اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 5017 يونيو 2022 - 10 بؤونه 1738 ش     العدد كـــ PDFالعدد 21-22

اخر عدد

المسئولية الأسقفية جـ2

قداسة البابا تواضروس الثانى

17 يونيو 2022 - 10 بؤونه 1738 ش

تحدثنا في العدد الماضي عن ثلاثة جوانب من المسئولية الأسقفية، وكان حديثنا بمناسبة سيامة عَشرة آباء أساقفة جدد لبعض الإيبارشيات وبعض الأديرة، وهذه الجوانب الثلاثة التي تحدثنا عنها هي:

أولاً: المسئولية الشخصية أي التخلي عن الذات.

ثانيًا: المسئولية الروحية أي النمو الروحي المستمر.

ثالثًا: المسئولية الأبوية أي الأبوة لكل الشعب.

واليوم نستكمل الحديث في ثلاثة جوانب أخرى هي:

رابعًا: المسئولية الرعوية: كل جوانب الرعاية المناسبة لطبيعة الشعب وقطاعاته.

مسئولية الأسقف الرعوية هي مسئولية ضخمة وتتكامل مع مسئوليته الأبوية.

أولاً: تحتاج كأسقف أن تعرف شعبك واحتياجاته الرعوية: «مَعْرِفَةً اعْرِفْ حَالَ غَنَمِكَ، وَاجْعَلْ قَلْبَكَ إِلَى قُطْعَانِكَ» (أم27: 23).

ثانيًا: تحتاج مهارات روحية وعملية لتلبية هذه الاحتياجات الرعوية.. وجِّه قلبك نحو شعبك واشعر بهم، وعندها سيمنحك الروح القدس المهارات العملية لتلبية ما شعرت به من احتياجات الشعب: «فَرَعَاهُمْ حَسَبَ كَمَالِ قَلْبِهِ، وَبِمَهَارَةِ يَدَيْهِ هَدَاهُمْ» (مز87: 72)

ثالثًا: تذكر أنك كراعٍ تتحمل المسئولية وتتخذ قرارات ولكنك لا تتسلّط على الشعب إطلاقًا.. سلطان الأسقف هو للخدمة وليس للتسلُّط.. والفرق كبير.. تذكر كلمات بطرس الرسول وضعها أمامك دائمًا: «ارْعَوْا رَعِيَّةَ اللهِ الَّتِي بَيْنَكُمْ نُظَّارًا، لاَ عَنِ اضْطِرَارٍ بَلْ بِالاخْتِيَارِ، وَلاَ لِرِبْحٍ قَبِيحٍ بَلْ بِنَشَاطٍ، وَلاَ كَمَنْ يَسُودُ عَلَى الأَنْصِبَةِ، بَلْ صَائِرِينَ أَمْثِلَةً لِلرَّعِيَّةِ» (1بط5: 2، 3).

وهنا نذكر مثل دِيُوتْرِيفِسَ الذي رفضه يوحنا في رسالته الثالثة.. ما حدث هو أن دِيُوتْرِيفِسَ (الذي يقوته زفس) كان كما يظن المفسرون أسقفًا يرى نفسه سيدًا متسلطًا، وبالرغم من أن يوحنا الرسول هو الأكبر كنسيًا إلّا أنه كان يرى نفسه "الأول" ولا يقبل كلام يوحنا.. ولا يقبل الرعية، بل ويطردهم..! «كَتَبْتُ إِلَى الْكَنِيسَةِ، وَلكِنَّ دِيُوتْرِيفِسَ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يَكُونَ الأَوَّلَ بَيْنَهُمْ لاَ يَقْبَلُنَا. مِنْ أَجْلِ ذلِكَ، إِذَا جِئْتُ فَسَأُذَكِّرُهُ بِأَعْمَالِهِ الَّتِي يَعْمَلُهَا، هَاذِرًا عَلَيْنَا بِأَقْوَال خَبِيثَةٍ. وَإِذْ هُوَ غَيْرُ مُكْتَفٍ بِهذِهِ، لاَ يَقْبَلُ الإِخْوَةَ، وَيَمْنَعُ أَيْضًا الَّذِينَ يُرِيدُونَ، وَيَطْرُدُهُمْ مِنَ الْكَنِيسَةِ» (3يو1: 9-10).

مثال آخر هو الرعاة الذين رفضهم الله بلسان حزقيال النبي: «الْمَرِيضُ لَمْ تُقَوُّوهُ، وَالْمَجْرُوحُ لَمْ تَعْصِبُوهُ، وَالْمَكْسُورُ لَمْ تَجْبُرُوهُ، وَالْمَطْرُودُ لَمْ تَسْتَرِدُّوهُ، وَالضَّالُّ لَمْ تَطْلُبُوهُ، بَلْ بِشِدَّةٍ وَبِعُنْفٍ تَسَلَّطْتُمْ عَلَيْهِمْ» (حز34: 4).. ثم قال الله إنه سيقوم بالرعاية الصحيحة كما ينبغي: «أَنَا أَرْعَى غَنَمِي وَأُرْبِضُهَا، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ. وَأَطْلُبُ الضَّالَّ، وَأَسْتَرِدُّ الْمَطْرُودَ، وَأَجْبِرُ الْكَسِيرَ، وَأَعْصِبُ الْجَرِيحَ، وَأُبِيدُ السَّمِينَ وَالْقَوِيَّ، وَأَرْعَاهَا بِعَدْل» (حز34: 15-16).

خامسًا: المسئولية المالية: كل ما يرسله الله من مال في أيدينا ليس لنا فضل فيه. نحن أمناء على استخدامه وتقديمه لمصلحة الرعية.

الأسقف راهب تخلّى بإرادته عن أيّة ممتلكات.. ودخل الرهبنة ثم الأسقفية وهو لا يملك سوى التقوى: «وَأَمَّا التَّقْوَى مَعَ الْقَنَاعَةِ فَهِيَ تِجَارَةٌ عَظِيمَةٌ. لأَنَّنَا لَمْ نَدْخُلِ الْعَالَمَ بِشَيْءٍ، وَوَاضِحٌ أَنَّنَا لاَ نَقْدِرُ أَنْ نَخْرُجَ مِنْهُ بِشَيْءٍ» (1تي6:6-7).

ولكي نفهم طريقة التعامل مع الأموال التي يباركنا الله بها في خدمتنا، وكيف نتعامل بشفافية فيها نرى هذا المثال:

«كما هو مَكتوبٌ: «الّذي جَمَعَ كثيرًا لَمْ يُفضِلْ، والّذي جَمَعَ قَليلًا لَمْ يُنقِصْ». ولكن شُكرًا للهِ الّذي جَعَلَ هذا الِاجتِهادَ عَينَهُ لأجلِكُمْ في قَلبِ تيطُسَ، لأنَّهُ قَبِلَ الطِّلبَةَ. وإذ كانَ أكثَرَ اجتِهادًا، مَضَى إلَيكُمْ مِنْ تِلقاءِ نَفسِهِ. وأرسَلنا معهُ الأخَ الّذي مَدحُهُ في الإنجيلِ في جميعِ الكَنائسِ. وليس ذلكَ فقط، بل هو مُنتَخَبٌ أيضًا مِنَ الكَنائسِ رَفيقًا لنا في السَّفَرِ، مع هذِهِ النِّعمَةِ المَخدومَةِ مِنّا لمَجدِ ذاتِ الرَّبِّ الواحِدِ، ولِنَشاطِكُمْ. مُتَجَنِّبينَ هذا أنْ يَلومَنا أحَدٌ في جَسامَةِ هذِهِ المَخدومَةِ مِنّا. مُعتَنينَ بأُمورٍ حَسَنَةٍ، ليس قُدّامَ الرَّبِّ فقط، بل قُدّامَ النّاسِ أيضًا» (2كو8: 15-21).

هنا يطلب بولس من أهل كورنثوس أن يتبرعوا بالمال لخدمة إخوتهم في اليهودية، ويوضح لهم: 1) نزاهة الخادمين تيطس ورفيقه اللذين ائتمنهما بولس لحمل "العطية الكبيرة". 2) أن الخدمة لمجد الرب فقط. 3) أنه يوضح بشفافية حتى لا يُلام مع أنه لن يحمل العطية بنفسه. 4) أنه في الأمور المالية يجب أن نراعي الناس أيضًا ولا نكتفي بأن الله يعلم نزاهتنا.

مثال آخر نذكر أبانا إبراهيم لأنه كان مثالاً في النزاهة في أكثر من موقف، ومنها أنه عندما انتصر إبراهيم لابن أخيه لوط وملك سدوم: «وَقَالَ مَلِكُ سَدُومَ لأَبْرَامَ: «أَعْطِنِي النُّفُوسَ، وَأَمَّا الأَمْلاَكَ فَخُذْهَا لِنَفْسِكَ». فَقَالَ أَبْرَامُ لِمَلِكِ سَدُومَ: «رَفَعْتُ يَدِي إِلَى الرَّبِّ الإِلهِ الْعَلِيِّ مَالِكِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لاَ آخُذَنَّ لاَ خَيْطًا وَلاَ شِرَاكَ نَعْل وَلاَ مِنْ كُلِّ مَا هُوَ لَكَ، فَلاَ تَقُولُ: أَنَا أَغْنَيْتُ أَبْرَامَ» (تك14: 21-23).

تذكر معي عبارة القديس الأنبا أبرآم أسقف الفيوم الأسبق عندما قال: لا حزنا، ولا عوزنا". المال هو للخدمة: للمحتاجين.. للتعليم.. للتعمير... وليس للاكتناز تحت أي سبب. يمكنك أن تستخدم المال الذي بين يديك في مشروعات المدارس بأنواعها والعيادات والمستشفيات والتي تخدم قطاعات كبيرة من المصريين...

سادسًا: المسئولية التعليمية: إيجاد الوسائل والاجتماعات والمناسبات التي يتم فيها التعليم، والتعليم البنائي وليس الروحي فقط، في المجالات الكنسية والعقائدية والإيمانية والتاريخية والمستقبلية... الخ.

التعليم هو الدور الأساسي للأسقف كما يقول بولس لتيموثاوس «صَالِحًا لِلتَّعْلِيمِ» (1تي3: 2) ولتيطس: «لِكَيْ يَكُونَ قَادِرًا أَنْ يَعِظَ بِالتَّعْلِيمِ الصَّحِيحِ» (تيطس 1: 9).

أولاً يجب أن يتصف الأسقف المعلم بالآتي: «وَعَبْدُ الرَّبِّ 1) لاَ يَجِبُ أَنْ يُخَاصِمَ، بَلْ يَكُونُ 2) مُتَرَفِّقًا بِالْجَمِيعِ، صَالِحًا لِلتَّعْلِيمِ، 3) صَبُورًا عَلَى الْمَشَقَّاتِ، 4) مُؤَدِّبًا بِالْوَدَاعَةِ الْمُقَاوِمِينَ، عَسَى أَنْ يُعْطِيَهُمُ اللهُ تَوْبَةً لِمَعْرِفَةِ الْحَقِّ، فَيَسْتَفِيقُوا مِنْ فَخِّ إِبْلِيسَ إِذْ قَدِ اقْتَنَصَهُمْ لإِرَادَتِهِ» (2تي2: 24-26).

ثانيًا ينبغي أن يكون كل تعليمنا مبنيًا على المسيح وأساسه المسيح: «فَإِنَّنَا نَحْنُ عَامِلاَنِ مَعَ اللهِ، وَأَنْتُمْ فَلاَحَةُ اللهِ، بِنَاءُ اللهِ. حَسَبَ نِعْمَةِ اللهِ الْمُعْطَاةِ لِي كَبَنَّاءٍ حَكِيمٍ قَدْ وَضَعْتُ أَسَاسًا، وَآخَرُ يَبْنِي عَلَيْهِ. وَلكِنْ فَلْيَنْظُرْ كُلُّ وَاحِدٍ كَيْفَ يَبْنِي عَلَيْهِ. فَإِنَّهُ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَضَعَ أَسَاسًا آخَرَ غَيْرَ الَّذِي وُضِعَ، الَّذِي هُوَ يَسُوعُ الْمَسِيحُ» (1كو3: 9-11).

ثالثًا يكون التعليم بكل طريقة جديدة وقديمة، وفي كل وقت، ليس بالوعظ فقط بل بالإرشاد السريع، وبالانتهار إذا تطلّب الأمر، وبالقدوة في كل وقت: «اكْرِزْ بِالْكَلِمَةِ. اعْكُفْ عَلَى ذلِكَ فِي وَقْتٍ مُنَاسِبٍ وَغَيْرِ مُنَاسِبٍ. وَبِّخِ، انْتَهِرْ، عِظْ بِكُلِّ أَنَاةٍ وَتَعْلِيمٍ» (2تي4: 2).

مثال: أكبر مثال للتعليم هو الرب يسوع الذي -كما ذكر يوحنا- علّم التلاميذ بالوعظ والكلام، والانتهار لبطرس، والتحدي ليهوذا، والتطهير بغسل الأرجل، وقال لهم بوضوح: أنا المعلم صنعت هكذا، أنتم أيضًا اصنعوا بالمثل: «أَنْتُمْ تَدْعُونَنِي مُعَلِّمًا وَسَيِّدًا، وَحَسَنًا تَقُولُونَ، لأَنِّي أَنَا كَذلِكَ. فَإِنْ كُنْتُ وَأَنَا السَّيِّدُ وَالْمُعَلِّمُ قَدْ غَسَلْتُ أَرْجُلَكُمْ، فَأَنْتُمْ يَجِبُ عَلَيْكُمْ أَنْ يَغْسِلَ بَعْضُكُمْ أَرْجُلَ بَعْضٍ، لأَنِّي أَعْطَيْتُكُمْ مِثَالاً، حَتَّى كَمَا صَنَعْتُ أَنَا بِكُمْ تَصْنَعُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا» (يو13:13-15).




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx