اسم المستخدم

 

كلمة المرور

 

    
 
بحث
اللغه
select
السة 5004 نوفمبر 2022 - 25 بابة 1739 ش     العدد كـــ PDFالعدد 41-42

اخر عدد

الأسرة (9)

المتنيح الأنبا أثناسيوس مطران بني سويف والبهنسا

04 نوفمبر 2022 - 25 بابة 1739 ش

لما كان ممكنًا أن نسمي كل جماعة متحدة في هدف "أسرة"، فإننا نطلق كلمة أسرة على الجماعة المكوّنة من الزوجين والأولاد، كما نطلقها على جماعة الشمامسة الذين يقومون بالتسبيح، ثم الذين يخدمون الشباب أو الأطفال في كنيسة ما أو جماعة الكهنة، وهكذا.

أما لفظ "عائلة" فيطلق على الجماعة الكبيرة التي تتشابه في بعض الصفات بينما تحوي عددًا من المجموعات ذات الصفات والطبائع المتباينة. فنجد في النبات "عائلة" الذُرة وتحوي أسرًا من الذرة الصفراء والمسمّى شامي، أو عائلة تحوي أسر أنواع من أي نبات آخر كالبطاطس والبطاطا والقلقاس.

وفي الناس "العائلة" تُطلق على الجماعة الكبيرة، ونطلق كلمة أسرة على المجموعات الصغيرة في هذه العائلة. وفي بدء المسيحية كان الجميع يُسمون تلاميذ، ثم نجد «ودُعي التلاميذ مسيحيين في أنطاكية أولًا»، فتغيرت التسميات من تلاميذ إلى "إخوة" (أع15: 23) إلى "مسيحيين". ولكن الجميع كانت لهم صفات متشابهة على الرغم من اختلاف البلاد والعادات والعلاقات وغيرها.

فما هي أهم هذه الصفات المتشابهة؟

الأولى الإيمان بالرب يسوع المسيح فاديًا وحيدًا ومخلصًا «لأنه ليس اسم آخر تحت السماء به ينبغي أن نخلص» (أع4: 12).

فالكل مؤمن إيمانًا واحدًا لا يختلف فيه اثنان. ولذلك سُميت الكنيسة الواحدة الوحيدة. فهي كنيسة واحدة، الكل أعضاء فيها، ولا يجوز أن تكون هناك كنائس أخرى. ولذا سُميت "الوحيدة"، وما كان في صدر المسيحية كان دوائر رسولية (روما والقسطنطينية والإسكندرية وإنطاكية والقدس) فكانت دوائر رعوية وليست كنائس مختلفة في الفكر والتفسير والمعتقدات كما نجد الآن.

والصفة الثانية "القداسة" التي بدونها لن يرى أحد الرب.

فالله خلق الإنسان طاهرًا بنفخة روحه، ثم جدّد طهره بدمه. وما تلا الصلب من نفخة جديدة.

فالأسرة يجب أن تكون طاهرة بوحدانيتها فلا زواج بأكثر من واحدة، ولا علاقات أخرى جسدية من الأنواع التي تُنتشر الآن وتشوّه الجسد الواحد الذي لربنا يسوع المسيح الذي هو الكنيسة.

فليتيقظ كل إنسان أن يكون طاهرًا في جسده وفكره وأحساساته. فالأحاسيس هي المنبع الأول للحق، والفكر ينبعها في اليقظة أو التهاون، ثم يحدث العمل الجسدي. فيجب على الرجال والنساء ألا يظنوا أن الزواج طَمَسَ الأحاسيس فيهم. إذ لا بد من المحافظة على طهارة أحاسيسهم وأفكارهم، والبُعد عن كل ما يلوّث الجسد «هاربين من الفساد الذي في العالم بالشهوة.. لأن مَنْ ليس له هذه (أي الاجتهاد في الفضيلة والحرص من الشر) هو أعمى قصير البصر قد نسى تطهير خطاياه السالفة. لذلك بالأكثر اجتهدوا أيها الأخوة أن تجعلوا دعوتكم واختياركم ثابتين لأنكم إذا فعلتم ذلك لن تزلوا أبدًا. لأنه هكذا يُقدم لم بسعة دخول ملكوت ربنا ومخلصنا يسوع المسيح الأبدي» (2بط1: 4-11).

والصفة الثالثة وحدانية الروح، أي الفكر الواحد. ولا يعني هذا ألا يحدث اختلاف في الفكر والرأي بين الفرد والآخر في الأسرة، بل يعني روح السلام والمحبة والتقدير المتبادَل. فالفكر الواحد لا يقتضي إلغاء الرأي الخاص بل أن يُقدَّم الرأي بوداعة ومحبة السلام الأسري والحرص عليه. يتكلمون ويختلفون في سلام مثل القول الإنجليزي They agree to disagree أي يتفقون على أن الخلاف في الرأي مسموح به.

ويترتب على هذا الالتزام بالسر المقدس الذي ربط الاثنين وجعلهما واحدًا. فالذي جمعه الله لا يفرقه إنسان في غضبه أو تمسكه برأيه دائمًا، أو نفوز أو اعتزال. بل عليه الالتزام بالوحدة المقدسة فتذوب الخلافات سريعًا، ولا تكون خلافات بل حرية مناقشات في دائرة الوحدة والالتزام بها. ويؤسفنا أن نرى هذه الأيام الاحتداد وعدم احترام الرأي والاستفادة مما قد ينتج منه من الخير ونسيان السر عمومًا، فيتفوه أحد الطرفين بأنه مستعد للانفصال، أو لم يعد راضيًا عن شركته. ويتكرر ذلك فيخرج عن دائرة الزيجة المقدسة إلى دائرة الفريق Team الذي يصير من حق الإنسان أن يستمر فيه أو يخرج منه. وشتان بين طبيعة الحالتين. فالفريق جماعة ذات هدف كوّنها أعضاؤها. أما الزواج فأعلى من ذلك بكثير، باعتبار تكوّن بقوة إلهية هي التي أقامته وتهيمن عليه. وبذا يتجاوز الاثنان الأخطاء والضعفات. بل يعرف الإنسان أخطاءه الخاصة فيكون متواضعًا مُقدِّرًا الطرف الآخر عارفًا أيضًا بصفاته الطيبة، سعيدًا بالوحدة المقدسة التي جعلهما الآب فيها.

وعليهما ممارسة الغذاء الروحي بانتظام، إن لم يكن سويًا بسبب اختلاف الظروف، فبالاتفاق والتنسيق المشترك. فلو كانت مواعيد الزوج لا تمكنه من ممارسة الصلاة مع زوجته فهو يمارس صلاته اليومية بانتظام، وربما بين الوقت والآخر يتيسر لهما الاجتماع وتبادل الرأي في أمور الكتاب المقدس، أو بعض موضوعاته. ولكنهما يتناولان السر المقدس في مواعيد مشتركة، بل تتقدم الأسرة كلها للسر المقدس في مواعيد واحدة. ومَنْ أراد أن يزيد على ذلك لظروف خاصة فله هذا الحق. وعلى الكل أن لا ينقطعوا عن دراسة الكتاب المقدس والصلاة يوميًا فهذا هو الغذاء اللازم لكل مسيحي، والتقصير فيه يسبب ضعفًا روحيًا للشخص وللجماعة. وكذا ممارسة الأصوام والعبادات المرتبة من الكنيسة. فإن الحياة طبقًا للنظام الكنسي تنشئ أفرادًا منتظمي المشاعر. ومَنْ كانت عندهم هذه العادات فإنهم مستقرو النفوس.

فهذه إذًا أربع أساسيات: وحدة الإيمان، والقداسة، وشركة الروح والفكر، والغذاء الروحي المنتظم. لا غنى عنها، وعليها تبني أنشطة مقدسة تنمي الفرد والجماعة، وهي تشبع جميع الأفراد. وتدعم وتقوم نموهم. بارك الله في حياة الأسر.

(*) نُشرت بمجلة الكرازة – السنة الثامنة والعشرون – العدد 33 و34 – 29 سبتمبر 2000 – صـ7




  • تقييم المقال
     
  • مقالات اخري للمولف
  • |
  • طباعه


سياسه التعليقات

اضف تعليقا


عنوان التعليق  
موضوع التعليق  

2012 © Site developed and maintained by PSDWorx