للقديس البابا كيرلس ومثلث الرحمات البابا شنوده تأثير كبير على شخصية قداسته كما أكد خلال الحوار، وعلى الصعيد الوطني تحدث قداسة البابا عن كواليس فترة ثورة ٣٠ يونيو وكيف حاول قداسته وفضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر قراءة رد فعل الدكتور محمد مرسي ونظرته لما كان سيحدث من خلال زيارة له قبل الثورة بأيام لكنهما وجداه غير مدرك للغليان الموجود في الشارع، واستأنف قداسته الحديث فذكر كواليس يوم ٣ يوليو وكيف كان البيان الذي ألقاه وزير الدفاع (وقتها) الفريق أول عبد الفتاح السيسي نتاج نقاشات أدارها بطريقة ديمقراطية واستمع فيها للجميع ووضح وجهات نظر معينة، وبناءً على هذه النقاشات تمت صياغة البيان.

كما تضمنت تصريحـــــــــــات قداســـــــــــــــة البابا تواضروس حديثه عن المواطنة الذي ذكر فيه أن المواطنة طريق طويل لا ينتهي حتى تصبح ثقافة عامة، وأن المسيحيين في مصر مواطنون من الدرجــــــــــــة الأولى مثل إخوتهــــــــــــــم المسلمين، وعن كـــــــــــرة القـــــــــدم قال قداسته إنه يتابع باهتمام النجم المصري محمد صلاح وقال قداسته إن قصته ملهمة لشباب كثيرين.

ولدى سؤاله عن مصطلح «شعب الكنيسة» أكد قداسة البابا أنه مسمى رعوي وإداري وليس سياسيًّا، وموجود في كل الكنائس حول العالم وليس في مصر فقط.

وفــــــــــي إطــــــــــــار الحديـــــــث عـــــــــــــــــن تاريخ كنيسة الإسكندرية قال قداستــــــــه إن الكرســـــــــي الرسولــــــــــــي بالإسكندرية هو الثالث على مستوى التاريخ بعد القدس وأنطاكيــــــــــــة، مضيفًا أن كنيسة الإسكندرية قدمت أول بابا في التاريخ ومن بعدها روما. وأضاف قداسته أن الكنيسة المصرية واحدة من أقدم كنائس العالم، وأن مصر أهدت المسيحية حول العالم نظام الرهبنة والأديرة، وأن أقدم أديرة العالم موجود في مصر، كما دعا جميع المصريين لزيارتها لمعرفة تاريخ وحضارة بلادهم.

وتابع قداسته، أن الكنسيــــــــة هي أقدم كيان شعبي على أرض مصـــــــــــــر، لافتًا إلى أن الكنسية تقدم دورًا روحيًّا وآخر اجتماعيًّا، والاجتماعي هام جدًا، ومنها المدارس المسيحية المفتوحة للجميع والمعروفــــــــــة لدى الجميع، كما أن الكنيسة شاركت في وضع دستور جديد لمصر وهي خادمة للوطن.

وتحدث قداسة البابا عن جملته الشهيرة وقت الاعتداءات على الكنائس في أغسطس ٢٠١٣م «لو حرقوا الكنائس سوف نصلي مع إخوتنا المسلمين في المساجد، ولو حرقوا المساجد سوف نصلي معهم في الشارع»، وكيف كانت بدافع حرصه على مصر في هذا الوقت الدقيق وكذلك عبارة «وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن»، وأضاف قداسته: «لأننا لو خسرنا الوطن فماذا يبقى لنا؟!»، كما قال قداسته إن من أغلى ما يجب أن نحافظ عليه هو وحدتنا الوطنية.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx