اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 5003 يونيو 2022 - 26 بشنس1738 ش     العدد كـــ PDFالعدد 19-20

اخر عدد

بمناسبة عيد دخول السيّد المسيح أرض مصر قراءة آبائيّة لعيد فريد

القمص يوحنا نصيف كاهن كنيسة السيدة العذراء شيكاغو

03 يونيو 2022 - 26 بشنس1738 ش

يسعدني في هذا المقال تقديم مقتطفات من شرح القديس كيرلّس الإسكندري عمود الدين للأصحاح التاسع عشر من سفر إشعياء النبي. وقد اخترت فقط بعضًا من شرحه للآية رقم 1، والآية رقم 19. ثم رأيتُ تقديم بعض الملاحظات السريعة على التفسير في نهاية المقال.

* إش19: 1: «هوذا الربّ يجلس على غيمة خفيفة، وسيأتي إلى مصر، فتتزلزل أوثان مصر من وجهه، ويصغر قلبهم فيهم».

+ يريد النبيّ أن يُعلِّم بأيّ طريقة خلُصَتْ مصر، وأُمسِكَت بشَبَكة التقوى بإيمانها بالمسيح، بالرغم من معاناتها من الأخطاء الإجراميّة لتعدُّد الآلهة. فقد كانت في ظلامٍ شديد.. كان يجب أن تزداد النعمة جدًّا لأنّ خطيّتهم قد كثرت جدًّا (رو5: 22)، وأنْ يَظهر الطبيب لِمَن أُصيبوا بالمرض الشديد، وأن يلمع النور الإلهي السماوي، لمن اظلمّت قلوبهم.

+ بعض المفسِّرين قالوا بالتأكيد أنّ "الغيمة (السحابة) الخفيفة" هي جسد الربّ المقدّس، بمعنى الهيكل الذي اتّخذه من العذراء القدّيسة، والذي شبّهوه بالغيمة، لأنّه كان خاليًا من الشهوات والأهواء الأرضيّة، وارتفع عنها عاليًا. لأنّ الجسد المقدّس لمخلّصنا المسيح هو بالحقيقة كليّ القداسة، وخالٍ من كلّ دنسٍ أرضيّ.

والبعض قالوا أنّ الغيمة الخفيفة هي العذراء القدّيسة.

غير أنّي أعتقد أنّه بقوله "جالسًا على غيمة خفيفة" يريد أن يُعَبِّر عن معانٍ أخرى كثيرة.

+ السحابة تمثِّل لنا نوعًا من البرودة، أو المطر الروحي، أو المعموديّة المخلِّصة. وبالفِعل يقول الطوباوي بولس إنّ «آباءنا جميعهم كانوا تحت السحابة... وجميعهم اعتمدوا لموسى في السحابة وفي البحر» (1كو10: 1-2). وعندما كانوا يَعبرون الصحراء الشاسعة، كانت السحابة تظلّلهم في النهار، وفي المساء كان يتقدّمهم عمود نار. ولقد وُصِفَ المسيح بهذين الأمرين (النار والسحابة)، أي بالسرّ الخاصّ به. أي أنّنا سنحصل على البرّ والقداسة بالإيمان وبالمعموديّة المقدّسة.

+ وهكذا يليق بالربّ، وهو ذاهبٌ بهدف تنقية وإصلاح المصريّين، بطريقة روحيّة تليق بألوهيّته، أن يَظهَر وهو جالس على غيمة خفيفة، لأنّه لم يكُن هناك طريق آخر لزوال قذارة النفس التي خُدِعَت إلاّ عن طريق المعموديّة المقدّسة، والتي نقول أنّ الغيمة الخفيفة هي رمزٌ لها.

+ هي خفيفة لأنّنا نعتمد كي نخلع عنّا الخطيّة، مُلقين من فوقنا عدم التقوى، وكأنّها حِمل ثقيل الحَمْل، فنصير مرفوعين كما لو أنّ لنا أجنحة، نتعلّم كيف نتأمّل في السماويّات، متّجهين بقلوبنا نحو العُلا.

+ يقول النبيّ أنّ عند ظهوره "سترتجف أوثان مصر، كما من زلزال". فطالما ظهرت المعموديّة المقدّسة، وأضاء المسيح على الأرض، كان من الضروري أن يختفي دَجَل الضلالات القديمة، وتظهر أنّ فخاخ الشيطان قد تحطّمَت.

+ النبيّ يقول أنّ قلوب المصريّين ستُهزَم وستُفسِح الطريق.. وستخضَع أمام تعاليم الإنجيل.. ولن تكون فيما بعد قلوبًا جامدة أو قاسية أو غير قابلة للنُّصح، بل ستَقبل رسالة الخلاص.

* إش19:19: «في ذلك اليوم، يكون مذبح للربّ في كورة المصريّين، وعمودٌ للربّ عند تُخمها. فيكون علامةً للربّ إلى الأبد في كورة مصر».

+ لقد كانت أرض مصر مليئة كلّها بالمعابد ومكتظّة بالمذابح.. يقول (النبيّ) أنّه "في ذلك اليوم"، أي في ذلك الزمان الذي فيه ستضيء فيهم بشارة الخلاص، سيقبلون عبادة مَن هو بطبيعته الله الحقيقي. لأنّه سيُقام مذبح للربّ في أرض مصر.

+ يقصد بكلمة "عمود"، على ما أعتقد، إمّا هيكلاً مقدّسًا للربّ، أي كنيسة، وقد بُنِيَت على حدود مصر، قبل كنائس أخرى. أو أنّها (كلمة عمود) تُعني علامة الصليب المقدّس، الذي اعتاد المؤمنون أن يحموا أنفسهم به كدرع. لأنّنا نستخدم دائمًا علامة الصليب كي نتجنّب كلّ هجوم الشياطين، ونصدّ كلّ اعتداءاتهم. لأنّ الصليب هو في الواقع سورنا الحصين.

[المرجع: تفسير سفر إشعياء للقدّيس كيرلّس السكندري (الجزء الثالث - الأصحاحات: من 19 إلى 30) - إصدار المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائيّة بالقاهرة - ترجمة عن اليونانيّة مع مقدّمة وتعليقات للدكتور جوزيف موريس فلتس - الطبعة الأولى 2021م]

* بعض الملاحظات السريعة:

1- القديس كيرلّس يستخدم في تفسيره النصّ السبعيني اليوناني.

2- لايَذكُر ق. كيرلّس شيئًا عن خط سير العائلة المقدّسة في زيارتها لمصر، مِثلَهُ مثل كلّ آباء الكنيسة. فلم يكن الآباء ينشغلون بهذا، بل فقط بالأمور الخلاصيّة والمعاني الروحيّة والإيمانيّة.

3- لا يُفسِّر ق. كيرلّس سقوط أوثان مصر بشكل حرفي.. بل يتحدّث عن انهيار مملكة الشيطان والعبادات الوثنيّة في مصر، أمام نور الإيمان بالمسيح الذي أشرق فيها.

4- أيضًا لا يتحدّث ق. كيرلّس عن مذبح مُحدّد للربّ في أرض مصر.. بل يؤكِّد أنّ المذبح يشير إلى العبادة المسيحيّة في مصر بوجه عام.

5- يشرح أيضًا ق. كيرلّس أنّ العمود، ليس هو شخصًا بعينه، بل هو الصليب العالي الذي هو محلّ افتخارنا..

كلّ عام وكنيستنا متمتّعة بنور المسيح، وأفراح حضوره في وسطها،،




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx