اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 4917 ديسمبر 2021 - 8 كيهك 1738 ش     العدد كـــ PDFالعدد 49-50

اخر عدد

الاحتفال باليوبيل الذهبي لسيامة نيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية

17 ديسمبر 2021 - 8 كيهك 1738 ش

احتفلت إيبارشية البحيرة ومطروح والخمس المدن الغربية باليوبيل الذهبي لتأسيس الإيبارشية (1971-2021م)، حين قام المتنيح البابا شنوده الثالث، بأولى السيامات الأسقفية يوم 12/12/1971م للمتنيح الأنبا يوأنــــــس أسقف الغربيــــة السابق، ونيافة الأنبا باخوميـــــوس أطال الله حياته.

وعلى مدار خمسين عامًا، قام نيافة الأنبا باخوميوس بتعمير هذه الإيبارشية المترامية الأطـــــــــراف معماريًا وروحيًا وخدميًا فــــــــــي كل أرجائها في مصر وليبيا، كما قام بسيامة العديد من الآباء الكهنة، وتأسيس خدمات كثيرة.

وشاءت عناية الله أن يكون نيافته هو قائمقام البطريرك عقب نياحة البابا شنوده الثالث، فقاد الكنيسة بحكمة وتقوى وخوف الله، حتى سلّم قيادتها لقداسة البابا تواضروس الثانــــــــــي، معطيًا درسًا فـــــــــــــــي التواضع وإنكار الذات لأجـــــــــــــل مجد الله.

وفي اليوبيل الذهبي لسيامة نيافة أسقفًا، نسأل الله أن يمتعه بموفــــــــــــور الصحــــــــــــة والعافيـــــــــــة، ويحفظ كهنوته ورئاسته، وينفعنا بتعاليمه وصلواته.

وقد نظمت إيبارشية البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية، حفلًا ضخمًا بهـــــــــذه المناسبة الهامة، بحضـــــــــــور قداسة البابا تواضروس الثانــــــــــي أطال الله حياته، والذي زار يوم الأحد ١٢ ديسمبر ٢٠٢١م، محافظة البحيرة للمشاركة في احتفال الإيبارشية باليوبيل الذهبي لسيامة نيافة الأنبا باخوميوس.

وصل قداسته مقر مطرانية البحيرة بدمنهور بعد ظهر اليوم ذاته، وكان في استقباله نيافة الأنبا باخوميوس وعدد من أحبار الكنيسة والآباء كهنة البحيرة، حيث عقد لقاءً مع اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، وعدد من قيادات المحافظة، ثم افتتح وبرفقته السيد المحافظ معرض اليوبيل الذهبي الذي يحوي صورًا فوتوغرافية ولوحات فنية ترصد الرحلة الرعوية لنيافة الأنبا باخوميوس خلال ٥٠ سنة. تلا ذلك الحفل الذي أقيــــــــــــم في كنيســـــــــة مار مرقس والذي تضمّن فقرة ترانيم لفريق الكورال، ولقطات من الفيلم التسجيلي «مطــــــــــــران من ذهب»، إلى جانب عدة كلمات من بينها كلمة لقداسة البابا، واللواء هشام آمنة، ونيافة الأنبا أندراوس مطران أبو تيج، واختتم بكلمة لنيافة الأنبا باخوميوس. حضر الاحتفال عدد من الآباء المطارنة والأساقفة ومجمع كهنة الإيبارشية وبعض من شعبها.

قداس اليوبيل الذهبي لنيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة وتوابعها

صلى قداسة البابا القداس الإلهي صباح اليوم التالي (الاثنين 13 ديسمبر 2021م)، في كرمة القديس مار مرقس الرسول بمقر مطرانية البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية في دمنهور، وذلك في إطار احتفالات الإيبارشية باليوبيل الذهبي لسيامة مطرانها نيافة الأنبا باخوميوس أسقفًا. شارك في القداس، إلى جانب نيافة الأنبا باخوميوس، عدد من أحبار الكنيسة ومجمع كهنة الإيبارشية وخورس الشمامسة وبعض من الشعب. وألقى قداسة البابا عظة القداس، التي تناول خلالها خمسة ملامح للكرازة والخدمة، وذلك من خلال وصية السيد المسيح الأخيرة لتلاميذه «اذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ. وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ. وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ». آمِينَ» (مت٢٨:١٩،٢٠).

وقسم قداسته هذه الوصية الإلهية إلى خمس ملامح تميز الكرازة المسيحية تحققت في نيافة الأنبا باخوميوس، وهي:

(1) «اذْهَبُوا» وتشير للبُعد الجغرافي، كما تعني الانطلاق والحركة لا السكون، وإيبارشية البحيرة هي أوسع إيبارشية جغرافيًّا في كنيستنا لذا يجب أن تُطبق فيها وصية «اذهبوا»، وهو ما حققه نيافة الأنبا باخوميوس عن طريق خدمة الناس وافتقادهم في كل مكان.

(2) «تَلْمِذُوا» وتعبّر عن البعد البشري، حيث أن علاقة التلمذة من أسمى العلاقات البشرية، والإنسان الناجح هو الذي يصير تلميذًا طوال عمره بالاتضاع، ونيافة الأنبا باخوميوس اهتم بالتلمذة عن طريق الاهتمام بفصول إعداد الخدام وتأسيس الكلية الإكليريكية وإقامة الأيام الروحية للشباب والخدام والمكرسين، وغيرها.

(3) «عَمِّدُوهُمْ» وهو البعد الكنسي، والمقصود به هو نقل الحياة الكنسية إلى كل قلب، وحقق نيافة الأنبا باخوميوس هذا بفكرة المذبح المتنقل لإيصال الكنيسة إلى جميع أبنائها في كل مكان.

(4) «عَلِّمُوهُمْ»، التعليم بالإيمان واللاهوت والعقيـــــــــدة، كل هذا راســـــــــخ رسوخ الجبال في الكنيسة ولن يستطيع أحد أن يزحزحه، وهذه هي القواعـــــــــد القوية التي بنى عليها نيافة الأنبـــــــا باخوميوس تعليمه.

(5) «هَا أَنَا مَعَكُمْ» وهو البعد الإيماني، فنحن نخدم مع المسيح، نتحرك والمسيح يتحرك معنا، ونيافة الأنبا باخوميوس تحلى بهذا الإيمان، وكما قال المتنيح البابا شنوده: «الأنبا باخوميوس بدأ من مفيش!!»، ووصـــــــــل إلى كل هذا عبر خمسين سنة.

قداسة البابا يشهد احتفال المعاهد اللاهوتية باليوبيل الذهبي لنيافة الأنبا باخوميوس

وفي المساء شهد قداسة البابا الاحتفال الذي أقامته الكلية الإكليريكية والمعاهد اللاهوتية بإيبارشية البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية، بمناسبة اليوبيل الذهبي لنيافة الأنبا باخوميوس. تضمن الاحتفال، الذي أقيم في كرمة القديس مارمرقس بمقر المطرانية في دمنهور، افتتاح قداسة البابا ونيافة الأنبا باخوميوس تجديدات مبنى الكلية الإكليريكية ومبنى الضيافة، إلى جانب كلمات لقداسة البابا، ونيافة الأنبا باخوميوس، والدكتور جرجس صالح المدرس بالكلية، كما عُرض فيلم تسجيلي عن الإكليريكية بعنوان «المعلم الكاروز»، واختُتِم بتكريم عدد من أوائل وخريجي عدد من المعاهد الكنسية بالإيبارشية.




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx